البحث عن مواضيع

خلال المقابلة الشخصية يجب الإنتباه إلى أهم نقطة و سؤال يتم طرحه و تقديم الشخص نفسه للشخص المسؤول عن المقابلة، و تكمن أهمية هذه النقطة في كونها تعطي الانطباع العام عن شخصية المتقدم للوظيفة، و بالتالي فإنها تلعب دور كبير في نجاح المقابلة و الحصول على الوظيفة المرغوبة، و هناك أكثر من طريقة يمكن من خلالها أن يقدم الشخص نفسه أمام موظف الموارد البشرية، و لكن ما هي الأكثر ملاءمة و التي ينتظرها ذلك الموظف. كيف أقدم نفسي في المقابلة الشخصية في ما يلي أفضل طريقة يمكن من خلالها الإجابة على سؤال "أخبرني عن نفسك" الذي يطرحه الموظف الذي يجري معك المقابلة. إن أول موضوع يجب أن يتطرق له الشخص خلال التعريف بنفسه هو الحديث عن هويته باختصار. يشتمل ذلك على الوظيفة الحالية أو العمل الذي يقوم به، و النشاطات المرتبطة بالعمل، و الميزات التي يمتلكها و التي تؤهله للحصول على العمل، بالإضافة إلى أبرز الإنجازات خلال مسيرته المهنية. يفضل خلال الحديث عن الميزات أو القدرات الشخصية، والتطرق لذكر بعض الأمثلة الحقيقة من واقع العمل، و التي تثبت هذه القدرات. يجب الحذر خلال المقابلة من الخوض بالتفاصيل، حيث أنه من الأفضل اختصار الجمل مع الحفاظ على المعلومات القيمة والكافية. يمكن البدء بالحديث عن التحصيل العلمي والدورات التدريبية والخبرات العملية التي تمتلكها. أيضا يمكن الحديث عن الاستراتيجية التي تعمل من خلالها على تطوير نفسك من أجل الارتقاء بالمستوى العملي. يجب امتلاك أوراق رسمية تثبت ما تمتلكه من خبرات و دورات و شهادات علمية لإظهارها عند الطلب. يفضل الحديث عن أحدث الخبرات والدورات، و الابتعاد عن ذكر القديم منها في حال مضى عليها كثير من الوقت. و أخير يجب أن يختم الحديث في هذا الموضوع حول دوافع الإهتمام بهذه الوظيفة. يفضل الحديث عن الرغبة في التطور و الحصول على وظيفة أكثر تحدي لإثبات المهارات. يجب الإبتعاد عن ذكر سلبيات الوظيفة الحالية، أو سلبيات الشركة، أو المؤسسة التي يعمل بها. لا يجب ذكر أي خلافات مع صاحب العمل السابق. اقرأ ايضا: أساليب يجب الابتعاد عنها بالتعامل مع الموظفين أسوء أنواع الموظفين راتب الوظيفة الجديدة

كيف أقدم نفسي في المقابلة الشخصية

كيف أقدم نفسي في المقابلة الشخصية
بواسطة: - آخر تحديث: 22 فبراير، 2017

خلال المقابلة الشخصية يجب الإنتباه إلى أهم نقطة و سؤال يتم طرحه و تقديم الشخص نفسه للشخص المسؤول عن المقابلة، و تكمن أهمية هذه النقطة في كونها تعطي الانطباع العام عن شخصية المتقدم للوظيفة، و بالتالي فإنها تلعب دور كبير في نجاح المقابلة و الحصول على الوظيفة المرغوبة، و هناك أكثر من طريقة يمكن من خلالها أن يقدم الشخص نفسه أمام موظف الموارد البشرية، و لكن ما هي الأكثر ملاءمة و التي ينتظرها ذلك الموظف.

كيف أقدم نفسي في المقابلة الشخصية

في ما يلي أفضل طريقة يمكن من خلالها الإجابة على سؤال “أخبرني عن نفسك” الذي يطرحه الموظف الذي يجري معك المقابلة.

  • إن أول موضوع يجب أن يتطرق له الشخص خلال التعريف بنفسه هو الحديث عن هويته باختصار.
  • يشتمل ذلك على الوظيفة الحالية أو العمل الذي يقوم به، و النشاطات المرتبطة بالعمل، و الميزات التي يمتلكها و التي تؤهله للحصول على العمل، بالإضافة إلى أبرز الإنجازات خلال مسيرته المهنية.
  • يفضل خلال الحديث عن الميزات أو القدرات الشخصية، والتطرق لذكر بعض الأمثلة الحقيقة من واقع العمل، و التي تثبت هذه القدرات.
  • يجب الحذر خلال المقابلة من الخوض بالتفاصيل، حيث أنه من الأفضل اختصار الجمل مع الحفاظ على المعلومات القيمة والكافية.
  • يمكن البدء بالحديث عن التحصيل العلمي والدورات التدريبية والخبرات العملية التي تمتلكها.
  • أيضا يمكن الحديث عن الاستراتيجية التي تعمل من خلالها على تطوير نفسك من أجل الارتقاء بالمستوى العملي.
  • يجب امتلاك أوراق رسمية تثبت ما تمتلكه من خبرات و دورات و شهادات علمية لإظهارها عند الطلب.
  • يفضل الحديث عن أحدث الخبرات والدورات، و الابتعاد عن ذكر القديم منها في حال مضى عليها كثير من الوقت.
  • و أخير يجب أن يختم الحديث في هذا الموضوع حول دوافع الإهتمام بهذه الوظيفة.
  • يفضل الحديث عن الرغبة في التطور و الحصول على وظيفة أكثر تحدي لإثبات المهارات.
  • يجب الإبتعاد عن ذكر سلبيات الوظيفة الحالية، أو سلبيات الشركة، أو المؤسسة التي يعمل بها.
  • لا يجب ذكر أي خلافات مع صاحب العمل السابق.

اقرأ ايضا:
أساليب يجب الابتعاد عنها بالتعامل مع الموظفين
أسوء أنواع الموظفين
راتب الوظيفة الجديدة