البحث عن مواضيع

تعتبر مادة الجيلاتين من المواد الهلامية فهي شفافة وشبه صلبة، كما أنها مادة عديمة الرائحة والطعم، فيتم استخراجها من الحيوانات ومن خلال غليها يمكن أن نحصل عليها، وللجيلاتين نوعان حيواني ونباتي، حيث أن الحيواني يتم استخراجه من عظام وجلود الحيوانات، أما النباتي فيتم استخلاصه من خلال غلي الطحالب البحرية، كما يدخل الجيلاتين في صناعة العديد من الأدوية والأغذية، وسنتحدث في هذا المقال حول كيفية صناعة الجيلاتين. معلومات عن استخلاص الجيلاتين يتم استخلاص الجيلاتين من الجلود أو العظام، بعد أن تتم معالجة كاملة للجلود، فيتم غسلها بشكل جديد. بعد ذلك تتم إزالة كل الشعر عنها، بعدها يتم نقعها بمادة الكروم التي تعمل على نفخها وذلك بعد أن تتشربها. يتم شقها بعد ذلك إلى ثلاث أقسام، القسم الأول ويكون ملاصقً للشعر، مما يجعله يستخدم في صناعة الجلود ولكن بعد دبغه. القسم الثاني ويكون الجزء المتوسط ويطلق علية إسم النبة، ويستخدم هذا الجزء في صناعة الشنط والأحذية وغيرها. أما القسم الثالث فهو الذي يكون ملاصقاً للحم، وهو الذي يستخدم في صناعة الجيلاتين. كيفية صناعة الجيلاتين تتم الصناعة من خلال نقع الجلد بمادة الجير المطفي وذلك بعد وضعه في حوض مملوء بهذه المادة. تكون مدة النقع من أسبوعين ولغاية الشهرين، حسب درجة الحرارة في تلك المنطقة لمخصصة للنقع. كلما كانت الحرارة منخفضة تزداد مدة النقع حتي يتم تفكيك الخلايا وبالأخص جدرانها الخارجية. تنتهي المرحلة الأولى بعد أن تتفكك الخلايا ونعرف ذلك بعد أن يتغير اللون الأبيض إلى اللون الوردي الفاتح. ثانياً من خلال الماكنات الخاصة بالتقطيع يتم تقطيع الجلود إلى مستطيلات، بمساحة عشرة في مائة سانت متر. ثالثاً يتم في هذه المرحلة غسل جميع القطع غسلاً جيداً، وتكون مدة الغسل ستّ ساعات حتى تُزال مادة الجير بشكل نهائي. بشكل مستمر يتم من خلال ذلك قياس PH للماء، وبعدها يضاف إلى الجلود حامض الهيدروكلوريك. يجب أن يكون بتركيز ستين بالمائة، وبعدها يغطى بالماء ويقلب لمدة ساعة، ويقاس بعدها الـ PH حتى يصل لغاية خمسة عشر حامضي. بعدها يتم وضع الجلد بأوعية طبخ حيث أنها يجب أن تكون مزدوجة بنظام تحكم بالحرارة. يتم التحكم بالـ PH ومن ثم يغمر بالماء، ويتم تمرير البخار عليه حتى يصل الجلد إلى درجة حرارة خمسة وخمسين درجة. يجب الإنتباه إلا أنه لا يجب أن تزيد درجة الحرارة عن ذلك حتى لا يتم خفض جودة المنتج. خلال جميع المراحل يتم ملاحظة نمو البكتيريا اللاهوائية، ويجب الإنتباه إلى المياه المستخدمة. يجب أن تكون خالية من الأملاح والكحول ومن أي نوع من أنواع البكتيريا ويجب أن تكون مفلترة أيضاً. بعدها يتم طبخ الجيلاتين بحمام مائي، ويجب قياس تركيز المحلول حتى يصل إلى خمسة بالمائة. بعدها يتم شفط المحلول ومن ثم يُرسل للطرد المركزي حتى يتم فصل الدهون والشوائب منه لكي يصبح زجاجياً. رابعاً يتم إدخال المحلول إلى الشنك فلتر ويجب المحافظة على درجة الحرارة لتساوي خمسة وخمسين درجة. المراجع:  1  2

كيفية صناعة الجيلاتين

كيفية صناعة الجيلاتين
بواسطة: - آخر تحديث: 23 أبريل، 2017

تعتبر مادة الجيلاتين من المواد الهلامية فهي شفافة وشبه صلبة، كما أنها مادة عديمة الرائحة والطعم، فيتم استخراجها من الحيوانات ومن خلال غليها يمكن أن نحصل عليها، وللجيلاتين نوعان حيواني ونباتي، حيث أن الحيواني يتم استخراجه من عظام وجلود الحيوانات، أما النباتي فيتم استخلاصه من خلال غلي الطحالب البحرية، كما يدخل الجيلاتين في صناعة العديد من الأدوية والأغذية، وسنتحدث في هذا المقال حول كيفية صناعة الجيلاتين.

معلومات عن استخلاص الجيلاتين

  • يتم استخلاص الجيلاتين من الجلود أو العظام، بعد أن تتم معالجة كاملة للجلود، فيتم غسلها بشكل جديد.
  • بعد ذلك تتم إزالة كل الشعر عنها، بعدها يتم نقعها بمادة الكروم التي تعمل على نفخها وذلك بعد أن تتشربها.
  • يتم شقها بعد ذلك إلى ثلاث أقسام، القسم الأول ويكون ملاصقً للشعر، مما يجعله يستخدم في صناعة الجلود ولكن بعد دبغه.
  • القسم الثاني ويكون الجزء المتوسط ويطلق علية إسم النبة، ويستخدم هذا الجزء في صناعة الشنط والأحذية وغيرها.
  • أما القسم الثالث فهو الذي يكون ملاصقاً للحم، وهو الذي يستخدم في صناعة الجيلاتين.

كيفية صناعة الجيلاتين

  • تتم الصناعة من خلال نقع الجلد بمادة الجير المطفي وذلك بعد وضعه في حوض مملوء بهذه المادة.
  • تكون مدة النقع من أسبوعين ولغاية الشهرين، حسب درجة الحرارة في تلك المنطقة لمخصصة للنقع.
  • كلما كانت الحرارة منخفضة تزداد مدة النقع حتي يتم تفكيك الخلايا وبالأخص جدرانها الخارجية.
  • تنتهي المرحلة الأولى بعد أن تتفكك الخلايا ونعرف ذلك بعد أن يتغير اللون الأبيض إلى اللون الوردي الفاتح.
  • ثانياً من خلال الماكنات الخاصة بالتقطيع يتم تقطيع الجلود إلى مستطيلات، بمساحة عشرة في مائة سانت متر.
  • ثالثاً يتم في هذه المرحلة غسل جميع القطع غسلاً جيداً، وتكون مدة الغسل ستّ ساعات حتى تُزال مادة الجير بشكل نهائي.
  • بشكل مستمر يتم من خلال ذلك قياس PH للماء، وبعدها يضاف إلى الجلود حامض الهيدروكلوريك.
  • يجب أن يكون بتركيز ستين بالمائة، وبعدها يغطى بالماء ويقلب لمدة ساعة، ويقاس بعدها الـ PH حتى يصل لغاية خمسة عشر حامضي.
  • بعدها يتم وضع الجلد بأوعية طبخ حيث أنها يجب أن تكون مزدوجة بنظام تحكم بالحرارة.
  • يتم التحكم بالـ PH ومن ثم يغمر بالماء، ويتم تمرير البخار عليه حتى يصل الجلد إلى درجة حرارة خمسة وخمسين درجة.
  • يجب الإنتباه إلا أنه لا يجب أن تزيد درجة الحرارة عن ذلك حتى لا يتم خفض جودة المنتج.
  • خلال جميع المراحل يتم ملاحظة نمو البكتيريا اللاهوائية، ويجب الإنتباه إلى المياه المستخدمة.
  • يجب أن تكون خالية من الأملاح والكحول ومن أي نوع من أنواع البكتيريا ويجب أن تكون مفلترة أيضاً.
  • بعدها يتم طبخ الجيلاتين بحمام مائي، ويجب قياس تركيز المحلول حتى يصل إلى خمسة بالمائة.
  • بعدها يتم شفط المحلول ومن ثم يُرسل للطرد المركزي حتى يتم فصل الدهون والشوائب منه لكي يصبح زجاجياً.
  • رابعاً يتم إدخال المحلول إلى الشنك فلتر ويجب المحافظة على درجة الحرارة لتساوي خمسة وخمسين درجة.

المراجع:  1  2