يقضي الشخص معظم وقته في العمل لمدة التي لا تقل عن ثماني ساعات خلال اليوم، وقد يكون جو العمل مشحوناً ومليئاً بالمشاكل والتعقيدات الأمر الذي يسبب التوتر والإجهاد الشديدين نتيجةً للضغوطات اليومية التي يتعرض لها في ميدان العمل، وكلما زادت المسؤوليات تزداد معها نسبة التوتر الأمر الذي يدفع البعض إلى تفريغ هذه الضغوطات في المنزل مما يؤثر بشكلٍ سلبي على علاقته بالأشخاص الذين يحيطون به، لذا يجب إيجاد طرق ناجحة للتخلص والقضاء على ضغوطات العمل لحماية الصحة النفسية والجسدية، وسنتحدث في هذا المقال عن أفضل الطرق التي تساعد في التخلص من ضغوط العمل.. طرق التخلص من ضغوط العمل هناك العديد من الطرق التي تساهم في القضاء على الضغوط التي يسببها التوتر أثناء القيام بالعمل ومن هذه الطرق نذكر ما يلي: الاستيقاظ باكراً التواجد في مكان العمل مبكراً يساهم في الحصول على وقتٍ كبير لتوزيع المهام على ساعات العمل اليومية مما يخفف من الضغط والقيام بالمسؤوليات بكل راحة. الذهاب إلى العمل مبكراً يساعد على زيادة الإنتاج. وضع أهداف معينة والعمل على ابتكارها يعد تحديد الأهداف في الحياة من الوسائل التي تجعل الإنسان ناجحاً في موقعه. السعي إلى تحقيق الأهداف الممكنة والابتعاد عن الأهداف صعبة المنال، وهذا الأمر هام جداً لتحفيز الشخص على العمل. استيعاب الأخطاء يجب على كل شخص النظر إلى الأخطاء التي قام بها أثناء تأديته لعمله والعمل على تفاديها وتصحيحها وعدم تكرارها. تحديد الأولويات والمهام تحديد ما يجب القيام به والزمن اللازم لهذه المهمة يساعد على ترتيب الأفكار والقيام بكافة المسؤوليات دون التعرض للإجهاد. الابتعاد عن الشكوى وكثرة الكلام الشكوى الدائمة والإكثار من الكلام والثرثرة يبعث الشعور بصورةٍ سلبية الأمر الذي يزيد من حدة التوتر. عند العمل مع أشخاص يثرثرون كثيراً يجب عدم الإنصات لهم والتفرغ للعمل. تحديد أوقات الراحة في العمل يجب أن تكون هناك فترات للراحة أثناء العمل حيث أنّ الجلوس لساعاتٍ طويلة يتسبب بإرهاق الجسم وتشتيت التفكير كما يؤدي إلى إصابة الظهر بالآلام والأمراض الخطيرة. إراحة العين لفترةٍ من الوقت كي لا تتعرض للإجهاد. القيام بالتحرك كل ثلاثين دقيقة للمحافظة على النشاط الجسدي والنشاط الذهني. أخذ استراحة مخصصة لتناول الطعام الخروج من جو المكتب أو من مكان العمل لتناول الطعام والتعرض لأشعة الشمس يساعد في تخليص الجسم من الشعور بالتعب والإرهاق يمكن استغلال استراحة الطعام في القيام بالتأمل وعمل تمارين اليوجا وفرد العضلات أو المشي في مكانٍ مفتوح. ضرورة أخذ إجازة بصورةٍ منتظمة أخذ يوم للإجازة بعد أسبوع من العمل يعد أمراً جيداً حيث أنه يساعد على تجديد النشاط والتخفيف من الضغط والتوتر ويعيد للجسم حيويته.  

كيفية التخلص من ضغوط العمل

كيفية التخلص من ضغوط العمل

بواسطة: - آخر تحديث: 18 سبتمبر، 2017

تصفح أيضاً

يقضي الشخص معظم وقته في العمل لمدة التي لا تقل عن ثماني ساعات خلال اليوم، وقد يكون جو العمل مشحوناً ومليئاً بالمشاكل والتعقيدات الأمر الذي يسبب التوتر والإجهاد الشديدين نتيجةً للضغوطات اليومية التي يتعرض لها في ميدان العمل، وكلما زادت المسؤوليات تزداد معها نسبة التوتر الأمر الذي يدفع البعض إلى تفريغ هذه الضغوطات في المنزل مما يؤثر بشكلٍ سلبي على علاقته بالأشخاص الذين يحيطون به، لذا يجب إيجاد طرق ناجحة للتخلص والقضاء على ضغوطات العمل لحماية الصحة النفسية والجسدية، وسنتحدث في هذا المقال عن أفضل الطرق التي تساعد في التخلص من ضغوط العمل..

طرق التخلص من ضغوط العمل

هناك العديد من الطرق التي تساهم في القضاء على الضغوط التي يسببها التوتر أثناء القيام بالعمل ومن هذه الطرق نذكر ما يلي:

الاستيقاظ باكراً

  • التواجد في مكان العمل مبكراً يساهم في الحصول على وقتٍ كبير لتوزيع المهام على ساعات العمل اليومية مما يخفف من الضغط والقيام بالمسؤوليات بكل راحة.
  • الذهاب إلى العمل مبكراً يساعد على زيادة الإنتاج.

وضع أهداف معينة والعمل على ابتكارها

  • يعد تحديد الأهداف في الحياة من الوسائل التي تجعل الإنسان ناجحاً في موقعه.
  • السعي إلى تحقيق الأهداف الممكنة والابتعاد عن الأهداف صعبة المنال، وهذا الأمر هام جداً لتحفيز الشخص على العمل.

استيعاب الأخطاء

  • يجب على كل شخص النظر إلى الأخطاء التي قام بها أثناء تأديته لعمله والعمل على تفاديها وتصحيحها وعدم تكرارها.

تحديد الأولويات والمهام

  • تحديد ما يجب القيام به والزمن اللازم لهذه المهمة يساعد على ترتيب الأفكار والقيام بكافة المسؤوليات دون التعرض للإجهاد.

الابتعاد عن الشكوى وكثرة الكلام

  • الشكوى الدائمة والإكثار من الكلام والثرثرة يبعث الشعور بصورةٍ سلبية الأمر الذي يزيد من حدة التوتر.
  • عند العمل مع أشخاص يثرثرون كثيراً يجب عدم الإنصات لهم والتفرغ للعمل.

تحديد أوقات الراحة في العمل

  • يجب أن تكون هناك فترات للراحة أثناء العمل حيث أنّ الجلوس لساعاتٍ طويلة يتسبب بإرهاق الجسم وتشتيت التفكير كما يؤدي إلى إصابة الظهر بالآلام والأمراض الخطيرة.
  • إراحة العين لفترةٍ من الوقت كي لا تتعرض للإجهاد.
  • القيام بالتحرك كل ثلاثين دقيقة للمحافظة على النشاط الجسدي والنشاط الذهني.

أخذ استراحة مخصصة لتناول الطعام

  • الخروج من جو المكتب أو من مكان العمل لتناول الطعام والتعرض لأشعة الشمس يساعد في تخليص الجسم من الشعور بالتعب والإرهاق
  • يمكن استغلال استراحة الطعام في القيام بالتأمل وعمل تمارين اليوجا وفرد العضلات أو المشي في مكانٍ مفتوح.

ضرورة أخذ إجازة بصورةٍ منتظمة

  • أخذ يوم للإجازة بعد أسبوع من العمل يعد أمراً جيداً حيث أنه يساعد على تجديد النشاط والتخفيف من الضغط والتوتر ويعيد للجسم حيويته.