تريدين أن تجعلي من زوجك خاتما في اصبعك حالك حال الكثير من الزوجات إن لم يكن جميعهم، يسعون الى الوصول في عش الزوجية الى حالة من الكمال و السعادة المطلقة و التفاهم أو ما يمكن تسميته بجعل الزوج خاتما في يد زوجته، و إليك سيدتي بعض النصائح التي تساعدك في الوصول إلى ما تتمنيه علما أن ما يقال هنا يصلح للطرفين في العلاقة الزوجية. كيف تجعلين زوجك خاتما في اصبعك الناحية النفسية و الاجتماعية يجب عليك أولا البدء بالعملية الأساسية و هي محاولة فهم متطلبات الرجل وكل ما يحتاجة أو يفضله و ذلك لتجنب حدوث اي خلافات في أول العلاقة الزوجية. توجيه كامل تركيزك على كسب ميل الزوج النفسي و العاطفي و العقلي حيث لا يجب أن ننسى المقولة الشهيرة بأن الزوج هو الطفل الأول و الأكبر لزوجته و من هذا المنطلق نبدأ في التنفيذ. إن الاهتمام هو المفتاح الأول لنيل رضا الشريك النفسي و بالتالي السيطرة العقلية علية حيث أنه لن يرفض لك طلب و أنت من يقوم بالإشراف على احتياجاته و دلاله.  ناحية التواصل بين الزوجين يجب على الطرفين في هذه الحال مراعاة احتياجات و قدرة كل منهما و المتطلبات التي يحتاجها الشريك لاتمام هذه العملية. حرص كلا الطرفين للوصول الى مرحلة الاشباع في العلاقة الزوجية، حيث ان الكثير من الخلافات في بيت الزوجية تبدأ من عش الزوجية (غرفة النوم ) إن وصولك الى مرحلة الاشباع مع الطرف الثاني يؤدي بك الى الوصول الى حالة من الانسجام و التفاهم و التغاضي عن ما يمكنه ان يكون فتيلا لمشكلة ما.  الحضور الذكي و العقلاني هو أحد ما يمكن تسميته بمفاتيح قلب الرجل حيث ان الحضور و ايجاد المواضيع الممتعة و المشتركة للتحدث بها توجد استحسان عند الشريك و خاصة ما يدعو منها الى الضحك و الخروج من الضغط الطبيعي اليومي الروتيني.  الأناقة و هي ثاني المفاتيح حيث أن الانسان بطبيعته ذكر أم انثى يحب الجمال و يسعى دائما الى الوصول الية و الاستحواذ عليه. التزين و هو آخر المفاتيح حيث  يستحسن الإنسان كل جميل و أنيق ذو رائحه عطرة دافئة فيجب علينا أن نكون بالمظهر الذي نتمنى وجود شريكنا به.

كيف تجعلين زوجك خاتما في اصبعك

كيف تجعلين زوجك خاتما في اصبعك

بواسطة: - آخر تحديث: 8 أغسطس، 2018

تصفح أيضاً

تريدين أن تجعلي من زوجك خاتما في اصبعك حالك حال الكثير من الزوجات إن لم يكن جميعهم، يسعون الى الوصول في عش الزوجية الى حالة من الكمال و السعادة المطلقة و التفاهم أو ما يمكن تسميته بجعل الزوج خاتما في يد زوجته، و إليك سيدتي بعض النصائح التي تساعدك في الوصول إلى ما تتمنيه علما أن ما يقال هنا يصلح للطرفين في العلاقة الزوجية.

كيف تجعلين زوجك خاتما في اصبعك

الناحية النفسية و الاجتماعية

  • يجب عليك أولا البدء بالعملية الأساسية و هي محاولة فهم متطلبات الرجل وكل ما يحتاجة أو يفضله و ذلك لتجنب حدوث اي خلافات في أول العلاقة الزوجية.
  • توجيه كامل تركيزك على كسب ميل الزوج النفسي و العاطفي و العقلي حيث لا يجب أن ننسى المقولة الشهيرة بأن الزوج هو الطفل الأول و الأكبر لزوجته و من هذا المنطلق نبدأ في التنفيذ.
  • إن الاهتمام هو المفتاح الأول لنيل رضا الشريك النفسي و بالتالي السيطرة العقلية علية حيث أنه لن يرفض لك طلب و أنت من يقوم بالإشراف على احتياجاته و دلاله.

 ناحية التواصل بين الزوجين

  • يجب على الطرفين في هذه الحال مراعاة احتياجات و قدرة كل منهما و المتطلبات التي يحتاجها الشريك لاتمام هذه العملية.
  • حرص كلا الطرفين للوصول الى مرحلة الاشباع في العلاقة الزوجية، حيث ان الكثير من الخلافات في بيت الزوجية تبدأ من عش الزوجية (غرفة النوم )
  • إن وصولك الى مرحلة الاشباع مع الطرف الثاني يؤدي بك الى الوصول الى حالة من الانسجام و التفاهم و التغاضي عن ما يمكنه ان يكون فتيلا لمشكلة ما.
  •  الحضور الذكي و العقلاني هو أحد ما يمكن تسميته بمفاتيح قلب الرجل حيث ان الحضور و ايجاد المواضيع الممتعة و المشتركة للتحدث بها توجد استحسان عند الشريك و خاصة ما يدعو منها الى الضحك و الخروج من الضغط الطبيعي اليومي الروتيني.
  •  الأناقة و هي ثاني المفاتيح حيث أن الانسان بطبيعته ذكر أم انثى يحب الجمال و يسعى دائما الى الوصول الية و الاستحواذ عليه.
  • التزين و هو آخر المفاتيح حيث  يستحسن الإنسان كل جميل و أنيق ذو رائحه عطرة دافئة فيجب علينا أن نكون بالمظهر الذي نتمنى وجود شريكنا به.