البحث عن مواضيع

الطفل العنيد و كثير الحركة من أصعب الأطفال الذي يمكن التعامل معهم، حيث تشكو الكثير من الأمهات لعدم قدرتهن على التواصل و التفاهم مع أطفالهن. ويعد اللعب و الحركة من أهم عناصر النمو الجسماني والذهني و الاجتماعي للأطفال حيث أنهم يمتلكون كثيرا من الطاقة والقدرة على اللعب والحركة طيلة فترة النهار دون كلل، و يعاني البعض منهم من متلازمة تعرف بنقص الانتباه وفرط النشاط، الأمر الذي يقلق الآباء و الأمهات ويضعهم في حيرة لكيفية التعامل طفلهم. علامات الدالة على الطفل العنيد وكثير الحركة هناك العديد من العلامات التي تشير إلى الطفل العنيد وكثير الحركة و التي تظهر في سن الثالثة يكون الطفل كثير الحركة و التململ وشارد الذهن وغير قادر على الجلوس طويلا في نفس المكان. عدم قدرة الطفل على التركيز. كثرة الحركات المصاحبة للاهتزاز و القفز. التحدث بصوت عالي. عدم القدرة على النوم والتقلب المستمر. العدوانية في الحركة وسرعة الانفعال والاندفاع. سرعة الانتقال من نشاط لآخر من غير توقف.  التأخر في النمو اللغوي في بعض الأحيان. الشعور بالإحباط مع تدني الثقة بالنفس التعجل وعدم الالتزام بالدور في الألعاب الجماعية. المقاطعة أثناء الحديث وعدم الالتزام بالصمت الانتقال من عمل الى آخر من غير انجاز العمل الأول. الأسباب وراء عناد الطفل كثير الحركة هناك الكثير من الأسباب وراء هذه الظاهرة المنتشرة لدى الأطفال، وتتمثل بما يلي:- إصابة الطفل بالأنيميا. نقص السكر في الدم. ضعف الغدة الدرقية ضعف السمع أو البصر. إصابات المخ نتيجة تعرض الطفل للاصابة أثناء الحمل أو الولادة. تعرض الأم للأشعة السينية أو السموم. الحصبة الألمانية. تدخين الأم. العقاب البدني. سوء معاملة الأباء للطفل أو لبعضهما البعض. كيفية التعامل مع الطفل العنيد وكثير الحركة ينصح باتباع الطرق والخطوات التالية في تعامل مع الطفل العنيد و كثير الحركة:- ملء فراغ الطفل من خلال بعض النشاطات كممارسة الرياضة أو التلوين أو فك الألعاب و تركيبها. محاولة ابعاد الطفل عن الكتابة أو الجهد الذهني الكبير. الابتعاد عن التعنيف والتحقير للطفل. عدم الافراط في تدليل الطفل مع اعطائه الشعور بالحنان و المحبة. اعطاء الطفل الاهتمام مع تنفيذ بعض المهام التي تتطلب بعض الحركة. مكافأة الطفل عند الانصياع للتعليمات والأوامر.  عدم الانتقاد المتكرر للطفل.  تجاهل الحركات المستفزة للطفل احيانا.  استخدام اسلوب الترغيب و الاقناع والابتعاد عن الترهيب و الاجبار. عدم التوبيخ الطفل أمام الاخرين. وأخيرا فإن الطفل كثير الحركة يجب أن يعطى مجالا لاخراج الطاقة الزائدة عن طريق ممارسة النشاطات، وكذلك يحتاج الطفل إلى تناول وجبات صحية باستثناء الشكولاتة والكاكاو والكولا والأغذية المحفوظة لأنها تزيد من نشاط الطفل، ويجب على كلا الوالدين التحلي بالصبر والحكمة وعدم اليأس والاستسلام في التعامل مع الطفل العنيد وكثير الحركة. اقرأ أيضا: عادة وضع الاصبع في الفم حل مشكلة الخجل عند الأطفال طرق معالجة تأخر الكلام عند الأطفال

كيف أتعامل مع الطفل العنيد وكثير الحركة

كيف أتعامل مع الطفل العنيد وكثير الحركة
بواسطة: - آخر تحديث: 7 فبراير، 2017

الطفل العنيد و كثير الحركة من أصعب الأطفال الذي يمكن التعامل معهم، حيث تشكو الكثير من الأمهات لعدم قدرتهن على التواصل و التفاهم مع أطفالهن.
ويعد اللعب و الحركة من أهم عناصر النمو الجسماني والذهني و الاجتماعي للأطفال حيث أنهم يمتلكون كثيرا من الطاقة والقدرة على اللعب والحركة طيلة فترة النهار دون كلل، و يعاني البعض منهم من متلازمة تعرف بنقص الانتباه وفرط النشاط، الأمر الذي يقلق الآباء و الأمهات ويضعهم في حيرة لكيفية التعامل طفلهم.

علامات الدالة على الطفل العنيد وكثير الحركة

هناك العديد من العلامات التي تشير إلى الطفل العنيد وكثير الحركة و التي تظهر في سن الثالثة

  • يكون الطفل كثير الحركة و التململ وشارد الذهن وغير قادر على الجلوس طويلا في نفس المكان.
  • عدم قدرة الطفل على التركيز.
  • كثرة الحركات المصاحبة للاهتزاز و القفز.
  • التحدث بصوت عالي.
  • عدم القدرة على النوم والتقلب المستمر.
  • العدوانية في الحركة وسرعة الانفعال والاندفاع.
  • سرعة الانتقال من نشاط لآخر من غير توقف.
  •  التأخر في النمو اللغوي في بعض الأحيان.
  • الشعور بالإحباط مع تدني الثقة بالنفس
  • التعجل وعدم الالتزام بالدور في الألعاب الجماعية.
  • المقاطعة أثناء الحديث وعدم الالتزام بالصمت
  • الانتقال من عمل الى آخر من غير انجاز العمل الأول.

الأسباب وراء عناد الطفل كثير الحركة

هناك الكثير من الأسباب وراء هذه الظاهرة المنتشرة لدى الأطفال، وتتمثل بما يلي:-

  • إصابة الطفل بالأنيميا.
  • نقص السكر في الدم.
  • ضعف الغدة الدرقية
  • ضعف السمع أو البصر.
  • إصابات المخ نتيجة تعرض الطفل للاصابة أثناء الحمل أو الولادة.
  • تعرض الأم للأشعة السينية أو السموم.
  • الحصبة الألمانية.
  • تدخين الأم.
  • العقاب البدني.
  • سوء معاملة الأباء للطفل أو لبعضهما البعض.

كيفية التعامل مع الطفل العنيد وكثير الحركة

ينصح باتباع الطرق والخطوات التالية في تعامل مع الطفل العنيد و كثير الحركة:-

  • ملء فراغ الطفل من خلال بعض النشاطات كممارسة الرياضة أو التلوين أو فك الألعاب و تركيبها.
  • محاولة ابعاد الطفل عن الكتابة أو الجهد الذهني الكبير.
  • الابتعاد عن التعنيف والتحقير للطفل.
  • عدم الافراط في تدليل الطفل مع اعطائه الشعور بالحنان و المحبة.
  • اعطاء الطفل الاهتمام مع تنفيذ بعض المهام التي تتطلب بعض الحركة.
  • مكافأة الطفل عند الانصياع للتعليمات والأوامر.
  •  عدم الانتقاد المتكرر للطفل.
  •  تجاهل الحركات المستفزة للطفل احيانا.
  •  استخدام اسلوب الترغيب و الاقناع والابتعاد عن الترهيب و الاجبار.
  • عدم التوبيخ الطفل أمام الاخرين.

وأخيرا فإن الطفل كثير الحركة يجب أن يعطى مجالا لاخراج الطاقة الزائدة عن طريق ممارسة النشاطات، وكذلك يحتاج الطفل إلى تناول وجبات صحية باستثناء الشكولاتة والكاكاو والكولا والأغذية المحفوظة لأنها تزيد من نشاط الطفل، ويجب على كلا الوالدين التحلي بالصبر والحكمة وعدم اليأس والاستسلام في التعامل مع الطفل العنيد وكثير الحركة.

اقرأ أيضا:
عادة وضع الاصبع في الفم
حل مشكلة الخجل عند الأطفال
طرق معالجة تأخر الكلام عند الأطفال