صلاة التسابيح هي صلاة من النوافل المخصوصة بها ثلاثمائة تسبيحة، إختلف العلماء في أدائها،الا أن بعض العلماء أفتوا بإستحباب صلاتها، وسُميت بهذا الإسم لكثرة التسابيح فيها وذكر الله والتكبير والتهليل لله سبحانه تعالى، وسنقدم خلال هذه المقالة شرح مفصل حول كيفية صلاة التسابيح وفوائدها. صلاة التسابيح فائدة وجزاء صلاة التسابيح للعباد في تكفير عشرة أنواع من ذنوب وهي: يغفر الله للعبد من الذنب أوله. يغفر الله للعبد من الذنب آخره. يغفر الله للعبد من الذنب قديمه. يغفر الله للعباد الذنب خطأه. يغفر الله للعبد الذنب عمده. يغفر الله من الذنب صغيره. يغفر الله من الذنب كبيره. يغفر الله العبد الذنب سره. يغفر الله للعبد من الذنب علانتيه. صلاة التسابيح كما أنها تكفر الذنوب للمسلم، فهي تفرج الهموم وتيسر العسير، وتقضي الحاجات،وتستر العورات،ويؤمن بها الروعات. وقت أداء صلاة التسابيح: ليس هناك وقت محدد لصلاة التسابيح ،فيمكن القيام آدائها بأي وقت مسموح به ما عد الأوقات التي نهى عنها الرسول صل الله عليه و سلم. كيفية صلاة التسابيح تكون عدد ركعات صلاة التسابيح أربعة ركعات. تتم صلاة التسابيح بتشهد واحد ولا يوجد تشهد أوسط، والتشهد يكون في آخر الأربع ركعات. تقرأ الفاتحة ثم قراءة (الذكر التالي (سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر) ويكرر (خمسة عشر مرة). بعدها يكون الركوع ونقول الذكر نفسه به (عشرات مرات) عند الرفع والوقوف نقول أيضاً الذكر نفسه (عشر مرات)، نقرأ الذكر في السجود الأول (عشر مرات). عند الجلوس بين السجدتين نقرأ الذكر (عشر مرات)، نقرأ في السجدة الثانية (عشر مرات)، قبل أن نقوم للركعة الثانية نقرأ الذكر (عشر مرات)، ليكون مجموع قراءة الذكر في الركعة الواحدة (خمسة وسبعون) مرة. يتم تكرار نفس الذكر أعلاه في كل الركعات المتبقية على نفس الترتيب والعدد، ليصل مجموع قراءة الدعاء والذكر (300) مرة في الأربع ركعات مع مراعاة ذكره جملة كاملة وغير مُجزئ،وبعدد المرات المطلوبة. نقرأ في كل ركعة الفاتحة بعدها الذكر ثم ما يتسر من آيات القران الكريم، وإستكمال الركعات بالترتيب، وفضل بعض الفقهاء قراءة سورة من السور التي تعدل نصف أو ثلث أو ربع القرآن مثل سورة (الزلزلة،الكافرون،النصر، الإخلاص). يقال قبل ذكر التسابيح ذكر الركوع “سبحان ربي العظيم”. يقال قبل ذكر التسابيح ذكر السجود” سبحان ربي الأعلى”. يتم قراءة ذكر التسابيح بين السجدتين بعد قراءة الذكر (رب إغفر لي رب اغفر لي) الذي يُقرأ بالجلوس بين السجدتين. تتم قراءة التشهد والتسليم بعد الإنتهاء من الركعة الرابعة. إذا حصل سهو ونسيان لعدد التسبيحات، يجري الأخذ بما غلب عليه الظن والتذكر، أو نعتمد العدد الأقل للذكر. إذا حدث النسيان في التسبيحات وإنتهى المصلي من مكان ذكرها، يسجد المصلي سجدتي السهو قبل أن يتم التسليم، وهناك من الأئمة من قال يسجد سجدة سهو واحدة، إلا أن الرأي الأول في سجدتي سهو هو الأرجح عند جمهور الفقهاء. قام الطبراني بالزيادة قائلاً إذا فرغت فقل بعد التشهد وقبل التسليم (اللهم إنى أسألك توفيق أهل الهدى، وأعمال أهل اليقين، ومناصحة أهل التوبة، وعزم أهل الصبر، وجد أهل الخشية، وطلب أهل الرغبة، وتعبد أهل الورع، وعرفان أهل العلم حتى أخافك). الدعاء (اللهم إنى أسألك مخافة تحجزنى عن معاصيك، حتى أعمل بطاعتك عملًا استحق به رضاك وحتى أناصحك بالتوبة خوفًا منك، وحتى أخلص لك فى النصيحة حبًا لك، وحتى أتوكل عليك فى الأمور كلها، حسن ظنى بك، سبحان خالق النور)،ثم يزيد المصلي ما يشاء  من الدعاء الذي يهمه ويطلبه من الله عز وجل. الحديث النبوي الشريف عن صلاة التسابيح عن إبن عباس رضي الله عنهما قال سمعت رسول الله صل الله عليه وسلم يقول للعباس بن عبد المطلب يا عباس، “يا عماة ألا أعطيك؟ ألا أمنحك؟ ألا أحبوك؟ ألا أفعل بك عشر خصال إذا أنت فعلت ذلك غفر الله لك ذنبك، أوله وأخره، وقديمه وحديثه، وخطأه وعمده، وصغيره وكبيره، وسره وعلانيته؟ عشر خصال: أن تصلي أربع ركعات، تقرأ في كل ركعة بفاتحة الكتاب وسورة، فإذا فرغت من القراءة في أول ركعة فقل وأنت قائم: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، خمس عشرة مرة، ثم تركع فتقولها وأنت راكع عشراً، ثم ترفع رأسك من الركوع فتقولها عشراً، ثم تهوي ساجداً وتقولها وأنت ساجد عشراً ثم ترفع رأسك من السجود فتقولها عشراً، ثم تسجد فتقولها عشراً، ثم ترفع رأسك من السجود فتقولها عشراً، فذلك خمس وسبعون في كل ركعة، تفعل ذلك في أربع ركعات، وإن استطعت أن تصليها في كل يوم مرة فافعل، فإن لم تستطع ففي كل جمعة مرة، فإن لم تفعل ففي كل شهر مرة، فإن لم تفعل ففي كل سنة مرة، فإن لم تفعل ففي عمرك مرة”. المراجع:           1                 2

كيفية صلاة التسابيح

كيفية صلاة التسابيح

بواسطة: - آخر تحديث: 16 أبريل، 2017

صلاة التسابيح هي صلاة من النوافل المخصوصة بها ثلاثمائة تسبيحة، إختلف العلماء في أدائها،الا أن بعض العلماء أفتوا بإستحباب صلاتها، وسُميت بهذا الإسم لكثرة التسابيح فيها وذكر الله والتكبير والتهليل لله سبحانه تعالى، وسنقدم خلال هذه المقالة شرح مفصل حول كيفية صلاة التسابيح وفوائدها.

صلاة التسابيح

فائدة وجزاء صلاة التسابيح للعباد في تكفير عشرة أنواع من ذنوب وهي:

  • يغفر الله للعبد من الذنب أوله.
  • يغفر الله للعبد من الذنب آخره.
  • يغفر الله للعبد من الذنب قديمه.
  • يغفر الله للعباد الذنب خطأه.
  • يغفر الله للعبد الذنب عمده.
  • يغفر الله من الذنب صغيره.
  • يغفر الله من الذنب كبيره.
  • يغفر الله العبد الذنب سره.
  • يغفر الله للعبد من الذنب علانتيه.
  • صلاة التسابيح كما أنها تكفر الذنوب للمسلم، فهي تفرج الهموم وتيسر العسير، وتقضي الحاجات،وتستر العورات،ويؤمن بها الروعات.

وقت أداء صلاة التسابيح:
ليس هناك وقت محدد لصلاة التسابيح ،فيمكن القيام آدائها بأي وقت مسموح به ما عد الأوقات التي نهى عنها الرسول صل الله عليه و سلم.

كيفية صلاة التسابيح

  • تكون عدد ركعات صلاة التسابيح أربعة ركعات.
  • تتم صلاة التسابيح بتشهد واحد ولا يوجد تشهد أوسط، والتشهد يكون في آخر الأربع ركعات.
  • تقرأ الفاتحة ثم قراءة (الذكر التالي (سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر) ويكرر (خمسة عشر مرة).
  • بعدها يكون الركوع ونقول الذكر نفسه به (عشرات مرات) عند الرفع والوقوف نقول أيضاً الذكر نفسه (عشر مرات)، نقرأ الذكر في السجود الأول (عشر مرات).
  • عند الجلوس بين السجدتين نقرأ الذكر (عشر مرات)، نقرأ في السجدة الثانية (عشر مرات)، قبل أن نقوم للركعة الثانية نقرأ الذكر (عشر مرات)، ليكون مجموع قراءة الذكر في الركعة الواحدة (خمسة وسبعون) مرة.
  • يتم تكرار نفس الذكر أعلاه في كل الركعات المتبقية على نفس الترتيب والعدد، ليصل مجموع قراءة الدعاء والذكر (300) مرة في الأربع ركعات مع مراعاة ذكره جملة كاملة وغير مُجزئ،وبعدد المرات المطلوبة.
  • نقرأ في كل ركعة الفاتحة بعدها الذكر ثم ما يتسر من آيات القران الكريم، وإستكمال الركعات بالترتيب، وفضل بعض الفقهاء قراءة سورة من السور التي تعدل نصف أو ثلث أو ربع القرآن مثل سورة (الزلزلة،الكافرون،النصر، الإخلاص).
  • يقال قبل ذكر التسابيح ذكر الركوع “سبحان ربي العظيم”.
  • يقال قبل ذكر التسابيح ذكر السجود” سبحان ربي الأعلى”.
  • يتم قراءة ذكر التسابيح بين السجدتين بعد قراءة الذكر (رب إغفر لي رب اغفر لي) الذي يُقرأ بالجلوس بين السجدتين.
  • تتم قراءة التشهد والتسليم بعد الإنتهاء من الركعة الرابعة.
  • إذا حصل سهو ونسيان لعدد التسبيحات، يجري الأخذ بما غلب عليه الظن والتذكر، أو نعتمد العدد الأقل للذكر.
  • إذا حدث النسيان في التسبيحات وإنتهى المصلي من مكان ذكرها، يسجد المصلي سجدتي السهو قبل أن يتم التسليم، وهناك من الأئمة من قال يسجد سجدة سهو واحدة، إلا أن الرأي الأول في سجدتي سهو هو الأرجح عند جمهور الفقهاء.
  • قام الطبراني بالزيادة قائلاً إذا فرغت فقل بعد التشهد وقبل التسليم (اللهم إنى أسألك توفيق أهل الهدى، وأعمال أهل اليقين، ومناصحة أهل التوبة، وعزم أهل الصبر، وجد أهل الخشية، وطلب أهل الرغبة، وتعبد أهل الورع، وعرفان أهل العلم حتى أخافك).

الدعاء (اللهم إنى أسألك مخافة تحجزنى عن معاصيك، حتى أعمل بطاعتك عملًا استحق به رضاك وحتى أناصحك بالتوبة خوفًا منك، وحتى أخلص لك فى النصيحة حبًا لك، وحتى أتوكل عليك فى الأمور كلها، حسن ظنى بك، سبحان خالق النور)،ثم يزيد المصلي ما يشاء  من الدعاء الذي يهمه ويطلبه من الله عز وجل.

الحديث النبوي الشريف عن صلاة التسابيح

عن إبن عباس رضي الله عنهما قال سمعت رسول الله صل الله عليه وسلم يقول للعباس بن عبد المطلب يا عباس، “يا عماة ألا أعطيك؟ ألا أمنحك؟ ألا أحبوك؟ ألا أفعل بك عشر خصال إذا أنت فعلت ذلك غفر الله لك ذنبك، أوله وأخره، وقديمه وحديثه، وخطأه وعمده، وصغيره وكبيره، وسره وعلانيته؟ عشر خصال: أن تصلي أربع ركعات، تقرأ في كل ركعة بفاتحة الكتاب وسورة، فإذا فرغت من القراءة في أول ركعة فقل وأنت قائم: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، خمس عشرة مرة، ثم تركع فتقولها وأنت راكع عشراً، ثم ترفع رأسك من الركوع فتقولها عشراً، ثم تهوي ساجداً وتقولها وأنت ساجد عشراً ثم ترفع رأسك من السجود فتقولها عشراً، ثم تسجد فتقولها عشراً، ثم ترفع رأسك من السجود فتقولها عشراً، فذلك خمس وسبعون في كل ركعة، تفعل ذلك في أربع ركعات، وإن استطعت أن تصليها في كل يوم مرة فافعل، فإن لم تستطع ففي كل جمعة مرة، فإن لم تفعل ففي كل شهر مرة، فإن لم تفعل ففي كل سنة مرة، فإن لم تفعل ففي عمرك مرة”.

المراجع:           1                 2