الرسالة الشخصية تُعرف الرسالة الشخصية على أنها تلك الرسالة التي يتم إرسالها إلى شخص معروف بالنسبة للمرسل إما أن يكون شخص مقرب جدًا من العائلة أو صديق عزيز للغاية، فيتم إرسال هذه الرسالة بهدف توصيل كل من الأفكار والمشاعر له أو من أجل الحديث معه عن بعض الأمور الشخصية والتي يتم التعبير عنها بشكل واسع جدًا من خلال الكتابة، وعلاوة على ذلك فإن هذه الرسالة لها مجموعة من الخصائص والتراكيب المعينة والتي تجعلها بحد ذاتها أحد فنون الكتابة النثرية، وللرسالة الشخصية طريقة كتابة خاصة بها تعتمد على اتباع مجموعة من العناصر المعينة، وفي هذا المقال سيتم التعرف على كيفية كتابة رسالة شخصية. كيفية كتابة رسالة شخصية يتم التعبير من خلال الرسالة الشخصية عن كافة المشاعر الموجودة بداخل المُرسل، حيث يمكن كتابتها من خلال اتباع مجموعة معينة من العناصر، حيث أنها تأتي على النحو التالي: التاريخ، يمكن كتابته فقط في أعلى الرسالة من الجهة اليسرى منها. اسم وعنوان المُرسِل، فيجب كتابة اسم المُرسِل للرسالة بشكل كامل، كما يجب كتابة عنوانه بشكل مفصل. المقدمة، يمكن كتابة صفه معينة للشخص المُرَسلة له الرسالة مثل صديقي العزيز أو أخي الغالي. التحية، يتم من خلالها تبليغ السلام للشخص المُرسل له الرسالة المعنية مثل: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحيه طيبة وبعد" الغرض من الرسالة، وهو الموضوع الذي تم كتابة الرسالة من أجل ويجب أن يكون مليء بالعديد من العواطف الشخصية بحسب قوة العلاقة بين الشخص المُرسل والشخص المُرسَل إليه. الخاتمة، يتم من خلالها ختم الرسالة بأحد العبارات الجميلة والتي تُشعر الشخص المرسلة له بأهميته عند الشخص الذي قام بإرسالها. التوقيع، يجب أن تُرفق أي رسالة يتم كتابتها بتوقيع في نهايتها مثل كتابة الاسم الأول للشخص الذي قام بكتابة الرسالة. أهمية الرسالة شخصية يلجأ الكثير من الأشخاص إلى كتابة رسالة شخصية لأحد الأشخاص المقربين نظراً لما لها من أهمية تجعل من استخدامها ضرورياً في العديد من الحالات والمواقف، حيث أنها تأتي على النحو التالي: تُساهم الرسالة الشخصية المنطوية على شيء من الإثارة على تقوية الشخص المستقبل لها، كما أنها تُساعد على إخراج طاقاته بشكل أفضل. تعمل هذه الرسالة على تسهيل العمليات الخاصة بصنع القرار. تُساعد الرسالة الشخصية على معرفة الاهتمامات الخاصة بالنسبة للشخص المرسل. تُساعد الشخص الذي يُرسلها على إخراج كافة الأمور السرية التي كان يحبسها بداخله. تقوم على جعل الحياة الخاصة بالأشخاص ذات معنى كبير وأكثر قيمة مما كانت عليه. يعمل هذا النوع من الرسائل على تحديد السعادة الشخصية، كما أنه يحدد قواعد النجاح ومعاييره. تقوم على منح الشخص المرسل والمرسلة له كل من الشعور الخاص بالوجهة الشخصية في المستقبل.

كيفية كتابة رسالة شخصية

كيفية كتابة رسالة شخصية

بواسطة: - آخر تحديث: 2 مايو، 2018

الرسالة الشخصية

تُعرف الرسالة الشخصية على أنها تلك الرسالة التي يتم إرسالها إلى شخص معروف بالنسبة للمرسل إما أن يكون شخص مقرب جدًا من العائلة أو صديق عزيز للغاية، فيتم إرسال هذه الرسالة بهدف توصيل كل من الأفكار والمشاعر له أو من أجل الحديث معه عن بعض الأمور الشخصية والتي يتم التعبير عنها بشكل واسع جدًا من خلال الكتابة، وعلاوة على ذلك فإن هذه الرسالة لها مجموعة من الخصائص والتراكيب المعينة والتي تجعلها بحد ذاتها أحد فنون الكتابة النثرية، وللرسالة الشخصية طريقة كتابة خاصة بها تعتمد على اتباع مجموعة من العناصر المعينة، وفي هذا المقال سيتم التعرف على كيفية كتابة رسالة شخصية.

كيفية كتابة رسالة شخصية

يتم التعبير من خلال الرسالة الشخصية عن كافة المشاعر الموجودة بداخل المُرسل، حيث يمكن كتابتها من خلال اتباع مجموعة معينة من العناصر، حيث أنها تأتي على النحو التالي:

  • التاريخ، يمكن كتابته فقط في أعلى الرسالة من الجهة اليسرى منها.
  • اسم وعنوان المُرسِل، فيجب كتابة اسم المُرسِل للرسالة بشكل كامل، كما يجب كتابة عنوانه بشكل مفصل.
  • المقدمة، يمكن كتابة صفه معينة للشخص المُرَسلة له الرسالة مثل صديقي العزيز أو أخي الغالي.
  • التحية، يتم من خلالها تبليغ السلام للشخص المُرسل له الرسالة المعنية مثل: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحيه طيبة وبعد”
  • الغرض من الرسالة، وهو الموضوع الذي تم كتابة الرسالة من أجل ويجب أن يكون مليء بالعديد من العواطف الشخصية بحسب قوة العلاقة بين الشخص المُرسل والشخص المُرسَل إليه.
  • الخاتمة، يتم من خلالها ختم الرسالة بأحد العبارات الجميلة والتي تُشعر الشخص المرسلة له بأهميته عند الشخص الذي قام بإرسالها.
  • التوقيع، يجب أن تُرفق أي رسالة يتم كتابتها بتوقيع في نهايتها مثل كتابة الاسم الأول للشخص الذي قام بكتابة الرسالة.

أهمية الرسالة شخصية

يلجأ الكثير من الأشخاص إلى كتابة رسالة شخصية لأحد الأشخاص المقربين نظراً لما لها من أهمية تجعل من استخدامها ضرورياً في العديد من الحالات والمواقف، حيث أنها تأتي على النحو التالي:

  • تُساهم الرسالة الشخصية المنطوية على شيء من الإثارة على تقوية الشخص المستقبل لها، كما أنها تُساعد على إخراج طاقاته بشكل أفضل.
  • تعمل هذه الرسالة على تسهيل العمليات الخاصة بصنع القرار.
  • تُساعد الرسالة الشخصية على معرفة الاهتمامات الخاصة بالنسبة للشخص المرسل.
  • تُساعد الشخص الذي يُرسلها على إخراج كافة الأمور السرية التي كان يحبسها بداخله.
  • تقوم على جعل الحياة الخاصة بالأشخاص ذات معنى كبير وأكثر قيمة مما كانت عليه.
  • يعمل هذا النوع من الرسائل على تحديد السعادة الشخصية، كما أنه يحدد قواعد النجاح ومعاييره.
  • تقوم على منح الشخص المرسل والمرسلة له كل من الشعور الخاص بالوجهة الشخصية في المستقبل.