البحث عن مواضيع

يوجد العديد من الدراسات التي ظهرت في الفترة لأخيرة والتي تدور حول إمكانية تحديد جنس الجنين، وقد درات العديد من النقاشات حول مشروعية تحديد جنس المواليد، وكثرت الآراء حول ذلك، إلا أنه وفي واقع الحال فإن هناك العديد من الأسباب التي تدفع بعض الأزواج إلى الطرق المختلفة التي تجعلهم يحددون جنس المولود، ويوجد العديد من الطرق العلمية وغير العلمية التي يمكن من خلالها العمل على تحديد جنس الجنين قبل الحمل، فبعض الأزواج الذين يملكون أطفالاً جميعهم من الجنس الذكري ويرغبون في إنجاب أنثى على سبيل المثال فإنهم يلجؤون إلى هذه الطرق لتحديد جنس المولود القادم، والعكس صحيح في حال وجود الرغبة نحو إنجاب الذكور، وسنتحدث في هذا المقال حول كيفية تحديد نوع الجنين قبل الحمل. كيفية تحديد نوع الجنين قبل الحمل يوجد العديد من الطرق التي تمكن من القيام بتحديد نوع الجنين وذلك قبل الحمل، ومن أبرزها: توقيت الجماع تكون فرص الحمل بأنثى مرتفعة في حال حدوث الجماع خلال يومين إلى ثلاثة أيام قبل خروج البويضة من المبيض. تكون فرص الحمل بذكر مرتفعة في حال حدوث الجماع بالتزامن مع وقت خروج البويضة من المبيض. فيما يخص التفسير العلمي لذلك فقد فسره العديد من العلماء على أن الحيوانات المنوية التي تحمل كروموسوم الذكورة تكون ضعيفة بالرغم من أنها سريعة أما الحيوانات المنوية التي تحمل الكرموسوم الأنثوي فإنها تكون قوية بالرغم من أنها بطيئة، وفي حال حدوث الجماع وكانت البويضة جاهزة، فإن الحيوانات المنوية الذكورية السريعة ستعمل على تلقيحها، أما إذا كانت البويضة غير جاهزة فإن الحيوانات المنوية الذكورية الضعيفة ستموت قبل أن تصبح هذه البويضة جاهزة، بينما ستعمل الحيوانات المنوية الأنثوية على تلقيحها. يتوفر في الصيدليات أجهز متخصصة للكشف عن موعد التبويض حيث أنه بإمكان السيدات الاعتماد عليها لتحديد موعد التبويض وبناءً على ذلك وبالاتفاق مع زوجها فإنه تقوم بتحديد وقت الجماع. التحكم بالوسط الحامضي والقاعدي يعتبر الوسط الحامضي هو الوسط الملائم والأنسب للحيوان المنوي الذي يحمل الكرموسوم الأنثوي. يمكن للمرأة القيام بعمل دش مهبلي قبل الجماع وذلك باستخدام مزيج مكون من الماء والخل الأبيض وذلك لإنجاب الأنثى. بينما يعتبر الوسط القاعدي هو الوسط الملائم والأنسب للحيوان المنوي الذي يحمل الكرموسوم الذكري. يتم القيام باستخدام مزيج بيكربونات الصوديوم والماء على هيئة دش مهبلي قبل الجماع عند وجود الرغبة بإنجاب الأنثى. يجب توخي الحيطة والحذر واستشارة الطبيب لتحديد تركيز وجرعة الدش المهبلي. المراجع:  1

كيفية تحديد نوع الجنين قبل الحمل

كيفية تحديد نوع الجنين قبل الحمل
بواسطة: - آخر تحديث: 27 أغسطس، 2017

يوجد العديد من الدراسات التي ظهرت في الفترة لأخيرة والتي تدور حول إمكانية تحديد جنس الجنين، وقد درات العديد من النقاشات حول مشروعية تحديد جنس المواليد، وكثرت الآراء حول ذلك، إلا أنه وفي واقع الحال فإن هناك العديد من الأسباب التي تدفع بعض الأزواج إلى الطرق المختلفة التي تجعلهم يحددون جنس المولود، ويوجد العديد من الطرق العلمية وغير العلمية التي يمكن من خلالها العمل على تحديد جنس الجنين قبل الحمل، فبعض الأزواج الذين يملكون أطفالاً جميعهم من الجنس الذكري ويرغبون في إنجاب أنثى على سبيل المثال فإنهم يلجؤون إلى هذه الطرق لتحديد جنس المولود القادم، والعكس صحيح في حال وجود الرغبة نحو إنجاب الذكور، وسنتحدث في هذا المقال حول كيفية تحديد نوع الجنين قبل الحمل.

كيفية تحديد نوع الجنين قبل الحمل

يوجد العديد من الطرق التي تمكن من القيام بتحديد نوع الجنين وذلك قبل الحمل، ومن أبرزها:

توقيت الجماع

  • تكون فرص الحمل بأنثى مرتفعة في حال حدوث الجماع خلال يومين إلى ثلاثة أيام قبل خروج البويضة من المبيض.
  • تكون فرص الحمل بذكر مرتفعة في حال حدوث الجماع بالتزامن مع وقت خروج البويضة من المبيض.
  • فيما يخص التفسير العلمي لذلك فقد فسره العديد من العلماء على أن الحيوانات المنوية التي تحمل كروموسوم الذكورة تكون ضعيفة بالرغم من أنها سريعة أما الحيوانات المنوية التي تحمل الكرموسوم الأنثوي فإنها تكون قوية بالرغم من أنها بطيئة، وفي حال حدوث الجماع وكانت البويضة جاهزة، فإن الحيوانات المنوية الذكورية السريعة ستعمل على تلقيحها، أما إذا كانت البويضة غير جاهزة فإن الحيوانات المنوية الذكورية الضعيفة ستموت قبل أن تصبح هذه البويضة جاهزة، بينما ستعمل الحيوانات المنوية الأنثوية على تلقيحها.
  • يتوفر في الصيدليات أجهز متخصصة للكشف عن موعد التبويض حيث أنه بإمكان السيدات الاعتماد عليها لتحديد موعد التبويض وبناءً على ذلك وبالاتفاق مع زوجها فإنه تقوم بتحديد وقت الجماع.

التحكم بالوسط الحامضي والقاعدي

  • يعتبر الوسط الحامضي هو الوسط الملائم والأنسب للحيوان المنوي الذي يحمل الكرموسوم الأنثوي.
  • يمكن للمرأة القيام بعمل دش مهبلي قبل الجماع وذلك باستخدام مزيج مكون من الماء والخل الأبيض وذلك لإنجاب الأنثى.
  • بينما يعتبر الوسط القاعدي هو الوسط الملائم والأنسب للحيوان المنوي الذي يحمل الكرموسوم الذكري.
  • يتم القيام باستخدام مزيج بيكربونات الصوديوم والماء على هيئة دش مهبلي قبل الجماع عند وجود الرغبة بإنجاب الأنثى.
  • يجب توخي الحيطة والحذر واستشارة الطبيب لتحديد تركيز وجرعة الدش المهبلي.

المراجع:  1