تعد بوليود واحدة من أكبر المصادر الإقتصادية للهند، فهي تدر أرباحا كبيرة للبلاد بحكم الإقبال الكبير من قْبل المشاهدين على أعمالها في كافة أنحاء العالم، ولعل في المسلسلات المدبلجة من الهندية إلى العربية الدليل الأكبر على ذلك، حيث يعد فيلم روك ستار أحد أهم الأفلام الهندية  التي تركت أثراً في الساحة الهوليودية، وهذا ما سنتحدث عنه خلال هذا المقال. فيلم روك ستار يعد فيلم روك ستار مثالاً آخر على نجاح السينما الهندية وهي خليط بين فيلم هندي ورومانسي وموسيقي في نفس الوقت، تم صدوره في الحادي عشر من نوفمبر عام 2011 و بمدة تقارب المئة وتسعة وخمسين دقيقة. عمل المخرج المرموق امتياز علي على اختيار أبطال مميزين مثل رانبير كابور ونرجس فخري الذين لعبا الدور بمنتهى البطولة والبراعة وهذا سبب من أسباب نجاح وانتشار الفيلم. تم تصوير الفيلم في التشيك، من قبل المصور السينمائي الشهير أنيل ميهتا في استديوهات شري اشيفاك سينما وبميزانية كبيرة بل ضخمة تتعدى المليار دولار وهي قيمة إنتاج ضخمة للغاية مقارنة مع الأفلام الأخرى. قصة فيلم روك ستار تبدأ القصة ببطل يتعرض إلى هجوم من عصابة ما ( بلطجية ) وينجح بالتخلص منهم والهرب ويسارع بالذهاب إلى حفل ما، ويكون هذا الحفل مخصصاً لفناني الروك حيث الموسيقى الصاخبة والقائمون عليها. ثم يدخل الفيلم بتداخل من الروايات والأحلام فيتذكر الشاب نفسه قبل فترة حين أتى من مكان بعيد ليس بالحديث والعريق كما عاصمة الهند ( دلهي ) وكان حينها يحلم بأن يصبح مغني وموسيقي روك ولكن صديقه يجعله يتناسى ذلك الحلم لما يخبره عنه من مشاق وصعوبات للطريق إلى مطربي الروك الشهيرين. يتعرف البطل في ذلك الوقت على البطلة، ويخبرها بقصته ويحدث تقارب بينهما يجد أنه في مشكلة كبيرة، فالفتاة مرتبطة ومخطوبة إلى شاب وهو بدأ بالشعور ببعض المشاعر تجاهها. تتزوج البطلة بالفعل من الشاب الآخر الذي تكون قد اقترنت به وارتبطت ولكنها مع هذا لا تستطيع أن تغفل أنها لا زالت تكن بمشاعر كبيرة تجاه البطل، وتتخذ هذه القصة جانباً كبيراً من القسم العاطفي للفيلم في السرد. يغني البطل في مكان ما فيراه عازف ومغني روك شهير فيقتنع أن لدى هذا الشاب القدرة على الغناء والموهبة الحقّة فيقرر أن يتبنى موهبته وأن يتبناه محققاً له كل أحلامه وطموحاته المأمولة. تعود الشهرة بالسوء على البطل إذ تجعله مغروراً ومتكبراً. https://www.youtube.com/watch?v=bD5FShPZdpw

قصة فيلم روك ستار

قصة فيلم روك ستار

بواسطة: - آخر تحديث: 12 أغسطس، 2018

تصفح أيضاً

تعد بوليود واحدة من أكبر المصادر الإقتصادية للهند، فهي تدر أرباحا كبيرة للبلاد بحكم الإقبال الكبير من قْبل المشاهدين على أعمالها في كافة أنحاء العالم، ولعل في المسلسلات المدبلجة من الهندية إلى العربية الدليل الأكبر على ذلك، حيث يعد فيلم روك ستار أحد أهم الأفلام الهندية  التي تركت أثراً في الساحة الهوليودية، وهذا ما سنتحدث عنه خلال هذا المقال.

فيلم روك ستار

  • يعد فيلم روك ستار مثالاً آخر على نجاح السينما الهندية وهي خليط بين فيلم هندي ورومانسي وموسيقي في نفس الوقت، تم صدوره في الحادي عشر من نوفمبر عام 2011 و بمدة تقارب المئة وتسعة وخمسين دقيقة.
  • عمل المخرج المرموق امتياز علي على اختيار أبطال مميزين مثل رانبير كابور ونرجس فخري الذين لعبا الدور بمنتهى البطولة والبراعة وهذا سبب من أسباب نجاح وانتشار الفيلم.
  • تم تصوير الفيلم في التشيك، من قبل المصور السينمائي الشهير أنيل ميهتا في استديوهات شري اشيفاك سينما وبميزانية كبيرة بل ضخمة تتعدى المليار دولار وهي قيمة إنتاج ضخمة للغاية مقارنة مع الأفلام الأخرى.

قصة فيلم روك ستار

  • تبدأ القصة ببطل يتعرض إلى هجوم من عصابة ما ( بلطجية ) وينجح بالتخلص منهم والهرب ويسارع بالذهاب إلى حفل ما، ويكون هذا الحفل مخصصاً لفناني الروك حيث الموسيقى الصاخبة والقائمون عليها.
  • ثم يدخل الفيلم بتداخل من الروايات والأحلام فيتذكر الشاب نفسه قبل فترة حين أتى من مكان بعيد ليس بالحديث والعريق كما عاصمة الهند ( دلهي ) وكان حينها يحلم بأن يصبح مغني وموسيقي روك ولكن صديقه يجعله يتناسى ذلك الحلم لما يخبره عنه من مشاق وصعوبات للطريق إلى مطربي الروك الشهيرين.
  • يتعرف البطل في ذلك الوقت على البطلة، ويخبرها بقصته ويحدث تقارب بينهما يجد أنه في مشكلة كبيرة، فالفتاة مرتبطة ومخطوبة إلى شاب وهو بدأ بالشعور ببعض المشاعر تجاهها.
  • تتزوج البطلة بالفعل من الشاب الآخر الذي تكون قد اقترنت به وارتبطت ولكنها مع هذا لا تستطيع أن تغفل أنها لا زالت تكن بمشاعر كبيرة تجاه البطل، وتتخذ هذه القصة جانباً كبيراً من القسم العاطفي للفيلم في السرد.
  • يغني البطل في مكان ما فيراه عازف ومغني روك شهير فيقتنع أن لدى هذا الشاب القدرة على الغناء والموهبة الحقّة فيقرر أن يتبنى موهبته وأن يتبناه محققاً له كل أحلامه وطموحاته المأمولة.
  • تعود الشهرة بالسوء على البطل إذ تجعله مغروراً ومتكبراً.