العمرة من السنن النبوية المؤكدة، وهي من الأعمال التي تُقرب العبد إلى ربه ومن السنن المستحبّة والتي يجب أن يؤديها المسلم على أكمل وجه كي ينال رضى الله تعالى وغفرانه وثوابه، وفي العمرة يقصد المعتمر بيت الله الحرام في مكة المكرمة، ويُطبق جميع الأركان والشروط اللازمة، ومن بين الأمور التي يجب فعلها قبل أداء العمرة هو الاغتسال، وسنوضح في هذا المقال كيفية الاغتسال للعمرة قبل الإحرام. كيفية الاغتسال للعمرة يعتبر الغُسل بشكلٍ عام من أحكام الطهارة التي أمر بها الإسلام لأجل طهارة البدن والقدرة على القيام بالفرائض التي أمر الله تعالى بها، حيث لا يجوز القيام بالعديد من العبادات إلا بعد الوضوء والطهارة.  يجب قبل الخروج لأداء العمرة الاغتسال، وذلك امتثالاً لسنة النبي عليه الصلاة والسلام، وهو ليس فرضاً، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أمر أسماء بنت عميس أن تغتسل وهي نفساء، وذلك قبل الإحرام، كما أمر عائشة أن تغتسل قبل الإهلال بالحج وهي حائض. يتم الاغتسال الصحيح بعدة خطوات، أولها النية، حيث تعتبر النية من الأمور المهمة جداً عند أداء العبادات، ولا تُقبل أي طاعة إلا إذا كانت النية صادقة خالصة لوجه الله تعالى، وبهذا يتم تحديد النية بأن يقول: نويت الغُسل. في الخطوة الثانية تتم التسمية، حيث يُسمي المغتسل ويقول: بسم الله الرحمن الرحيم، ومن ثم يغسل يديه ثلاث مرات، وبعدها يغسل موضع النجاسة أي منطقة العانة سواء كان المغتسل ذكراً أم أنثى، ويتم الغُسل بشكلٍ جيد. في الخطوة التالية يتم الوضوء كالمعتاد، لكن من السّنة تأجيل غسل القدمين حتى وقت الانتهاء من غسل البدن بشكلٍ كامل. يتم سكب الماء على الرأس ثلاث مرات متتالية، ويجب أن يصل الماء إلى جميع أجزاء البدن وحتى الشعر، لذلك فإن سكب الماء على الرأس من الأشياء المهمة جداً كي يصل الماء إلى فروة الرأس وجذوره. يُسكب الماء على جميع أنحاء الجسد، وهذا يُعتبر ركناً أساسياً من أركان الغُسل، لذلك يُفضّ الماء على كامل الجسد ويُعمم على الجسم كي يتم تحقيق شرط الطهارة. يتم أولاً سكب الماء على الشق الأيمن من الجسم، ومن ثم يُسكب الماء على الشق الأيسر. تُغسل القدمين ثلاث مرات، وتعتبر هذه الخطوة آخر خطوات الغسل الشرعي، ويجب أن يكون الماء طاهراً ونظيفاً وليس به أي اثرٍ للنجاسة. يُستحب أن يقوم المغتسل بقص أظافره بعد الانتهاء من الغُسل، كما يُستحب وضع الطيب والمسك على الجسم، واستخدام السواك لتنظيف الفم والأسنان.

كيفية الاغتسال للعمرة

كيفية الاغتسال للعمرة

بواسطة: - آخر تحديث: 29 أغسطس، 2017

العمرة من السنن النبوية المؤكدة، وهي من الأعمال التي تُقرب العبد إلى ربه ومن السنن المستحبّة والتي يجب أن يؤديها المسلم على أكمل وجه كي ينال رضى الله تعالى وغفرانه وثوابه، وفي العمرة يقصد المعتمر بيت الله الحرام في مكة المكرمة، ويُطبق جميع الأركان والشروط اللازمة، ومن بين الأمور التي يجب فعلها قبل أداء العمرة هو الاغتسال، وسنوضح في هذا المقال كيفية الاغتسال للعمرة قبل الإحرام.

كيفية الاغتسال للعمرة

  • يعتبر الغُسل بشكلٍ عام من أحكام الطهارة التي أمر بها الإسلام لأجل طهارة البدن والقدرة على القيام بالفرائض التي أمر الله تعالى بها، حيث لا يجوز القيام بالعديد من العبادات إلا بعد الوضوء والطهارة.
  •  يجب قبل الخروج لأداء العمرة الاغتسال، وذلك امتثالاً لسنة النبي عليه الصلاة والسلام، وهو ليس فرضاً، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أمر أسماء بنت عميس أن تغتسل وهي نفساء، وذلك قبل الإحرام، كما أمر عائشة أن تغتسل قبل الإهلال بالحج وهي حائض.
  • يتم الاغتسال الصحيح بعدة خطوات، أولها النية، حيث تعتبر النية من الأمور المهمة جداً عند أداء العبادات، ولا تُقبل أي طاعة إلا إذا كانت النية صادقة خالصة لوجه الله تعالى، وبهذا يتم تحديد النية بأن يقول: نويت الغُسل.
  • في الخطوة الثانية تتم التسمية، حيث يُسمي المغتسل ويقول: بسم الله الرحمن الرحيم، ومن ثم يغسل يديه ثلاث مرات، وبعدها يغسل موضع النجاسة أي منطقة العانة سواء كان المغتسل ذكراً أم أنثى، ويتم الغُسل بشكلٍ جيد.
  • في الخطوة التالية يتم الوضوء كالمعتاد، لكن من السّنة تأجيل غسل القدمين حتى وقت الانتهاء من غسل البدن بشكلٍ كامل.
  • يتم سكب الماء على الرأس ثلاث مرات متتالية، ويجب أن يصل الماء إلى جميع أجزاء البدن وحتى الشعر، لذلك فإن سكب الماء على الرأس من الأشياء المهمة جداً كي يصل الماء إلى فروة الرأس وجذوره.
  • يُسكب الماء على جميع أنحاء الجسد، وهذا يُعتبر ركناً أساسياً من أركان الغُسل، لذلك يُفضّ الماء على كامل الجسد ويُعمم على الجسم كي يتم تحقيق شرط الطهارة.
  • يتم أولاً سكب الماء على الشق الأيمن من الجسم، ومن ثم يُسكب الماء على الشق الأيسر.
  • تُغسل القدمين ثلاث مرات، وتعتبر هذه الخطوة آخر خطوات الغسل الشرعي، ويجب أن يكون الماء طاهراً ونظيفاً وليس به أي اثرٍ للنجاسة.
  • يُستحب أن يقوم المغتسل بقص أظافره بعد الانتهاء من الغُسل، كما يُستحب وضع الطيب والمسك على الجسم، واستخدام السواك لتنظيف الفم والأسنان.