صعوبة التبول (Dysuria) يعاني عددٌ كبيرٌ من الأشخاص على اختلاف الفئات العمرية خاصةً ما بين 18 إلى 50 عامًا من مشكلة صعوبة التبول أو عُسر التبول، وتعني شعور المريض بالألم والحرقة وعدم الارتياح أثناء التبول، والألم يكون في منتشرًا حول الأعضاء التناسلية وكافة المنطقة المحيطة بها، وفي الحالب وهو الأنبوب الذي يقوم بنقل البول من المثانة إلى خارج الجسم، وتنتج هذه الإصابة نتيجة عوامل عدة أهمها العدوى البكتيرية التي تصيب الجهاز البولي، وينتج عن ذلك آثار سلبية وأضرار جسيمة على الجسم. أسباب صعوبة التبول التهاب حاد في المثانة أو في الكلية، والبروستاتا، والمهبل، والمسالك البولية. تكوُّن حصوات في المثانة، أو في الكلية. العدوى التي تنتقل عن طريق العلاقات الجنسية كالعدوى المتدثرة، ومرض الهربس، وداء السيلان. استخدام مستحضرات التجميل الكيميائية. تناول بعض الأدوية والعقاقير العلاجية كأدوية السرطان. أعراض صعوبة التبول ألم في آخر الظهر. الحرقة عند التبول. فقد القدرة على التحكم في عضلات المثانة. خروج قطرات من الدم مع البول. ارتفاع درجة حرارة الجسم. الشعور بالرغبة المتكررة في التبول. رائحة كريهة للبول. لون داكن للبول. صعوبة في الجِماع في بعض الحالات. علاج صعوبة التبول تناول الأدوية المضادات للالتهابات ومنها: أوكسيبيوتينين، وفلافوكسات. تناول عصير الجزر يوميًا خاصةً في الصباح مرة واحدة على الأقل في اليوم؛ حيث يعمل الجزر على زيادة تدفق البول وتسهيل خروجه من الجسم، وفي نفس الوقت يخفف الألم والحرقة. إضافة الزنجبيل المطحون إلى الحليب أو العسل، مرة في اليوم. إضافة ملعقة صغيرة من الكمون أو الفلفل الأسود المطحون إلى كوبٍ من اللبن الزباديّ، وتكرار الوصفة من مرتيّن إلى ثلاث مرات في اليوم. إضافة ملعقة صغيرة من الهيل المطحون إلى كوبٍ من الحليب الفاتر، مرة في اليوم. الكزبرة من أهم الأعشاب الطبيعية المستخدمة في علاج وتخفيف ألم صعوبة التبول نظرًا لاحتوائها على مواد طاردة للسموم ومُعالِجة للالتهابات، وتُستخدم منقوعةً بالماء الساخن لمدة عشر دقائق، ثم تصفى وتُشرب مرتيّن في اليوم. إضافة ملعقة كبيرة من كلٍ من: العسل وخل التفاح إلى كوبٍ من الماء الفاتر، مرتين في اليوم. الوقاية من صعوبة التبول الإكثار من شرب الماء بمعدلٍ لا يقل عن لتريّن في اليوم. استخدام الزوج للواقي الذكري عند الإصابة بأمراض تناسلية أثناء الجِماع. الحرص على نظافة الأعضاء التناسلية والبولية وغسلها بالماء الفاتر والصابون الطبي. الابتعاد عن استخدام الشامبو أو الصابون أو أي مستحضر يتسبب في تهيُّج الأعضاء التناسلية بسبب تركيبته الكيميائية. المراجع: 1

كيفية علاج صعوبة التبول

كيفية علاج صعوبة التبول

بواسطة: - آخر تحديث: 24 أكتوبر، 2017

صعوبة التبول (Dysuria)

يعاني عددٌ كبيرٌ من الأشخاص على اختلاف الفئات العمرية خاصةً ما بين 18 إلى 50 عامًا من مشكلة صعوبة التبول أو عُسر التبول، وتعني شعور المريض بالألم والحرقة وعدم الارتياح أثناء التبول، والألم يكون في منتشرًا حول الأعضاء التناسلية وكافة المنطقة المحيطة بها، وفي الحالب وهو الأنبوب الذي يقوم بنقل البول من المثانة إلى خارج الجسم، وتنتج هذه الإصابة نتيجة عوامل عدة أهمها العدوى البكتيرية التي تصيب الجهاز البولي، وينتج عن ذلك آثار سلبية وأضرار جسيمة على الجسم.

أسباب صعوبة التبول

أعراض صعوبة التبول

  • ألم في آخر الظهر.
  • الحرقة عند التبول.
  • فقد القدرة على التحكم في عضلات المثانة.
  • خروج قطرات من الدم مع البول.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الشعور بالرغبة المتكررة في التبول.
  • رائحة كريهة للبول.
  • لون داكن للبول.
  • صعوبة في الجِماع في بعض الحالات.

علاج صعوبة التبول

  • تناول الأدوية المضادات للالتهابات ومنها: أوكسيبيوتينين، وفلافوكسات.
  • تناول عصير الجزر يوميًا خاصةً في الصباح مرة واحدة على الأقل في اليوم؛ حيث يعمل الجزر على زيادة تدفق البول وتسهيل خروجه من الجسم، وفي نفس الوقت يخفف الألم والحرقة.
  • إضافة الزنجبيل المطحون إلى الحليب أو العسل، مرة في اليوم.
  • إضافة ملعقة صغيرة من الكمون أو الفلفل الأسود المطحون إلى كوبٍ من اللبن الزباديّ، وتكرار الوصفة من مرتيّن إلى ثلاث مرات في اليوم.
  • إضافة ملعقة صغيرة من الهيل المطحون إلى كوبٍ من الحليب الفاتر، مرة في اليوم.
  • الكزبرة من أهم الأعشاب الطبيعية المستخدمة في علاج وتخفيف ألم صعوبة التبول نظرًا لاحتوائها على مواد طاردة للسموم ومُعالِجة للالتهابات، وتُستخدم منقوعةً بالماء الساخن لمدة عشر دقائق، ثم تصفى وتُشرب مرتيّن في اليوم.
  • إضافة ملعقة كبيرة من كلٍ من: العسل وخل التفاح إلى كوبٍ من الماء الفاتر، مرتين في اليوم.

الوقاية من صعوبة التبول

  • الإكثار من شرب الماء بمعدلٍ لا يقل عن لتريّن في اليوم.
  • استخدام الزوج للواقي الذكري عند الإصابة بأمراض تناسلية أثناء الجِماع.
  • الحرص على نظافة الأعضاء التناسلية والبولية وغسلها بالماء الفاتر والصابون الطبي.
  • الابتعاد عن استخدام الشامبو أو الصابون أو أي مستحضر يتسبب في تهيُّج الأعضاء التناسلية بسبب تركيبته الكيميائية.

المراجع: 1