البترول أو النفط هو مركّب كيميائي هيدروكربونيّ،  وهو في الأصل عبارة عن مادة عضويّة موجودة في باطن الأرض من ملايين السّنين، لونه أسود ويميل إلى الأخضر، رائحته نتنة، يتم استخلاصه من باطن الأرض وتصفيته بعد مروره بمراحل عدّة، ثُمّ يؤخذ منه الغاز والبنزين وغيرها من المواد النّفطيّة، ويُسمّى النّفط بالّذهب الأسود، وذلك لقيمته العالية. خطوات استخراج البترول أولاً: يتم تحديد مكان تجمّع النفط في باطن الأرض وتسمى بمكامن النّفط، ويمكن التعرف عليها من خلال: 1- عمل بعض العمليّات والبحوثات. 2- اجراء مسح مغناطيسي. 3- ثُم المسح الثقلي. 4-بعدها المسح الزّلزالي. 5-تعطي هذه المسوحات تصوّر عام عن المنطقة. ثانياً الحفر الاستكشافي: تهدف هذه العمليّة إلى التأكد من وجود النّفط في المكامن الّتي تُجرى عليها الدّراسات، والّتي تم توقّعها من خلال المسوحات. ثالثاً الحفر النّهائي: بعد تحديد الموقع بدقّة عن طريق الحفر الاستكشافي، يتم البدء بالحفر لاستخراج النّفط من المكمن. وحدات الحفر المُستخدمة في استخراج النفط هي عبارة عن وحدات ترتكز على قاع البحر. تركز قاعدتها في قاع البحر ويوجد جزء منها خارج مستوى البحر. لها نوعين، وحدات رافعة، ووحدات غاطسة. وحدات عائمة، وهي وحدات تكون عائمة على طوّافات في سطح البحر ولا تقترب من القاع، ولا يوجد لها قوائم ترتكز عليها، وهي الأكثر استخداماً. كيفيّة الحفر واستخراج النفط يتم البدء بالحفر على مراحل مُختلفة، وكل مرحلة منها تتضمّن عمليّة تكسية أو تغليف، وهو عبارة عن إنزال عمود جديد ليُساعد في زيادة العُمق للبئر، ويتم تثبيته باستخدام الاسمنت، ويستمر الحفر حتّى يتم الوصول إلى مكمن النّفط، وتُساعد هذه العمليّة على استقامة جدران البئر وعدم انهيارها.  يتم ثقب الغلاف الإسمنتي للسماح للنفط بالتّسرب لداخله، باستخدام أداة مدفع التّثقيب، فتُقذف بنوع خاص من المتفجّرات لإحداث شق داخل الغلاف دون تدمير الممر المحفور. يتم إدخال أنبوب ضخ لجسم الغلاف، ليعمل على تجميع النّفط المتسرّب للأعلى، لتقليل كلفة صيانة الغلاف، فكلفة صيانة أو استبدال أنبوب الضّخ أقل. بعد ذلك يمُر النّفط بعمليّات ضخ واستخراج مُختلفة لاستخراجه كامل من المكمن، ويوجد عمليّات استخراج أوّلي أو طبيعي، ويعتمد على ضغط مواد المكمن لينتقل النّفط بشكل طبيعي، ومنها عمليّات استخراج بآليّة الدّفع الثانوي، ويتم فيها رفع الضّغط عن طريق ضخ الهواء والغاز الطّبيعي والماء، فيتم تحفيز عمليّة الضّخ. فصل النّفط عن المواد العالقة والماء : تتم عمليّات فصل الشوائب بأجهزة مُختلفة يتم تركيبها على منصّة الحفر، ويتم فصل الغاز والزّيت من خلال محطّات التصفية والتكرير، والموجودة قريباً من بئر النّفط، ويتم نقل الغاز بشكل سائل بعد عمليّة ضغطه وتسييله. اقرأ أيضا: طرق مكافحة التصحر أسباب اختلال التوازن البيئي أسباب ثقب طبقة الأوزون

كيفية استخراج البترول

كيفية استخراج البترول

بواسطة: - آخر تحديث: 22 فبراير، 2017

تصفح أيضاً

البترول أو النفط هو مركّب كيميائي هيدروكربونيّ،  وهو في الأصل عبارة عن مادة عضويّة موجودة في باطن الأرض من ملايين السّنين، لونه أسود ويميل إلى الأخضر، رائحته نتنة، يتم استخلاصه من باطن الأرض وتصفيته بعد مروره بمراحل عدّة، ثُمّ يؤخذ منه الغاز والبنزين وغيرها من المواد النّفطيّة، ويُسمّى النّفط بالّذهب الأسود، وذلك لقيمته العالية.

خطوات استخراج البترول

  • أولاً: يتم تحديد مكان تجمّع النفط في باطن الأرض وتسمى بمكامن النّفط، ويمكن التعرف عليها من خلال:
    1- عمل بعض العمليّات والبحوثات.
    2- اجراء مسح مغناطيسي.
    3- ثُم المسح الثقلي.
    4-بعدها المسح الزّلزالي.
    5-تعطي هذه المسوحات تصوّر عام عن المنطقة.
  • ثانياً الحفر الاستكشافي:
    تهدف هذه العمليّة إلى التأكد من وجود النّفط في المكامن الّتي تُجرى عليها الدّراسات، والّتي تم توقّعها من خلال المسوحات.
  • ثالثاً الحفر النّهائي:
    بعد تحديد الموقع بدقّة عن طريق الحفر الاستكشافي، يتم البدء بالحفر لاستخراج النّفط من المكمن.

وحدات الحفر المُستخدمة في استخراج النفط

  • هي عبارة عن وحدات ترتكز على قاع البحر.
  • تركز قاعدتها في قاع البحر ويوجد جزء منها خارج مستوى البحر.
  • لها نوعين، وحدات رافعة، ووحدات غاطسة.
  • وحدات عائمة، وهي وحدات تكون عائمة على طوّافات في سطح البحر ولا تقترب من القاع، ولا يوجد لها قوائم ترتكز عليها، وهي الأكثر استخداماً.

كيفيّة الحفر واستخراج النفط

يتم البدء بالحفر على مراحل مُختلفة، وكل مرحلة منها تتضمّن عمليّة تكسية أو تغليف، وهو عبارة عن إنزال عمود جديد ليُساعد في زيادة العُمق للبئر، ويتم تثبيته باستخدام الاسمنت، ويستمر الحفر حتّى يتم الوصول إلى مكمن النّفط، وتُساعد هذه العمليّة على استقامة جدران البئر وعدم انهيارها.

  •  يتم ثقب الغلاف الإسمنتي للسماح للنفط بالتّسرب لداخله، باستخدام أداة مدفع التّثقيب، فتُقذف بنوع خاص من المتفجّرات لإحداث شق داخل الغلاف دون تدمير الممر المحفور.
  • يتم إدخال أنبوب ضخ لجسم الغلاف، ليعمل على تجميع النّفط المتسرّب للأعلى، لتقليل كلفة صيانة الغلاف، فكلفة صيانة أو استبدال أنبوب الضّخ أقل.
  • بعد ذلك يمُر النّفط بعمليّات ضخ واستخراج مُختلفة لاستخراجه كامل من المكمن، ويوجد عمليّات استخراج أوّلي أو طبيعي، ويعتمد على ضغط مواد المكمن لينتقل النّفط بشكل طبيعي، ومنها عمليّات استخراج بآليّة الدّفع الثانوي، ويتم فيها رفع الضّغط عن طريق ضخ الهواء والغاز الطّبيعي والماء، فيتم تحفيز عمليّة الضّخ.
  • فصل النّفط عن المواد العالقة والماء :
    تتم عمليّات فصل الشوائب بأجهزة مُختلفة يتم تركيبها على منصّة الحفر، ويتم فصل الغاز والزّيت من خلال محطّات التصفية والتكرير، والموجودة قريباً من بئر النّفط، ويتم نقل الغاز بشكل سائل بعد عمليّة ضغطه وتسييله.

اقرأ أيضا:
طرق مكافحة التصحر
أسباب اختلال التوازن البيئي
أسباب ثقب طبقة الأوزون