البحث عن مواضيع

عندما تنظر من حولك و إلى الأشخاص الذين يحيطون بك، ستكتشف بأنك مشابه لأي شخص أخر على هذا الكوكب، فمن الجيد أن تعيد النظر بينك و بين نفسك. قد تكون تمتلك موهبة الكتابة أو الرسم أو أي شيء قادر أن يجعل منك منفرد عن غيرك ممن حولك، فلما لا تحاول إيجاد الجانب المضيء في حياتك. و  هناك مجموعة من الاساسيات في الشخصية و بالحياة يجب صقلها، و إليك بعضا منها ... الثقة فيما وهبك الله، فجسدك يميزك عن غيرك، فكن فخورا بكل ميزة، كل منحنى  وهبك إياه الله سبحانه و تعالى، حتى تلك العلامات التي تحجب عنك الكمال، فكل شيء يجعل منك مميزا،  يجب أن تحبه، فلا أحد يملك مثل عينك، أو حتى تفاصيل جسدك، فحبك لما أنت عليه هو مفتاح الثقة بالنفس. كن مصمم على تحقيق أهدافك و شغفك، لا تتعامل مع العالم على أنه عالم قاسي، فهذا سيمنعك من أن تكون على طبيعتك، بل سيعمل على زيادة التوتر الذي سيعيق نجاحك و تميزك، فلا تدع أي شخص يجعل من مواهبك و أحلامك تبدو بلا قيمة. نعم، أنت فريد .. فلا داعي أن تخوض معارك التحدي و التنافس مع الأخرين لكي تثبت ذلك لهم أو لك، فأنت لا مثيل لك، و هم لهم أيضا ما يميزهم و يجعلهم مختلفين عنك. اجعل علاقتك مع الأخرين، علاقة تعاونية و إياك أن تخلق روح التنافس، بل عليك العمل بشكل جماعي مع الأخرين، للوصول للأهداف، لكي تصل إلى ما ترنو إليه. النساء بالأخص يجب أن  يدفعن المجاملات و السلبيات بعيدا عن حياتهن، فالمحافظة على الثقة بالنفس و التألق  بالشخصية، هو ما يميز المرأة الذكية عن غيرها من النساء. العالم لن يعرفك إلا من خلالك، فالاحترام و المحبة التي ستحصل عليها، ستكون أنت السبب فيه، لذلك أنت بحاجة إلى أن تدرك تماما قيمتك و تعمل على تسوية أي شي في شخصيتك، قد يحرمك مما تستحق. اجعل الناس المحيطين بك ممن تشعر بالحب اتجاههم و ممن يبادلونك المحبة، وتخلص من أصحاب النفوس السامة التي ستبذل قصارى جهدها لمنعك من النجاح و التمييز الذي سيصنع هويتك. كن واعي تماما، أن تفردك و ثقتك بنفسك هما مصدر قوتك، فحين شعرت بأنك عاجز، و بدأت تشكك في قدراتك، ستصبح مثير للشفقة، و ستدرك بأن النجاح و التمييز لن يكون رفيقا للأشخاص عديمي الثقة بأنفسهم.

كيف تشعر بالفخر و تكافئ نفسك على تميزك

isad-fly11-4
بواسطة: - آخر تحديث: 13 فبراير، 2017

عندما تنظر من حولك و إلى الأشخاص الذين يحيطون بك، ستكتشف بأنك مشابه لأي شخص أخر على هذا الكوكب، فمن الجيد أن تعيد النظر بينك و بين نفسك.

قد تكون تمتلك موهبة الكتابة أو الرسم أو أي شيء قادر أن يجعل منك منفرد عن غيرك ممن حولك، فلما لا تحاول إيجاد الجانب المضيء في حياتك.

و  هناك مجموعة من الاساسيات في الشخصية و بالحياة يجب صقلها، و إليك بعضا منها …

  • الثقة فيما وهبك الله، فجسدك يميزك عن غيرك، فكن فخورا بكل ميزة، كل منحنى  وهبك إياه الله سبحانه و تعالى، حتى تلك العلامات التي تحجب عنك الكمال، فكل شيء يجعل منك مميزا،  يجب أن تحبه، فلا أحد يملك مثل عينك، أو حتى تفاصيل جسدك، فحبك لما أنت عليه هو مفتاح الثقة بالنفس.
  • كن مصمم على تحقيق أهدافك و شغفك، لا تتعامل مع العالم على أنه عالم قاسي، فهذا سيمنعك من أن تكون على طبيعتك، بل سيعمل على زيادة التوتر الذي سيعيق نجاحك و تميزك، فلا تدع أي شخص يجعل من مواهبك و أحلامك تبدو بلا قيمة.
  • نعم، أنت فريد .. فلا داعي أن تخوض معارك التحدي و التنافس مع الأخرين لكي تثبت ذلك لهم أو لك، فأنت لا مثيل لك، و هم لهم أيضا ما يميزهم و يجعلهم مختلفين عنك.
  • اجعل علاقتك مع الأخرين، علاقة تعاونية و إياك أن تخلق روح التنافس، بل عليك العمل بشكل جماعي مع الأخرين، للوصول للأهداف، لكي تصل إلى ما ترنو إليه.
  • النساء بالأخص يجب أن  يدفعن المجاملات و السلبيات بعيدا عن حياتهن، فالمحافظة على الثقة بالنفس و التألق  بالشخصية، هو ما يميز المرأة الذكية عن غيرها من النساء.
  • العالم لن يعرفك إلا من خلالك، فالاحترام و المحبة التي ستحصل عليها، ستكون أنت السبب فيه، لذلك أنت بحاجة إلى أن تدرك تماما قيمتك و تعمل على تسوية أي شي في شخصيتك، قد يحرمك مما تستحق.
  • اجعل الناس المحيطين بك ممن تشعر بالحب اتجاههم و ممن يبادلونك المحبة، وتخلص من أصحاب النفوس السامة التي ستبذل قصارى جهدها لمنعك من النجاح و التمييز الذي سيصنع هويتك.
  • كن واعي تماما، أن تفردك و ثقتك بنفسك هما مصدر قوتك، فحين شعرت بأنك عاجز، و بدأت تشكك في قدراتك، ستصبح مثير للشفقة، و ستدرك بأن النجاح و التمييز لن يكون رفيقا للأشخاص عديمي الثقة بأنفسهم.