مع التقدم السريع للعالم والثورة التي شهدها بات من السهل على الإنسان التمكن من كل شيء، وخاصة بفضل التطبيقات الحديثة على الأجهزة الذكية التي أصبحت مرجعاً أساسياً للتائه، ومنها برنامج GPS الذي يجعل مسألة الخطأ بالعنوان أمراً مستبعداً، ولكننا لا نحتاج لتلك التطبيقات لمعرفة الطرقات وحسب، فالمسلم قد يوضع بالكثير من المواقف والأماكن التي تجعله يتساءل عن اتجاه القبلة بالتحديد، فكيف يستطيع الإنسان التمكن من تحديد اتجاه القبلة؟ كيفية معرفة اتجاه القبلة هنالك الكثير من الطرق التي تُيسر على الشخص التعرف على القبلة ومنها الطريقة البدائية التي تجعل التحديد تقريبياً من الصواب بنسبة كبيرة وهي تتم عن طريق التعرف على أحد الإتجاهات الأربع مثل الشمال والجنوب والشرق والغرب، أو حتى وقت محدد في اليوم كغروب الشمس أو شروقها. يمكن  للشخص تحديد القبلة استناداً إلى الموقع، فإذا كان يقف في مكان ما ويعرف بالضبط ما البلد الموجودة إلى يساره أو يمينه فيصبح أمر التحديد سهلاً وخاصة إن كان يعرف موقع المملكة العربية السعودية فحينها سيتمكن من تحديد موقع تقريبي للقبلة. من الطرق البدائية والسهلة على عابري السبيل والمارين في الطرقات البرية والصحراوية أن يحددوا القلبة إستناداً إلى الشمس، ويتم ذلك بإمساك عصا ووضعها في التراب ثم مراقبة ظل العصا الذي سيشير بسهولة إلى وقت الشروق والغروب والمسافة بينهما وبالتالي إلى تحديد الإتجاه الذي ينبغي للمسلم ان يولي وجهه إليه. هنالك الكثير من الأدوات الحديثة والممتازة في تحديد اتجاه القبلة ومنها (ساعة العصر) التي انتشرت في الوقت الحاضر وخاصة من قبل المسافرين والمغامرين والرحالة، فهي تساعد الشخص على التعرف على إتجاه القبلة وأوقات الصلاة، ويمكنها تحديد اتجاه الكعبة للشخص بيسر وسهولة. يمكن للمسلم اللجوء إلى مواقع الإنترنت التي سهلت الأمر لأقصى حد كموقع المؤذن وهو موقع عربي إسلامي يحتوي على الكثير من المعلومات المهمة عن الأذان والصلاة والأوقات وتشريع الآذان وكلماته وصيغ الآذان وأركان الآذان وأحكام الأذان وفضل الآذان وأذكار الأذان وقصص عن الآذان وحكم الآذان. من المواقع الأخرى الممتازة للمسلم بشأن تحديد اتجاه القبلة يمكن العثور عليه بمجرد كتابة المسمى (تحديد اتجاه القبلة) على محرك البحث، وهو يوفر وقت الآذان لأكثر من  ستة ملايين قرية ومدينة حول العالم من الشرق إلى الغرب والشمال والجنوب. المراجع:        1              2

كيفية معرفة اتجاه القبلة

كيفية معرفة اتجاه القبلة

بواسطة: - آخر تحديث: 13 أبريل، 2017

تصفح أيضاً

مع التقدم السريع للعالم والثورة التي شهدها بات من السهل على الإنسان التمكن من كل شيء، وخاصة بفضل التطبيقات الحديثة على الأجهزة الذكية التي أصبحت مرجعاً أساسياً للتائه، ومنها برنامج GPS الذي يجعل مسألة الخطأ بالعنوان أمراً مستبعداً، ولكننا لا نحتاج لتلك التطبيقات لمعرفة الطرقات وحسب، فالمسلم قد يوضع بالكثير من المواقف والأماكن التي تجعله يتساءل عن اتجاه القبلة بالتحديد، فكيف يستطيع الإنسان التمكن من تحديد اتجاه القبلة؟

كيفية معرفة اتجاه القبلة

  • هنالك الكثير من الطرق التي تُيسر على الشخص التعرف على القبلة ومنها الطريقة البدائية التي تجعل التحديد تقريبياً من الصواب بنسبة كبيرة وهي تتم عن طريق التعرف على أحد الإتجاهات الأربع مثل الشمال والجنوب والشرق والغرب، أو حتى وقت محدد في اليوم كغروب الشمس أو شروقها.
  • يمكن  للشخص تحديد القبلة استناداً إلى الموقع، فإذا كان يقف في مكان ما ويعرف بالضبط ما البلد الموجودة إلى يساره أو يمينه فيصبح أمر التحديد سهلاً وخاصة إن كان يعرف موقع المملكة العربية السعودية فحينها سيتمكن من تحديد موقع تقريبي للقبلة.
  • من الطرق البدائية والسهلة على عابري السبيل والمارين في الطرقات البرية والصحراوية أن يحددوا القلبة إستناداً إلى الشمس، ويتم ذلك بإمساك عصا ووضعها في التراب ثم مراقبة ظل العصا الذي سيشير بسهولة إلى وقت الشروق والغروب والمسافة بينهما وبالتالي إلى تحديد الإتجاه الذي ينبغي للمسلم ان يولي وجهه إليه.
  • هنالك الكثير من الأدوات الحديثة والممتازة في تحديد اتجاه القبلة ومنها (ساعة العصر) التي انتشرت في الوقت الحاضر وخاصة من قبل المسافرين والمغامرين والرحالة، فهي تساعد الشخص على التعرف على إتجاه القبلة وأوقات الصلاة، ويمكنها تحديد اتجاه الكعبة للشخص بيسر وسهولة.
  • يمكن للمسلم اللجوء إلى مواقع الإنترنت التي سهلت الأمر لأقصى حد كموقع المؤذن وهو موقع عربي إسلامي يحتوي على الكثير من المعلومات المهمة عن الأذان والصلاة والأوقات وتشريع الآذان وكلماته وصيغ الآذان وأركان الآذان وأحكام الأذان وفضل الآذان وأذكار الأذان وقصص عن الآذان وحكم الآذان.
  • من المواقع الأخرى الممتازة للمسلم بشأن تحديد اتجاه القبلة يمكن العثور عليه بمجرد كتابة المسمى (تحديد اتجاه القبلة) على محرك البحث، وهو يوفر وقت الآذان لأكثر من  ستة ملايين قرية ومدينة حول العالم من الشرق إلى الغرب والشمال والجنوب.

المراجع:        1              2