البحث عن مواضيع

يفضل العديد من الباحثين وطلاب العلم عند قراءة أي كتاب عدم قراءته بشكل كامل في الكثير من المرات، وعدم القيام كذلك في بالبحث في الكتاب لمدة طويلة لكي يجد ما يبحث عنه، لذا يلجأ البعض إلى تلخيص كتاب ما، والقيام بكتابة أبرز النقاط التي يجدها فيه بطريقة مختلفة عن الطريقة التي كُتِبَ الكاتب كتابه بها من أجل تسهيل عملية الحفظ والقراءة، وفهم الكتاب بطريقة أفضل وأسهل، كما ويحتاج التلخيص إلى الكثير من المهارات لكي يكون هذا التلخيص صحيحاً، لذا لا بد من أن يكون استيعاب القارئ للكتاب وقراءته وفهمه للمعلومات الموجودة بداخله عالية، كما لا بد من أن يمتلك القارئ قدرة عالية على صياغة المعلومات الموجودة في الكتاب بطريقته الخاصة، ويجب الحفاظ على النقاط الرئيسية في الكتاب، والابتعاد عن كتابة المعلومات البعيدة عن نص الكتاب الأصلي أو الخاطئة، لذلك يعتبر التركيز والدقة من الأمور المهمة في عملية التلخيص. كيفية تلخيص كتاب في البداية يجب قراءة الكتاب بطريقة شاملة وسريعة من أجل معرفة ما في بداخله من نقاط وأفكار رئيسية، ومن أجل تحديد الفكرة الأساسية التي يتحدث عنها الكتاب. بعد القيام بقراءة الكتاب وتحديد الأفكار الرئيسية، نكون عندئذ قد حددنا طبيعة المعلومات الموجودة داخل الكتاب كأن تكون عبارة عن قصة على سبيل المثال، أو أنه يحتوي على الكثير من المعلومات الحديثة والقيمة، أو أنه مقسم إلى عدة فصول. بعد ذلك لا بد من إحضار قلم وورقة من أجل ترتيب الأفكار، وتحديد الأفكار الرئيسية التي لا بد من كتابتها، والمعلومات الفرعية التي لا يمكن الاستغناء عنها. إحضار الكراسة التي سوف تستخدم في تلخيص هذا الكتاب، ثم مراجعة كافة المعلومات الرئيسية التي تم تحديدها مرة أخرى. الوصول إلى الموضوع الأساسي الذي كتب لأجله الكتاب، وصياغته بشكل بسيط وسهل مع ضرورة الحفاظ على الفكرة الأصلية. البدء بكتابة المعلومات المهمة والرئيسية على شكل نقاط في الكراسة، ثم قراءة المعلومات الفرعية، وتلخيصها في الكراسة. الربط بين الأفكار الفرعية والأفكار الرئيسية بطريقة متسلسلة وسهلة من خلال كتابة النص المهم، ثم كتابة النص الأقل أهمية. إن الكتاب يتحدث عن المواضيع الدينية التي تحتوي على العديد من الشواهد الدينية التي تتكرر في نفس الموضوع من الأفضل عدم تكرارها والاكتفاء بشاهد واحد من أجل تأكيد المعلومات وتوضيحها. أما إن كان الكتاب يتحدث عن المسائل الحسابية والرياضية ليس من الممكن التغيير في الأفكار بشكل كبير، لأن هذه الأفكار ما هي إلا أرقام وحسابات، وإن وجود أي خطأ حتى لو كان صغيراً يؤدي إلى عدم القدرة على فهم المسألة، وكذلك عدم حلها بشكل صحيح، لذا من الأفضل الابتعاد عن التغيير في الأمثلة وأخذها كما هي، ولا داعي لتكرار المثال في الموضوع نفسه. أما إن كان الكتاب يتحدث عن التاريخ، فليس من الممكن التغيير في تنظيم وترتيب النصوص التاريخية، لذلك من الأفضل تلخيصها بشكل مختصر دون تغيير أي شيء في تسلسل القصص والأزمان. أما إن كان الكتاب قصة، وغير مقسم لأبواب وفصول، فمن الممكن قراءتها كلها بكافة الأفكار، وكتابة تلخيص عنها بشكل مبسط، ولكن لا بد من الحفاظ على النقاط الرئيسية في القصة. بعد الانتهاء من عملية تلخيص الكتاب داخل الكراسة، من الأفضل مراجعة الفقرات التي تم كتابتها، والتأكد من صحة المعلومات، وليس هناك أي خطأ في ترتيب وسرد الأفكار. التأكد من تنظيم الأفكار بطريقة متسلسلة، وإن تم إيجاد أية معلومات غير مهمة، فمن المهم الاستغناء عنها. مراجعة الأفكار والمواضيع الرئيسية، والتأكد من شمولية التلخيص، وأنه يشرح كافة النقاط الرئيسية بطريقة مبسطة وبكل إيجاز من أجل ألا يشعر بصعوبة عند قراءة التلخيص ومراجعته مرة أخرى. لا بد من وجود توازن في التلخيص، حيث لا تطغى أي فقرة على الفقرات الأخرى، كما يجب كتابة الفقرات بطريقة متناسقة ومتساوية ومتوازنة. عدم الاستعجال في إنهاء تلخيص كتاب مهما كان موضوعه بسرعة كبيرة، لكي تكون جميع الأفكار سهلة الاستيعاب ومفهومة، وبالتالي يكون تلخيصها مفيد وصحيح.

كيفية تلخيص كتاب

كيفية تلخيص كتاب
بواسطة: - آخر تحديث: 6 سبتمبر، 2017

يفضل العديد من الباحثين وطلاب العلم عند قراءة أي كتاب عدم قراءته بشكل كامل في الكثير من المرات، وعدم القيام كذلك في بالبحث في الكتاب لمدة طويلة لكي يجد ما يبحث عنه، لذا يلجأ البعض إلى تلخيص كتاب ما، والقيام بكتابة أبرز النقاط التي يجدها فيه بطريقة مختلفة عن الطريقة التي كُتِبَ الكاتب كتابه بها من أجل تسهيل عملية الحفظ والقراءة، وفهم الكتاب بطريقة أفضل وأسهل، كما ويحتاج التلخيص إلى الكثير من المهارات لكي يكون هذا التلخيص صحيحاً، لذا لا بد من أن يكون استيعاب القارئ للكتاب وقراءته وفهمه للمعلومات الموجودة بداخله عالية، كما لا بد من أن يمتلك القارئ قدرة عالية على صياغة المعلومات الموجودة في الكتاب بطريقته الخاصة، ويجب الحفاظ على النقاط الرئيسية في الكتاب، والابتعاد عن كتابة المعلومات البعيدة عن نص الكتاب الأصلي أو الخاطئة، لذلك يعتبر التركيز والدقة من الأمور المهمة في عملية التلخيص.

كيفية تلخيص كتاب

  • في البداية يجب قراءة الكتاب بطريقة شاملة وسريعة من أجل معرفة ما في بداخله من نقاط وأفكار رئيسية، ومن أجل تحديد الفكرة الأساسية التي يتحدث عنها الكتاب.
  • بعد القيام بقراءة الكتاب وتحديد الأفكار الرئيسية، نكون عندئذ قد حددنا طبيعة المعلومات الموجودة داخل الكتاب كأن تكون عبارة عن قصة على سبيل المثال، أو أنه يحتوي على الكثير من المعلومات الحديثة والقيمة، أو أنه مقسم إلى عدة فصول.
  • بعد ذلك لا بد من إحضار قلم وورقة من أجل ترتيب الأفكار، وتحديد الأفكار الرئيسية التي لا بد من كتابتها، والمعلومات الفرعية التي لا يمكن الاستغناء عنها.
  • إحضار الكراسة التي سوف تستخدم في تلخيص هذا الكتاب، ثم مراجعة كافة المعلومات الرئيسية التي تم تحديدها مرة أخرى.
  • الوصول إلى الموضوع الأساسي الذي كتب لأجله الكتاب، وصياغته بشكل بسيط وسهل مع ضرورة الحفاظ على الفكرة الأصلية.
  • البدء بكتابة المعلومات المهمة والرئيسية على شكل نقاط في الكراسة، ثم قراءة المعلومات الفرعية، وتلخيصها في الكراسة.
  • الربط بين الأفكار الفرعية والأفكار الرئيسية بطريقة متسلسلة وسهلة من خلال كتابة النص المهم، ثم كتابة النص الأقل أهمية.
  • إن الكتاب يتحدث عن المواضيع الدينية التي تحتوي على العديد من الشواهد الدينية التي تتكرر في نفس الموضوع من الأفضل عدم تكرارها والاكتفاء بشاهد واحد من أجل تأكيد المعلومات وتوضيحها.
  • أما إن كان الكتاب يتحدث عن المسائل الحسابية والرياضية ليس من الممكن التغيير في الأفكار بشكل كبير، لأن هذه الأفكار ما هي إلا أرقام وحسابات، وإن وجود أي خطأ حتى لو كان صغيراً يؤدي إلى عدم القدرة على فهم المسألة، وكذلك عدم حلها بشكل صحيح، لذا من الأفضل الابتعاد عن التغيير في الأمثلة وأخذها كما هي، ولا داعي لتكرار المثال في الموضوع نفسه.
  • أما إن كان الكتاب يتحدث عن التاريخ، فليس من الممكن التغيير في تنظيم وترتيب النصوص التاريخية، لذلك من الأفضل تلخيصها بشكل مختصر دون تغيير أي شيء في تسلسل القصص والأزمان.
  • أما إن كان الكتاب قصة، وغير مقسم لأبواب وفصول، فمن الممكن قراءتها كلها بكافة الأفكار، وكتابة تلخيص عنها بشكل مبسط، ولكن لا بد من الحفاظ على النقاط الرئيسية في القصة.
  • بعد الانتهاء من عملية تلخيص الكتاب داخل الكراسة، من الأفضل مراجعة الفقرات التي تم كتابتها، والتأكد من صحة المعلومات، وليس هناك أي خطأ في ترتيب وسرد الأفكار.
  • التأكد من تنظيم الأفكار بطريقة متسلسلة، وإن تم إيجاد أية معلومات غير مهمة، فمن المهم الاستغناء عنها.
  • مراجعة الأفكار والمواضيع الرئيسية، والتأكد من شمولية التلخيص، وأنه يشرح كافة النقاط الرئيسية بطريقة مبسطة وبكل إيجاز من أجل ألا يشعر بصعوبة عند قراءة التلخيص ومراجعته مرة أخرى.
  • لا بد من وجود توازن في التلخيص، حيث لا تطغى أي فقرة على الفقرات الأخرى، كما يجب كتابة الفقرات بطريقة متناسقة ومتساوية ومتوازنة.
  • عدم الاستعجال في إنهاء تلخيص كتاب مهما كان موضوعه بسرعة كبيرة، لكي تكون جميع الأفكار سهلة الاستيعاب ومفهومة، وبالتالي يكون تلخيصها مفيد وصحيح.