استثمار الوقت يعتبر الوقت من النعم التي أنعمها الله تعالى على الإنسان إذا أحسن استثمارها وإدارتها بكل ما هو مفيد ونافع، وقد حضنا الإسلام على الاهتمام بالوقت حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ: الصِّحَّةُ، والفَراغُ" وبذلك نتبين الأهمية البالغة في تنظيم وقتنا وعدم إهداره بالأمور التافهة، كما أن الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك وهذا القول من أبرز الأقوال التي تناقلها لأجيال والتي تبين أيضاً أهمية استثمار الوقت بشكلٍ جدي لأنه من الأمور التي لا يمكن تعويضها، وسنتعرف في هذا المقال على كيفية استثمار الوقت. كيفية استثمار الوقت القيام بتقسيم اليوم عن طريق عمل جدول يضم الأعمال البسيطة، والالتزام بهذا الجدول والعمل به يساهم في استثمار الوقت بطريقةٍ منظمة وبالتالي تحقيق وإنجاز العديد من المهمات اليومية. وضع أولويات تحدد العمل الأهم ثم الأقل أهمية إضافةً إلى تسجيل تاريخ كل عمل والقيام به في موعده المحدد. من أفضل طرق استثمار الوقت هي الاستيقاظ في الصباح الباكر للتمكن من إنجاز الأعمال التي سنقوم بها بشكلٍ دقيق. عدم تأجيل عمل اليوم إلى الغد إذ يجب ترتيب جميع الأعمال مع أوقاتها والقيام بها بالتتابع. تخصيص وقت للترفيه عن النفس وذلك بعد الانتهاء من الأعمال الموكلة إلينا كنوعٍ من النشاط والتجديد. تسجيل المناسبات والنشاطات التي يجب أن نقوم بها خلال الأسبوع كي نكون على استعدادٍ تام في الوقت المناسب، ومن هذه المناسبات أعياد الميلاد أو الأفراح أو زيارة الأصدقاء. نصائح لاستثمار الوقت التخلص من الأنشطة التي لا نحصل منها على فائدة والتي تهدر الوقت دون جدوى كأن نقوم مثلاً بتصفح الإنترنت لوقتٍ محدد دون أن نمضي طيلة يومنا في التصفح فيه. تخصيص بعض الوقت للظروف الطارئة كأن يعلق الشخص بالازدحام وهنا يجب أن يخرج في وقتٍ أبكر للوصول في الموعد المحدد. ترتيب النشاطات اليومية بناءً على أهمية كل نشاط بحيث نقوم بإنجاز الأمور الرئيسية التي لا تحتاج إلى تأخير كالدراسة أو الذهاب إلى العمل ثم نقوم بالأعمال الأقل أهمية وهكذا. تحديد وقت معين لممارسة الهوايات المفضلة دون أن نقضي فتراتٍ طويلة فيها كي نعطي النشاطات الأخرى حقها. في نهاية كل أسبوع يجب أن نقوم بتسجيل الأمور التي أنجزناها والتي لم نتمكن من إنجازها والبحث عن الأسباب التي أدت إلى عدم قيامنا بها كي نتخذ في المرات القادمة الأمور بجديةٍ أكبر وإنجازها في وقتها المحدد. الاسترخاء وإراحة الجسم بعد انتهائنا من كل عملٍ أو نشاط قمنا به لتجميع قوانا ورفع معنوياتنا حتى لا نقع في فخ الملل والروتين.

كيفية استثمار الوقت

كيفية استثمار الوقت

بواسطة: - آخر تحديث: 1 فبراير، 2018

تصفح أيضاً

استثمار الوقت

يعتبر الوقت من النعم التي أنعمها الله تعالى على الإنسان إذا أحسن استثمارها وإدارتها بكل ما هو مفيد ونافع، وقد حضنا الإسلام على الاهتمام بالوقت حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ: الصِّحَّةُ، والفَراغُ” وبذلك نتبين الأهمية البالغة في تنظيم وقتنا وعدم إهداره بالأمور التافهة، كما أن الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك وهذا القول من أبرز الأقوال التي تناقلها لأجيال والتي تبين أيضاً أهمية استثمار الوقت بشكلٍ جدي لأنه من الأمور التي لا يمكن تعويضها، وسنتعرف في هذا المقال على كيفية استثمار الوقت.

كيفية استثمار الوقت

  • القيام بتقسيم اليوم عن طريق عمل جدول يضم الأعمال البسيطة، والالتزام بهذا الجدول والعمل به يساهم في استثمار الوقت بطريقةٍ منظمة وبالتالي تحقيق وإنجاز العديد من المهمات اليومية.
  • وضع أولويات تحدد العمل الأهم ثم الأقل أهمية إضافةً إلى تسجيل تاريخ كل عمل والقيام به في موعده المحدد.
  • من أفضل طرق استثمار الوقت هي الاستيقاظ في الصباح الباكر للتمكن من إنجاز الأعمال التي سنقوم بها بشكلٍ دقيق.
  • عدم تأجيل عمل اليوم إلى الغد إذ يجب ترتيب جميع الأعمال مع أوقاتها والقيام بها بالتتابع.
  • تخصيص وقت للترفيه عن النفس وذلك بعد الانتهاء من الأعمال الموكلة إلينا كنوعٍ من النشاط والتجديد.
  • تسجيل المناسبات والنشاطات التي يجب أن نقوم بها خلال الأسبوع كي نكون على استعدادٍ تام في الوقت المناسب، ومن هذه المناسبات أعياد الميلاد أو الأفراح أو زيارة الأصدقاء.

نصائح لاستثمار الوقت

  • التخلص من الأنشطة التي لا نحصل منها على فائدة والتي تهدر الوقت دون جدوى كأن نقوم مثلاً بتصفح الإنترنت لوقتٍ محدد دون أن نمضي طيلة يومنا في التصفح فيه.
  • تخصيص بعض الوقت للظروف الطارئة كأن يعلق الشخص بالازدحام وهنا يجب أن يخرج في وقتٍ أبكر للوصول في الموعد المحدد.
  • ترتيب النشاطات اليومية بناءً على أهمية كل نشاط بحيث نقوم بإنجاز الأمور الرئيسية التي لا تحتاج إلى تأخير كالدراسة أو الذهاب إلى العمل ثم نقوم بالأعمال الأقل أهمية وهكذا.
  • تحديد وقت معين لممارسة الهوايات المفضلة دون أن نقضي فتراتٍ طويلة فيها كي نعطي النشاطات الأخرى حقها.
  • في نهاية كل أسبوع يجب أن نقوم بتسجيل الأمور التي أنجزناها والتي لم نتمكن من إنجازها والبحث عن الأسباب التي أدت إلى عدم قيامنا بها كي نتخذ في المرات القادمة الأمور بجديةٍ أكبر وإنجازها في وقتها المحدد.
  • الاسترخاء وإراحة الجسم بعد انتهائنا من كل عملٍ أو نشاط قمنا به لتجميع قوانا ورفع معنوياتنا حتى لا نقع في فخ الملل والروتين.