الدودة الشريطية الدودة الشريطية (Tapeworm) هي دودة مسطحة ومقطّعة تعيش في أمعاء بعض الحيوانات، يمكن أن تصاب الحيوانات بهذه الطفيليات (الديدان) عند الرعي في المراعي أو شرب المياه الملوثة، وإنّ تناول اللحوم غير المطبوخة جيدًا من الحيوانات المصابة هو السبب الرئيس لعدوى الدودة الشريطية لدى الناس، وعلى الرغم من أن الديدان الشريطية في البشر عادةً ما تسبب أعراضًا قليلة ويمكن علاجها بسهولة، إلا أنها قد تسبب في بعض الأحيان مشاكلًا خطيرة قد تهدد الحياة، لذلك من المهم التعرف على الأعراض وأسباب هذه العدوى والطرق السليمة التي يتم من خلالها علاج الدودة الشريطية. أعراض الدودة الشريطية قد تسبب الديدان الشريطية في بعض الأحيان أعراضًا مثيرة للقلق، وهو ما يتوجّب إجراء التشخيص التفريقي المناسب لوضع خطّة جيدة تفيد في علاج الدودة الشريطية، ومن المهم التنويه له أنّ هذه الأعراض قد تتقاطع مع أعراض التهابات معوية أخرى، وذلك ما يجعل من خبرة الطبيب المترافقة -التي تأتي من الاطلاع على حالات كثيرة- أهمية مثلى في كيفية الفحص السريع والإسراع في إجراء التشخيص المناسب، ومن هذه الأعراض:  ((Tapeworm Symptoms, “www.webmd.com”, Retrieved in 28-08-2018, Edited)) غثيان (Nausea). ضعف عام ووهن في جميع أعضاء الجسم. إسهال ومشاكل معوية في الجهاز الإخراجي. وجع بطن وخصوصًا حول الحوض. الجوع المستمر أو فقدان الشهية (Loss of appetite). إعياء عام. فقدان الوزن. نقص الفيتامينات والمعادن في الجسم، مما يتطلّب إدخال المكمّلات الغذائية في خطّة علاج الدودة الشريطية. إنّ العلامة الأهم لعدوى الدودة الشريطية هي تواجد أجزاء من الديدان التي ربما تتحرك مع حركة الأمعاء، وهذا ما يظهر في التصوير المقطعي للأمعاء. يمكن أن تؤدي الديدان الشريطية -في حالات نادرة- إلى مضاعفات خطيرة، بما في ذلك سد الأمعاء، أو قنوات أصغر في الأمعاء مثل القناة الصفراوية أو القناة البنكرياسية (Pancreatic duct). إذا انتقلت يرقات الديدان الخيطية من الأمعاء مُهاجرةً إلى أجزاء أخرى من الجسم فقد تُسبّب تلفًا في الكبد (أو بعض من أمراض الكبد العامة) والعينين والقلب والدماغ، هذه الالتهابات يمكن أن تهدد الحياة، لذلك تتطلّب علاجًا سريعًا. أسباب الدودة الشريطية يعتمد حدوث العدوى الطفيلية من جرّاء تناول اللحوم أو المنتجات الحيوانية المصابة بالديدان الشريطية، ولا تظهر آثار أو أعراض هذه العدوى إلا بعد أن تتم عملية الهضم الكاملة لهذه المنتجات، ومن الأسباب الرئيسة لعدوى الدودة الشريطية: ((Causes, “www.mayoclinic.org”, Retrieved in 29-08-2018, Edited)) هضم المنتجات الحيوانية التي تحتوي على بيوض (eggs) أو يرقات الدودة الشريطية: ويتمثل ذلك بتناول الأغذية الحيوانية من اللحوم أو البيض أو المنتجات الحليبية الملوثة بهذه الديدان، حيث تخترق هذه الديدان القناة الهضمية (GIT) للإنسان وتبدأ بالتخريش وإحداث الأضرار مما يساهم في بداية ظهور أعراض التهابية مثل: الإسهال والمشاكل المعوية والتقيؤ والحرارة المرتفعة أو الحمى. هضم اللحومات التي تحتوي على يرقات الديدان الشريطية: إن بعض الديدان الشريطية التي تقطن في اللحوم الملوثة والمصابة يبلغ طولها تقريبًا 25م، وهذا الحجم الكبير لها يؤثّر على ميكانيكا الهضم وحركة الأمعاء (Peristaltic movement) مما يسبّب مشاكل معوية خطيرة. تشخيص الدودة الشريطية إن شعور الإنسان بإحدى الأعراض -سابقة الذكر- لالتهاب الدودة الشريطية والمبني على الوعي الصحي يستلزم على الفور مراجعة الطبيب لكي يتم إجراء الفحوصات اللازمة لتأكيد الإصابة من عدمها، ومن الفحوصات التي يستخدمها الطبيب للتشخيص ومن ثم وضع خطة سليمة لكي يتم علاج الدودة الشريطية ما يأتي: ((Diagnosis, “www.medicalnewstoday.com”, Retrieved in 29-08-2018, Edited)) فحوصات الدم (Blood tests): وتعتمد فحوصات الدم على اكتشاف وجود أجسام مضادة (Antibodies) في الدم لأيّ نوع من التهابات الدودة الشريطية (Tapeworm infections). فحوصات التصوير: والتي تتمثل بإجراء فحوصات تصوير طبقي محوري أو التصوير بالأشعة السينية للأمعاء لاكتشاف أماكن تواجد الدودة الشريطية وحجمها ومدى خطورتها. فحوصات الأعضاء: وهي فحوصات سريرية يقوم بها الطبيب لتحديد مدى تضخم الأعضاء وخطورة تواجد الديدان الشريطية على وظائف هذه الأعضاء. علاج الدودة الشريطية إذا شكّ الإنسان -من الأعراض سابقة الذكر- بأن لديه ديدان شريطية بالترافق مع وعيه الصحي ببعض الأمراض المنتشرة بمجتمعه، فيجب أن يطلب استشارة الطبيب على الفور، وقد يتطلّب تشخيص الإصابة بالديدان الشريطية عينة من البراز (stool specimen) لتحديد نوع الدودة، وإذا لم يتم اكتشاف الديدان في البراز، فقد يطلب الطبيب إجراء فحص الدم (Blood test) للتحقق من وجود أضداد (Antibodies) تنتج لمكافحة عدوى الدودة الشريطية، وفي الحالات الخطيرة، قد يستخدم الطبيب اختبارات التصوير مثل: التصوير المقطعي المحوسب (CT) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) للتحقق من وجود تلف خارج الجهاز الهضمي، وقد يعتمد نوع وطول فترة العلاج على نوع الدودة الشريطية، وعادةً ما يتم علاج الدودة الشريطية بدواء يؤخذ عن طريق الفم، وإنّ الدواء الأكثر شيوعًا للديدان الشريطية هو برازيكوانتيل (Biltricide)، وهذا الدواء وغيره من الأدوية تشلّ حركة الدودة الشريطية وتحعلها تترك الأمعاء وتذوب وتنتقل من الجسم مع حركات الأمعاء إلى الخارج عن طريق الفضلات (Stools)، وإذا كانت الديدان كبيرة فقد يعاني المريض من التقلصات عندما تمر عبر فتحة الشرج إلى الخارج، ويقوم الطبيب عادةً بعد ذلك بإعادة فحص عينات البراز في غضون شهر واحد أو ثلاثة أشهر بعد الانتهاء من العلاج. ((Treatment for Tapeworms, "www.webmd.com”, Retrieved in 28-08-2018, Edited))

كيفية علاج الدودة الشريطية

كيفية علاج الدودة الشريطية

بواسطة: - آخر تحديث: 2 سبتمبر، 2018

الدودة الشريطية

الدودة الشريطية (Tapeworm) هي دودة مسطحة ومقطّعة تعيش في أمعاء بعض الحيوانات، يمكن أن تصاب الحيوانات بهذه الطفيليات (الديدان) عند الرعي في المراعي أو شرب المياه الملوثة، وإنّ تناول اللحوم غير المطبوخة جيدًا من الحيوانات المصابة هو السبب الرئيس لعدوى الدودة الشريطية لدى الناس، وعلى الرغم من أن الديدان الشريطية في البشر عادةً ما تسبب أعراضًا قليلة ويمكن علاجها بسهولة، إلا أنها قد تسبب في بعض الأحيان مشاكلًا خطيرة قد تهدد الحياة، لذلك من المهم التعرف على الأعراض وأسباب هذه العدوى والطرق السليمة التي يتم من خلالها علاج الدودة الشريطية.

أعراض الدودة الشريطية

قد تسبب الديدان الشريطية في بعض الأحيان أعراضًا مثيرة للقلق، وهو ما يتوجّب إجراء التشخيص التفريقي المناسب لوضع خطّة جيدة تفيد في علاج الدودة الشريطية، ومن المهم التنويه له أنّ هذه الأعراض قد تتقاطع مع أعراض التهابات معوية أخرى، وذلك ما يجعل من خبرة الطبيب المترافقة -التي تأتي من الاطلاع على حالات كثيرة- أهمية مثلى في كيفية الفحص السريع والإسراع في إجراء التشخيص المناسب، ومن هذه الأعراض:  1)Tapeworm Symptoms, “www.webmd.com”, Retrieved in 28-08-2018, Edited

  • غثيان (Nausea).
  • ضعف عام ووهن في جميع أعضاء الجسم.
  • إسهال ومشاكل معوية في الجهاز الإخراجي.
  • وجع بطن وخصوصًا حول الحوض.
  • الجوع المستمر أو فقدان الشهية (Loss of appetite).
  • إعياء عام.
  • فقدان الوزن.
  • نقص الفيتامينات والمعادن في الجسم، مما يتطلّب إدخال المكمّلات الغذائية في خطّة علاج الدودة الشريطية.
  • إنّ العلامة الأهم لعدوى الدودة الشريطية هي تواجد أجزاء من الديدان التي ربما تتحرك مع حركة الأمعاء، وهذا ما يظهر في التصوير المقطعي للأمعاء.
  • يمكن أن تؤدي الديدان الشريطية -في حالات نادرة- إلى مضاعفات خطيرة، بما في ذلك سد الأمعاء، أو قنوات أصغر في الأمعاء مثل القناة الصفراوية أو القناة البنكرياسية (Pancreatic duct).
  • إذا انتقلت يرقات الديدان الخيطية من الأمعاء مُهاجرةً إلى أجزاء أخرى من الجسم فقد تُسبّب تلفًا في الكبد (أو بعض من أمراض الكبد العامة) والعينين والقلب والدماغ، هذه الالتهابات يمكن أن تهدد الحياة، لذلك تتطلّب علاجًا سريعًا.

أسباب الدودة الشريطية

يعتمد حدوث العدوى الطفيلية من جرّاء تناول اللحوم أو المنتجات الحيوانية المصابة بالديدان الشريطية، ولا تظهر آثار أو أعراض هذه العدوى إلا بعد أن تتم عملية الهضم الكاملة لهذه المنتجات، ومن الأسباب الرئيسة لعدوى الدودة الشريطية: 2)Causes, “www.mayoclinic.org”, Retrieved in 29-08-2018, Edited

  • هضم المنتجات الحيوانية التي تحتوي على بيوض (eggs) أو يرقات الدودة الشريطية: ويتمثل ذلك بتناول الأغذية الحيوانية من اللحوم أو البيض أو المنتجات الحليبية الملوثة بهذه الديدان، حيث تخترق هذه الديدان القناة الهضمية (GIT) للإنسان وتبدأ بالتخريش وإحداث الأضرار مما يساهم في بداية ظهور أعراض التهابية مثل: الإسهال والمشاكل المعوية والتقيؤ والحرارة المرتفعة أو الحمى.
  • هضم اللحومات التي تحتوي على يرقات الديدان الشريطية: إن بعض الديدان الشريطية التي تقطن في اللحوم الملوثة والمصابة يبلغ طولها تقريبًا 25م، وهذا الحجم الكبير لها يؤثّر على ميكانيكا الهضم وحركة الأمعاء (Peristaltic movement) مما يسبّب مشاكل معوية خطيرة.

تشخيص الدودة الشريطية

إن شعور الإنسان بإحدى الأعراض -سابقة الذكر- لالتهاب الدودة الشريطية والمبني على الوعي الصحي يستلزم على الفور مراجعة الطبيب لكي يتم إجراء الفحوصات اللازمة لتأكيد الإصابة من عدمها، ومن الفحوصات التي يستخدمها الطبيب للتشخيص ومن ثم وضع خطة سليمة لكي يتم علاج الدودة الشريطية ما يأتي: 3)Diagnosis, “www.medicalnewstoday.com”, Retrieved in 29-08-2018, Edited

  • فحوصات الدم (Blood tests): وتعتمد فحوصات الدم على اكتشاف وجود أجسام مضادة (Antibodies) في الدم لأيّ نوع من التهابات الدودة الشريطية (Tapeworm infections).
  • فحوصات التصوير: والتي تتمثل بإجراء فحوصات تصوير طبقي محوري أو التصوير بالأشعة السينية للأمعاء لاكتشاف أماكن تواجد الدودة الشريطية وحجمها ومدى خطورتها.
  • فحوصات الأعضاء: وهي فحوصات سريرية يقوم بها الطبيب لتحديد مدى تضخم الأعضاء وخطورة تواجد الديدان الشريطية على وظائف هذه الأعضاء.

علاج الدودة الشريطية

إذا شكّ الإنسان -من الأعراض سابقة الذكر- بأن لديه ديدان شريطية بالترافق مع وعيه الصحي ببعض الأمراض المنتشرة بمجتمعه، فيجب أن يطلب استشارة الطبيب على الفور، وقد يتطلّب تشخيص الإصابة بالديدان الشريطية عينة من البراز (stool specimen) لتحديد نوع الدودة، وإذا لم يتم اكتشاف الديدان في البراز، فقد يطلب الطبيب إجراء فحص الدم (Blood test) للتحقق من وجود أضداد (Antibodies) تنتج لمكافحة عدوى الدودة الشريطية، وفي الحالات الخطيرة، قد يستخدم الطبيب اختبارات التصوير مثل: التصوير المقطعي المحوسب (CT) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) للتحقق من وجود تلف خارج الجهاز الهضمي، وقد يعتمد نوع وطول فترة العلاج على نوع الدودة الشريطية، وعادةً ما يتم علاج الدودة الشريطية بدواء يؤخذ عن طريق الفم، وإنّ الدواء الأكثر شيوعًا للديدان الشريطية هو برازيكوانتيل (Biltricide)، وهذا الدواء وغيره من الأدوية تشلّ حركة الدودة الشريطية وتحعلها تترك الأمعاء وتذوب وتنتقل من الجسم مع حركات الأمعاء إلى الخارج عن طريق الفضلات (Stools)، وإذا كانت الديدان كبيرة فقد يعاني المريض من التقلصات عندما تمر عبر فتحة الشرج إلى الخارج، ويقوم الطبيب عادةً بعد ذلك بإعادة فحص عينات البراز في غضون شهر واحد أو ثلاثة أشهر بعد الانتهاء من العلاج. 4)Treatment for Tapeworms, “www.webmd.com”, Retrieved in 28-08-2018, Edited

المراجع

1. Tapeworm Symptoms, “www.webmd.com”, Retrieved in 28-08-2018, Edited
2. Causes, “www.mayoclinic.org”, Retrieved in 29-08-2018, Edited
3. Diagnosis, “www.medicalnewstoday.com”, Retrieved in 29-08-2018, Edited
4. Treatment for Tapeworms, “www.webmd.com”, Retrieved in 28-08-2018, Edited