الطيور حيوانات جميلة ومثيرة للنظر والتمتع بتحليقها وسحرها الجميل في الأجواء، ولعل الببغاوات واحدة من تلك الطيور الجميلة بل المسلية للإنسان لما عُرف عنها من طلاقة اللسان وتكرار الكلمات والمرح والتفاعل مع الإنسان، ولكن الببغاوات لا تنتمي جميعها إلى ذات السلالة، فهي تختلف بحسب مسقط رأسها وأماكن عيشها وميزاتها، و ببغاء الدرة هي واحدة من تلك الأنواع. ببغاء الدرة تسمى أيضاً ببغاء الدرة ببغاء البادجي، وهو أحد أشهر أنواع الببغاوات التي تمتاج بمزاج غريب في تفضيلها للأماكن الجافة في العيش، على عكس أنواع الببغاوات الأخرى التي تحب العيش في الأماكن الإستوائية والطبيعية والمرح واللعب. تكثر ببغاء الدرة في قارة أستراليا حيث توفر تلك القارة الظروف المثالية لعيش الببغاء، وتمتاز بالعديد من الميزات الشكلية التي تجعل أمر العثور عليها ورأيتها سهلاً  ومنها : 1- ريشها أخضر وجميل ويغطي الجسم الأمامي من جسمها. 2- ظهرها ورأسها يغطيهما ريش اصفر اللون ومتداخل مع اللون الأسود. تعيش ببغاوات الدرة ضمن جماعات ولا تفضل العيش بمفردها في البرية، فهذا يسهل عليها مهمة البحث عن الغذاء والحصول عليه ووتقوم بتقسيم الطعام فيما بينها بحسب الكمية المتوافرة. في مواسم الأمطار تتزايد أعداد الببغاوات في قارة استراليا، فتبني أعشاشها في مستعمرات كبيرة الحجم وتقوم بالتحليق بسرعة كبيرة وتنجب في العام الواحد الكثير من الفراخ الصغيرة. يختلف وزن وحجم الذكر عن الأنثى في ببغاوات الدرة، إذ أن وزن الأنثى يتراوح بين الأربع وعشرين إلى أربعين غراما، أما الذكر فينحصر وزنه بين 22 الى 32 غراما، أما طوله فهو حوالي ثمانية عشرة سنتيمترا. يمكن تربية ببغاء الدروة في الأقفاص وينصح خبراء الطيور بجعل القفص كبير الحجم ليمنح للبغاء القدر الكافي من المساحة ليطير ويحظى بحريته ، وأن يكون الباب صغيرا وضيقا، مما يتيح له الخروج والعودة والشعور بالأمان وعدم الخوف في ذات الوقت. يمكن الحصول على طعام خاص لببغاوات الدرة من محلات العناية بالطيور وبيع مقتنياتها، فطيور الببغاوات تحب البذور، ويمكن وضعها على طبق ثم النفخ عليها مما يبعد القشور وهذا ما يحبه ويفضله الببغاء، وكذلك يحب البطاطا والبروكلي وبذر دوار الشمس والجزر وغيرها. يفضل وضع الببغاوات في أماكن بعيدة عن تيارات الهواء وضمن درجة حرارة ثابتة ومناسبة لجسمه ومعتدلة، ولا يجب وضعه قرب الشباك أو بجوار المدفأة أو المكيف. المراجع:  1

كيفية تربية ببغاء الدرة

كيفية تربية ببغاء الدرة

بواسطة: - آخر تحديث: 22 فبراير، 2017

تصفح أيضاً

الطيور حيوانات جميلة ومثيرة للنظر والتمتع بتحليقها وسحرها الجميل في الأجواء، ولعل الببغاوات واحدة من تلك الطيور الجميلة بل المسلية للإنسان لما عُرف عنها من طلاقة اللسان وتكرار الكلمات والمرح والتفاعل مع الإنسان، ولكن الببغاوات لا تنتمي جميعها إلى ذات السلالة، فهي تختلف بحسب مسقط رأسها وأماكن عيشها وميزاتها، و ببغاء الدرة هي واحدة من تلك الأنواع.

ببغاء الدرة

  • تسمى أيضاً ببغاء الدرة ببغاء البادجي، وهو أحد أشهر أنواع الببغاوات التي تمتاج بمزاج غريب في تفضيلها للأماكن الجافة في العيش، على عكس أنواع الببغاوات الأخرى التي تحب العيش في الأماكن الإستوائية والطبيعية والمرح واللعب.
  • تكثر ببغاء الدرة في قارة أستراليا حيث توفر تلك القارة الظروف المثالية لعيش الببغاء، وتمتاز بالعديد من الميزات الشكلية التي تجعل أمر العثور عليها ورأيتها سهلاً  ومنها :
    1- ريشها أخضر وجميل ويغطي الجسم الأمامي من جسمها.
    2- ظهرها ورأسها يغطيهما ريش اصفر اللون ومتداخل مع اللون الأسود.
  • تعيش ببغاوات الدرة ضمن جماعات ولا تفضل العيش بمفردها في البرية، فهذا يسهل عليها مهمة البحث عن الغذاء والحصول عليه ووتقوم بتقسيم الطعام فيما بينها بحسب الكمية المتوافرة.
  • في مواسم الأمطار تتزايد أعداد الببغاوات في قارة استراليا، فتبني أعشاشها في مستعمرات كبيرة الحجم وتقوم بالتحليق بسرعة كبيرة وتنجب في العام الواحد الكثير من الفراخ الصغيرة.
  • يختلف وزن وحجم الذكر عن الأنثى في ببغاوات الدرة، إذ أن وزن الأنثى يتراوح بين الأربع وعشرين إلى أربعين غراما، أما الذكر فينحصر وزنه بين 22 الى 32 غراما، أما طوله فهو حوالي ثمانية عشرة سنتيمترا.
  • يمكن تربية ببغاء الدروة في الأقفاص وينصح خبراء الطيور بجعل القفص كبير الحجم ليمنح للبغاء القدر الكافي من المساحة ليطير ويحظى بحريته ، وأن يكون الباب صغيرا وضيقا، مما يتيح له الخروج والعودة والشعور بالأمان وعدم الخوف في ذات الوقت.
  • يمكن الحصول على طعام خاص لببغاوات الدرة من محلات العناية بالطيور وبيع مقتنياتها، فطيور الببغاوات تحب البذور، ويمكن وضعها على طبق ثم النفخ عليها مما يبعد القشور وهذا ما يحبه ويفضله الببغاء، وكذلك يحب البطاطا والبروكلي وبذر دوار الشمس والجزر وغيرها.
  • يفضل وضع الببغاوات في أماكن بعيدة عن تيارات الهواء وضمن درجة حرارة ثابتة ومناسبة لجسمه ومعتدلة، ولا يجب وضعه قرب الشباك أو بجوار المدفأة أو المكيف.

المراجع:  1