البحث عن مواضيع

تتسم أيام الشتاء بانخفاض درجات الحرارة, و يفتقد الكثير منا إلى الشعور بالدفء, الذي نسعى إليه باستمرار, و قد يستمر شعورنا بالبرودة برغم وجود المدافئ المختلفة, لذلك نقدم لك بعض النصائح البسيطة التي قد تشعر إذا ما اتبعتها بالدفء:- شرب كمية وافرة من الماء:- فعدم تناولنا للماء قد يجعل نشاط الجسم الداخلي في أقل مستوياته, مما يجعلنا نشعر بالرد. تناول الطعام :- يوفر الطعام مقدارا كبيرا من الطاقة للجسم, كما أن الحرارة هي أحد نواتج عمليلات الأيض في الجسم, هذا ما قد يمنحنا شعور بالدفء. الملابس الدافئة :- يجب في العموم اتداء الملابس المناسبة للحفاظ على درجات حرارة الجسم, و إن اختيار الخامة المناسبة لحفظ حرارة أمر مهم, فليس بالضرورة أن تكون تلك الملابس السميكة التي تصعب عليك الحركة بارتدائها هي الأفضل في الحماية من البرد. ارتد الملابس على الرقبة الأقدام و اليدين :- أن تغطية هذه الأجزاء الثلاثة من الجسم سيشعرك بالدفء الذي قد لا تحصل عليه برغم من ارتدائك إلى الكثير من الملابس على عموم جسم. شرب المشروبات الساخنة :- فإن ذلك سيساعدك في الحفاظ على حرارة جسمك الداخلية في مثل هذه الظروف الجوية الباردة. البهارات الحارة :- أن تناول الطعام الحار, يولد الدفء, فحاول تناول الطعام الحار خلال الأيام الباردة. الحركة :- كن نشيطا, و لا تميل إلى السكون في حالة البرد, فالحركة تولد الدفء, و السكون سيزيد من شعورك بالرد, لأن الحركة ستعمل على حرق المزيد من الطاقة في مختلف عضلات الجسم, و بالتالي سيزيد من شعورك بالدفء. أشعل الشموع :- رؤية النار هي من أهم العوامل النفسية التي تشعرك بالدفء, و هذا ما تفتقر إليه الغالبية من المدافئ الحديثة, فإشعال مجموعة من الشموع, قد لا يؤثر في رفع درجة حرارة المكان, و لكنه ينعكس عليك نفسيا فتشعر بالدفء.

كيف تشعر بالدفء في الجو البارد؟

كيف تشعر بالدفء في الجو البارد؟
بواسطة: - آخر تحديث: 26 ديسمبر، 2011

تتسم أيام الشتاء بانخفاض درجات الحرارة, و يفتقد الكثير منا إلى الشعور بالدفء, الذي نسعى إليه باستمرار, و قد يستمر شعورنا بالبرودة برغم وجود المدافئ المختلفة, لذلك نقدم لك بعض النصائح البسيطة التي قد تشعر إذا ما اتبعتها بالدفء:-

شرب كمية وافرة من الماء:- فعدم تناولنا للماء قد يجعل نشاط الجسم الداخلي في أقل مستوياته, مما يجعلنا نشعر بالرد.

تناول الطعام :- يوفر الطعام مقدارا كبيرا من الطاقة للجسم, كما أن الحرارة هي أحد نواتج عمليلات الأيض في الجسم, هذا ما قد يمنحنا شعور بالدفء.

الملابس الدافئة :- يجب في العموم اتداء الملابس المناسبة للحفاظ على درجات حرارة الجسم, و إن اختيار الخامة المناسبة لحفظ حرارة أمر مهم, فليس بالضرورة أن تكون تلك الملابس السميكة التي تصعب عليك الحركة بارتدائها هي الأفضل في الحماية من البرد.

ارتد الملابس على الرقبة الأقدام و اليدين :- أن تغطية هذه الأجزاء الثلاثة من الجسم سيشعرك بالدفء الذي قد لا تحصل عليه برغم من ارتدائك إلى الكثير من الملابس على عموم جسم.

شرب المشروبات الساخنة :- فإن ذلك سيساعدك في الحفاظ على حرارة جسمك الداخلية في مثل هذه الظروف الجوية الباردة.

البهارات الحارة :- أن تناول الطعام الحار, يولد الدفء, فحاول تناول الطعام الحار خلال الأيام الباردة.

الحركة :- كن نشيطا, و لا تميل إلى السكون في حالة البرد, فالحركة تولد الدفء, و السكون سيزيد من شعورك بالرد, لأن الحركة ستعمل على حرق المزيد من الطاقة في مختلف عضلات الجسم, و بالتالي سيزيد من شعورك بالدفء.

أشعل الشموع :- رؤية النار هي من أهم العوامل النفسية التي تشعرك بالدفء, و هذا ما تفتقر إليه الغالبية من المدافئ الحديثة, فإشعال مجموعة من الشموع, قد لا يؤثر في رفع درجة حرارة المكان, و لكنه ينعكس عليك نفسيا فتشعر بالدفء.