البحث عن مواضيع

تعاني الكثير من الأمهات في وضع أطفالهن في الأسرة وتنويمهم، فالكثير منهم يرفض الذهاب للنوم ما دام الضوء مشتعلاً أو أفراد الأسرة مستيقظين وهذا يسبب الضيق لدى الأم والأب لرغبتهم بضبط الساعة البيولوجية لأطفالهم وجعلهم ينامون في ساعة معينة ويستيقظون في ساعة ما، فما هي أسباب رفض الأطفال للنوم؟ وما هي الوسائل التي قد تكون حلا لهذا ؟ ويتناول مقالنا اليوم عن كيفية تعويد الطفل على النوم مبكرا قبل منتصف الليل. أسباب رفض الأطفال للنوم قد يكون رفضهم ناجم عن مشاكل نفسية كالخوف من الظلام والعتمة وخاصة إن شاهد الأطفال برامج مخيفة أو أفلام رعب قبل نومهم ولهذا يجب على الوالدين الانتباه إلى المحتوى الذي يشاهده الطفل على القنوات المرئية أو المسموعة للحول دون حدوث هذا. قد يرفض الأطفال النوم لشعورهم بعدم التعب أو الرغبة في النوم أو لأن أفراد الأسرة الآخرين ( الناضجين الراشدين ) لا زالوا مستيقظين. عدم مقدرة الطفل على فهم حاجة جسمه فقد يكون الطفل محتاجا للتبول ولا يعرف ذلك أو يشعر بالبرد ولا يريد الذهاب إلى الحمام. كيفية تعويد الطفل على النوم مبكرا معرفة المشكلة هي نصف الحل إذ إن حل مشكلة الأطفال الذين يعانون من رهاب ما قبل النوم يكوم بمنع المسبب ومراقبة ما يشاهدونه وجعلهم يشاهدون ما يناسب فئتهم العمرية وحسب. قد يشعر الطفل بعدم الإهتمام به وهذا يجعله يحدث جلبة قبل النوم كي يصلح محل الأتظار والاهتمام لهذا على العائلة التحدث معه بأوقات الصباح حتى يذهب الى النوم مرتاح البال والفكر دون مشاكل. حث الطفل وإرغامه بالتحبب على التوجه الى الحمام قبل التوجه الى السرير فراحة الجسد تعني مقدرة الطفل على النوم براحة وسلام. لا مانع من قول الحكايات المسلية للطفل والقصص والروايات على أجزاء بل إن هذه الطريقة منذ عقود وقرون كانت الحل الأمثل للتوص إلى كيفية تعويد الطفل على النوم مبكرا وللتخلص من مشاكل نوم الأطفال بل جعلهم يشتاقون لوقت النوم الذي يرتبط بقول حكاية عن حيوانات أليفة وأخرى ماكرة أو عن أبطال أشاوس يمثلون شخصيات خرافية بالنسبة لهم وخاصة ان كان الشخص الذي يحكي القصة ( الأم او الأب ) يتمتعون بطريقة سرد مميزة ولافتة للانتباه. قد يعاني الطفل من ألم في جسده في منطقه ما ويعجز عن تحديد موضع الألم أو وصفه وهذا ما يمنعه من النوم ويؤرقه لهذا على الأم أن تتفحص جسد الطقل وتتأكد من سلامته ومن نومه وخاصه إن كان متقطعا وبصورة غير مريحة. المراجع:  1  

كيفية تعويد الطفل على النوم مبكرا

كيفية تعويد الطفل على النوم مبكرا
بواسطة: - آخر تحديث: 5 مارس، 2017

تعاني الكثير من الأمهات في وضع أطفالهن في الأسرة وتنويمهم، فالكثير منهم يرفض الذهاب للنوم ما دام الضوء مشتعلاً أو أفراد الأسرة مستيقظين وهذا يسبب الضيق لدى الأم والأب لرغبتهم بضبط الساعة البيولوجية لأطفالهم وجعلهم ينامون في ساعة معينة ويستيقظون في ساعة ما، فما هي أسباب رفض الأطفال للنوم؟ وما هي الوسائل التي قد تكون حلا لهذا ؟ ويتناول مقالنا اليوم عن كيفية تعويد الطفل على النوم مبكرا قبل منتصف الليل.

أسباب رفض الأطفال للنوم

  • قد يكون رفضهم ناجم عن مشاكل نفسية كالخوف من الظلام والعتمة وخاصة إن شاهد الأطفال برامج مخيفة أو أفلام رعب قبل نومهم ولهذا يجب على الوالدين الانتباه إلى المحتوى الذي يشاهده الطفل على القنوات المرئية أو المسموعة للحول دون حدوث هذا.
  • قد يرفض الأطفال النوم لشعورهم بعدم التعب أو الرغبة في النوم أو لأن أفراد الأسرة الآخرين ( الناضجين الراشدين ) لا زالوا مستيقظين.
  • عدم مقدرة الطفل على فهم حاجة جسمه فقد يكون الطفل محتاجا للتبول ولا يعرف ذلك أو يشعر بالبرد ولا يريد الذهاب إلى الحمام.

كيفية تعويد الطفل على النوم مبكرا

  • معرفة المشكلة هي نصف الحل إذ إن حل مشكلة الأطفال الذين يعانون من رهاب ما قبل النوم يكوم بمنع المسبب ومراقبة ما يشاهدونه وجعلهم يشاهدون ما يناسب فئتهم العمرية وحسب.
  • قد يشعر الطفل بعدم الإهتمام به وهذا يجعله يحدث جلبة قبل النوم كي يصلح محل الأتظار والاهتمام لهذا على العائلة التحدث معه بأوقات الصباح حتى يذهب الى النوم مرتاح البال والفكر دون مشاكل.
  • حث الطفل وإرغامه بالتحبب على التوجه الى الحمام قبل التوجه الى السرير فراحة الجسد تعني مقدرة الطفل على النوم براحة وسلام.
  • لا مانع من قول الحكايات المسلية للطفل والقصص والروايات على أجزاء بل إن هذه الطريقة منذ عقود وقرون كانت الحل الأمثل للتوص إلى كيفية تعويد الطفل على النوم مبكرا وللتخلص من مشاكل نوم الأطفال بل جعلهم يشتاقون لوقت النوم الذي يرتبط بقول حكاية عن حيوانات أليفة وأخرى ماكرة أو عن أبطال أشاوس يمثلون شخصيات خرافية بالنسبة لهم وخاصة ان كان الشخص الذي يحكي القصة ( الأم او الأب ) يتمتعون بطريقة سرد مميزة ولافتة للانتباه.
  • قد يعاني الطفل من ألم في جسده في منطقه ما ويعجز عن تحديد موضع الألم أو وصفه وهذا ما يمنعه من النوم ويؤرقه لهذا على الأم أن تتفحص جسد الطقل وتتأكد من سلامته ومن نومه وخاصه إن كان متقطعا وبصورة غير مريحة.

المراجع:  1