يملك الأطفال طاقة جبارة نحتاج إلى توجيهها و رعايتها بشكل صحيح, حتى تنعكس بشكل إيجابي على حياته في الطفولة و فيما بعد أيضا, و قد يرى طفلك لاحقا أن هذه الموهبة التي اكتشفتها فيه, و رعيتها, أفضل ما قدمته له من هدايا في حياته, أو يراك مقصرا و يلومك إذا ما قمعت موهبته. في بعض الأحيان ترى بعض الأباء قلقين بشأن عدم وجود مواهب لدى اطفالهم, أو عدم قدرتهم في اكتشاف مواهبهم الحقيقية, و قد بكون فيما يلي من نصائح عونا لهم في ذلك:- الأطفال لا يحبون بالضرورة ما نحب يقع الأباء في خطأ كبير خلال رحلة البحث عن مواهب أبنائهم, حين يصبون جل اهتمامهم على المجالات التي يفضلون أن يجدوا أبنائهم موهوبين فيها, فالموهبة لا تتولد بسبب هذه الرغبة من الأهل و لا حتى بسبب سعي الأبناء لإرضاء أبائهم , و تبني رغبتهم في تطوير أنفسهم في المجال الذي اختاروه لهم, هذا ما يجعلهم لا يرون باقي المجالات التي قد يكون الطفل موهوبا فيها أحدها بالفعل. تقديم خيارات متعددة للطفل لا يمكن أن تكتشف أن طفلك موهوب في مجال ما بدون أن تلاحظ ذلك خلال ممارستهم للنشاطات المتعلقة به, فحاول تقديم أكثر من مجال للطفل كي يجربها لتكتشف مكان موهبته الحقيقي, فمثلا قدم كتب تسلية مختلفة للطفل, متعلقة بالرسم, و أخرى للألغاز و المسابقات, و دعه يجرب السباحة, و الرياضات القتالية و الفروسية, ضمن حدود إمكانياتك طبعا. راقب الطفل وقت اللعب أن وقت اللعب لدى الطفل, هو الوقت الذي يتصرف فيه بعفوية كاملة, و يجسد خياله و تفكيره على أرض الواقع, فهو قد يبني له شخصيات تتناسب مع رغباته, و قد تلاحظ لديه بعض المهارات المهمة, مثل المسؤولية عن الأشخاص, تخطيط و تقسيم مكان اللعب, أو التعامل بحرفية عالية مع بعض ألعابه, كل ذلك سيكون مدخل جيد لاكتشاف مواهب الطفل. ادعم طفلك في اختيار اهتمامته يطلب الأطفال أحيانا ألعاب معينه, أو الانظمام إلى نشاط ما, هو محور اهتمامهم في هذه المرحلة, إذا دعمت طفلك في دخول هذه التجربة الجديدة التي اختارها, فقد ترى فيه هذا الجابن من الموهبة الذي تبحث عنه, مع أن اهتمامات الاطفال في بعض الأحيان لا تصدر عن رغبة حقيقة سوا بتقليد أقرانهم, و لكن في أحيان أخرى يكون دافعها هو احساسهم بوجود طاقة داخلهم للقيام بأمر ما. استمع للأطفال, و أعطهم الفرصة للتعبير يمل الكثير من الأباء من الاستماع إلى كلمات الطفل التي تبدو مزعجة احيانا, و لكنه و إن كانت متقطعة و غير مترابطة, إلا أنها تعبر عن ما يدور في خاطرهم, و تفسر الكثير من تصرفاتهم, فمثلا, عندما يكسر طفلك أحدى ألعابه, فعليك إعطائه الفرصة الكافية ليعبر عن نفسه, وعن سبب هذا السلوك الذي أقدم عليه, فقد يكون فعل ذلك لأنه كان يرغب في الحصول على هذا الأله التي تصدر الصوت في اللعبة, أو يريد أن يعرف كيف تدور عجلات سيارته الصغيرة, أن هذه المساحة من التعبير قد تجعلك تكتشف في طفلك جانب لم تره من قبل.

كيف تكتشف الموهبة لدى طفلك؟

كيف تكتشف الموهبة لدى طفلك؟

بواسطة: - آخر تحديث: 6 فبراير، 2017

تصفح أيضاً

يملك الأطفال طاقة جبارة نحتاج إلى توجيهها و رعايتها بشكل صحيح, حتى تنعكس بشكل إيجابي على حياته في الطفولة و فيما بعد أيضا, و قد يرى طفلك لاحقا أن هذه الموهبة التي اكتشفتها فيه, و رعيتها, أفضل ما قدمته له من هدايا في حياته, أو يراك مقصرا و يلومك إذا ما قمعت موهبته.

في بعض الأحيان ترى بعض الأباء قلقين بشأن عدم وجود مواهب لدى اطفالهم, أو عدم قدرتهم في اكتشاف مواهبهم الحقيقية, و قد بكون فيما يلي من نصائح عونا لهم في ذلك:-

الأطفال لا يحبون بالضرورة ما نحب

يقع الأباء في خطأ كبير خلال رحلة البحث عن مواهب أبنائهم, حين يصبون جل اهتمامهم على المجالات التي يفضلون أن يجدوا أبنائهم موهوبين فيها, فالموهبة لا تتولد بسبب هذه الرغبة من الأهل و لا حتى بسبب سعي الأبناء لإرضاء أبائهم , و تبني رغبتهم في تطوير أنفسهم في المجال الذي اختاروه لهم, هذا ما يجعلهم لا يرون باقي المجالات التي قد يكون الطفل موهوبا فيها أحدها بالفعل.

تقديم خيارات متعددة للطفل

لا يمكن أن تكتشف أن طفلك موهوب في مجال ما بدون أن تلاحظ ذلك خلال ممارستهم للنشاطات المتعلقة به, فحاول تقديم أكثر من مجال للطفل كي يجربها لتكتشف مكان موهبته الحقيقي, فمثلا قدم كتب تسلية مختلفة للطفل, متعلقة بالرسم, و أخرى للألغاز و المسابقات, و دعه يجرب السباحة, و الرياضات القتالية و الفروسية, ضمن حدود إمكانياتك طبعا.

راقب الطفل وقت اللعب

أن وقت اللعب لدى الطفل, هو الوقت الذي يتصرف فيه بعفوية كاملة, و يجسد خياله و تفكيره على أرض الواقع, فهو قد يبني له شخصيات تتناسب مع رغباته, و قد تلاحظ لديه بعض المهارات المهمة, مثل المسؤولية عن الأشخاص, تخطيط و تقسيم مكان اللعب, أو التعامل بحرفية عالية مع بعض ألعابه, كل ذلك سيكون مدخل جيد لاكتشاف مواهب الطفل.

ادعم طفلك في اختيار اهتمامته

يطلب الأطفال أحيانا ألعاب معينه, أو الانظمام إلى نشاط ما, هو محور اهتمامهم في هذه المرحلة, إذا دعمت طفلك في دخول هذه التجربة الجديدة التي اختارها, فقد ترى فيه هذا الجابن من الموهبة الذي تبحث عنه, مع أن اهتمامات الاطفال في بعض الأحيان لا تصدر عن رغبة حقيقة سوا بتقليد أقرانهم, و لكن في أحيان أخرى يكون دافعها هو احساسهم بوجود طاقة داخلهم للقيام بأمر ما.

استمع للأطفال, و أعطهم الفرصة للتعبير

يمل الكثير من الأباء من الاستماع إلى كلمات الطفل التي تبدو مزعجة احيانا, و لكنه و إن كانت متقطعة و غير مترابطة, إلا أنها تعبر عن ما يدور في خاطرهم, و تفسر الكثير من تصرفاتهم, فمثلا, عندما يكسر طفلك أحدى ألعابه, فعليك إعطائه الفرصة الكافية ليعبر عن نفسه, وعن سبب هذا السلوك الذي أقدم عليه, فقد يكون فعل ذلك لأنه كان يرغب في الحصول على هذا الأله التي تصدر الصوت في اللعبة, أو يريد أن يعرف كيف تدور عجلات سيارته الصغيرة, أن هذه المساحة من التعبير قد تجعلك تكتشف في طفلك جانب لم تره من قبل.