البحث عن مواضيع

يعتبر البحث بمثابة محاولة فعالة ومدفوعة الجهد في تقديم مشكلة إنسانية ما ونقدها والسعي لحل جذري ونتيجة مجدية في نهاية الأمر، ويأتي البحث العلمي ليضع بين يدينا تفسيراً لحقيقة ما كانت مجهولة الدوافع سواء كان ذلك جزئياً أو كاملاً، ويُعتمد في ذلك على عددٍ من الجمل والعبارات الواقعية وفقاً للقوانين العامة، ومن الجدير بالذكر إن لكتابة البحث العلمي باللغة العربية قواعداً وأسس على الباحث أن يتقيد بها ليتمكن في نهاية المطاف من تقديم بحث كامل وشامل وفقاً لأسس البحث العلمي وضوابطه، ومن أهم ما ينبغي على الباحث التركيز عليه في بحثه هو كيفية كتابة مقدمة بحث. كتابة مقدمة بحث يشير مفهوم مقدمة البحث إلى ذلك الشرح المفصل حول موضوع محدد، يكمن الهدف منها إلى إظهار فكرة البحث أو ما يحمله البحث بين ثناياه من أفكارٍ متعددة، لذا لا بد على الباحث من أن يهتم بإبراز موضوعه بأسلوب سلس ومرتب والتسلسل بالفكرة للتمهيد للقارئ ومنحه فرصة في استيعاب موضوع البحث. تحظى المقدمة بأهمية كبيرة إذ لا يمكن الاستغناء عنها بغض النظر عن محتوى موضوع البحث أيٍ كان نوع البحث سواء مشروع تخرج أو مقال في مجلة أو غيرها، فهي عنصر استقطاب لاهتمام القارئ وشدّه للتفاعل مع أفكار البحث. كيفية كتابة مقدمة بحث الحرص على أن تكون اللغة العربية سليمة تخلو من الأخطاء بجميع أنواعها اللغوية والنحوية والإملائية. انتهاج الأسس السليمة في كتابة المقدمة؛ ويتمثل ذلك باستفتاح المقدمة بقول " بحمد الله وسبحانه والثناء عليه والصلاة والسلام على رسولنا الكريم-صلى الله عليه وسلم-" وبعد الانتهاء من الحمد والثناء ندخل في فكرة تحديد الموضوع العام للبحث، إذ يٌشترط في ذلك الذكر  أن الموضوع قد تم تناوله سابقاً في سياقٍ أو آخر، ونذكر سبب انتقاء هذا الموضوع في كتابة البحث. رصد أهداف البحث وتقديمها للقارئ عن كثب. التطرق إلى أقسام البحث تفصيلاً وذكر فصوله وطريقة تقسيمه. سرد الصعوبات التي وقفت في وجه الباحث خلال إعداد وتقديم البحث. إعداد المقدمة بعد الانتهاء كلياً من كتابة البحث أي في المرحلة الختامية للبحث، ويأتي ترتيبها بين صفحات البحث بعد صفحة الاسم والإهداء والتمهيد. ضرورة ذكر المراجع والمصادر المُستعان بها في صياغة البحث والمعلومات المستوحاة منه. تقديم المقدمة متألفة من ثلاثة أقسام وهي: التمهيد للقارئ لإيصال فكرة البحث إليه، تبيان رأي الباحث ببحثه، الكشف عن طريقة الباحث في برهان وجهة نظره وإثباته حول موضوع البحث.

كيفية كتابة مقدمة بحث

كيفية كتابة مقدمة بحث
بواسطة: - آخر تحديث: 11 سبتمبر، 2017

يعتبر البحث بمثابة محاولة فعالة ومدفوعة الجهد في تقديم مشكلة إنسانية ما ونقدها والسعي لحل جذري ونتيجة مجدية في نهاية الأمر، ويأتي البحث العلمي ليضع بين يدينا تفسيراً لحقيقة ما كانت مجهولة الدوافع سواء كان ذلك جزئياً أو كاملاً، ويُعتمد في ذلك على عددٍ من الجمل والعبارات الواقعية وفقاً للقوانين العامة، ومن الجدير بالذكر إن لكتابة البحث العلمي باللغة العربية قواعداً وأسس على الباحث أن يتقيد بها ليتمكن في نهاية المطاف من تقديم بحث كامل وشامل وفقاً لأسس البحث العلمي وضوابطه، ومن أهم ما ينبغي على الباحث التركيز عليه في بحثه هو كيفية كتابة مقدمة بحث.

كتابة مقدمة بحث

  • يشير مفهوم مقدمة البحث إلى ذلك الشرح المفصل حول موضوع محدد، يكمن الهدف منها إلى إظهار فكرة البحث أو ما يحمله البحث بين ثناياه من أفكارٍ متعددة، لذا لا بد على الباحث من أن يهتم بإبراز موضوعه بأسلوب سلس ومرتب والتسلسل بالفكرة للتمهيد للقارئ ومنحه فرصة في استيعاب موضوع البحث.
  • تحظى المقدمة بأهمية كبيرة إذ لا يمكن الاستغناء عنها بغض النظر عن محتوى موضوع البحث أيٍ كان نوع البحث سواء مشروع تخرج أو مقال في مجلة أو غيرها، فهي عنصر استقطاب لاهتمام القارئ وشدّه للتفاعل مع أفكار البحث.

كيفية كتابة مقدمة بحث

  • الحرص على أن تكون اللغة العربية سليمة تخلو من الأخطاء بجميع أنواعها اللغوية والنحوية والإملائية.
  • انتهاج الأسس السليمة في كتابة المقدمة؛ ويتمثل ذلك باستفتاح المقدمة بقول ” بحمد الله وسبحانه والثناء عليه والصلاة والسلام على رسولنا الكريم-صلى الله عليه وسلم-” وبعد الانتهاء من الحمد والثناء ندخل في فكرة تحديد الموضوع العام للبحث، إذ يٌشترط في ذلك الذكر  أن الموضوع قد تم تناوله سابقاً في سياقٍ أو آخر، ونذكر سبب انتقاء هذا الموضوع في كتابة البحث.
  • رصد أهداف البحث وتقديمها للقارئ عن كثب.
  • التطرق إلى أقسام البحث تفصيلاً وذكر فصوله وطريقة تقسيمه.
  • سرد الصعوبات التي وقفت في وجه الباحث خلال إعداد وتقديم البحث.
  • إعداد المقدمة بعد الانتهاء كلياً من كتابة البحث أي في المرحلة الختامية للبحث، ويأتي ترتيبها بين صفحات البحث بعد صفحة الاسم والإهداء والتمهيد.
  • ضرورة ذكر المراجع والمصادر المُستعان بها في صياغة البحث والمعلومات المستوحاة منه.
  • تقديم المقدمة متألفة من ثلاثة أقسام وهي: التمهيد للقارئ لإيصال فكرة البحث إليه، تبيان رأي الباحث ببحثه، الكشف عن طريقة الباحث في برهان وجهة نظره وإثباته حول موضوع البحث.