قرحة الاثني عشر يتعرض العديد من الأشخاص للإصابة بتقرحاتٍ في الجهاز الهضمي وتعتبر قرحة الاثني عشر من أكثر المشاكل الصحية شائعة الحدوث وتزداد فرص الإصابة بها مع التقدم في العمر، حيث يتعرض الغشاء المخاطي المبطن للمعدة والاثني عشر للتآكل والتهتك والقروح نتيجةً لزيادة كمية حمض الهيدروكلوريك الذي يتم إفرازه في المعدة عن معدله الطبيعي وبالتالي حدوث خلل في توازن العصارات الهضمية مسبباً القرحة ، ويتعرض المريض في هذه الحالة للشعور بالقيء والغثيان وانتفاخ وأوجاع في المنطقة العلوية من البطن، وسنتعرف في هذا المقال على قرحة الاثني عشر أسبابها وطرق علاجها. العوامل المؤدية لحدوث قرحة الاثني عشر إصابة الغشاء المبطن للاثني عشر بالتآكل. شرب الكحول. تناول الأدوية المسكنة مثل الأسبرين. العدوى الجرثومية. التدخين. الإكثار من تناول الأطعمة الحارة وصعبة الهضم. العوامل الوراثية. اعتماد نظام غذائي سيء وإهمال تناول الوجبات بصورةٍ منتظمة. زيادة إفراز المعدة للمادة الصفراء. التعرض للتوتر العصبي والقلق. طرق علاج قرحة الاثني عشر طبياً يجب على المريض التأكد من الإصابة بالقرحة بعمل زيارة للطبيب المختص والذي بدروه سيقوم بعمل الفحوصات اللازمة، وبناءً على النتيجة فإنه يحدد العلاج الذي يتناسب مع كل حالة، ومن الأدوية المستخدمة في العلاج نذكر ما يلي: الأدوية المثبطة لمضخة البروتون: تساهم هذه الأدوية في علاج قرحة الاثني عشر الناتجة عن الحالة النفسية وتناول الأدوية المسكنة ويتم أخذها بعد استشارة الطبيب المختص. الأدوية المضادة للحموضة: حيث تساعد هذه الأدوية على توازن الأحماض مما يقلل من الآلام المصاحبة للقرحة. المضادات الحيوية: وتُعطي هذه المضادات في حال كان المسبب الرئيسي للقرحة  الإصابة ببكتيريا الهيليكوباكتر بايلوري، بحيث يُستخدم مضادين حيويين مثل الكلاريثرمايسين والأموكسيسيلين. الأدوية التي تساعد على تغليف القرحة. الأدوية المثبطة لمستقبلات الهستامين مثل الرانيتيدين. الأدوية التي تحمي المعدة من الآثار الجانبية والأضرار التي يسببها تناول الأدوية المضادة للالتهابات مثل عقار ميسوبروستول والذي يُمنع تناوله إلا بعد أخذ استشارة الطبيب المختص. يتم اللجوء إلى الجراحة في حال لم يتم العلاج باستخدام الأدوية وتعرّض المريض لمضاعفاتٍ خطيرة كانثقاب الاثني عشر وحدوث النزيف بشكلٍ متكرر. علاج قرحة الاثني عشر طبيعياً العرقسوس: تناول مشروب العرقسوس لعدة مرات في اليوم. الماء: شرب كوب من الماء الفاتر مضافاً إليه ملعقة من عسل النحل الطبيعي. الشعير: إضافة الشعير إلى الماء ثم غلي المزيج لمدة خمسة عشر دقيقة بعد ذلك يُصفى ويضاف إليه العسل ويتم تناول كوب منه ثلاث مرات في اليوم. البابونج: غلي كوب من الماء وإضافة ملعقة من أزهار البابونج إليه وبعد عشر دقائق يتم تناوله بمعدل مرتين خلال اليوم الواحد. المراجع:   1

قرحة الاثني عشر أسبابها وعلاجها

قرحة الاثني عشر أسبابها وعلاجها

بواسطة: - آخر تحديث: 19 ديسمبر، 2017

تصفح أيضاً

قرحة الاثني عشر

يتعرض العديد من الأشخاص للإصابة بتقرحاتٍ في الجهاز الهضمي وتعتبر قرحة الاثني عشر من أكثر المشاكل الصحية شائعة الحدوث وتزداد فرص الإصابة بها مع التقدم في العمر، حيث يتعرض الغشاء المخاطي المبطن للمعدة والاثني عشر للتآكل والتهتك والقروح نتيجةً لزيادة كمية حمض الهيدروكلوريك الذي يتم إفرازه في المعدة عن معدله الطبيعي وبالتالي حدوث خلل في توازن العصارات الهضمية مسبباً القرحة ، ويتعرض المريض في هذه الحالة للشعور بالقيء والغثيان وانتفاخ وأوجاع في المنطقة العلوية من البطن، وسنتعرف في هذا المقال على قرحة الاثني عشر أسبابها وطرق علاجها.

العوامل المؤدية لحدوث قرحة الاثني عشر

  • إصابة الغشاء المبطن للاثني عشر بالتآكل.
  • شرب الكحول.
  • تناول الأدوية المسكنة مثل الأسبرين.
  • العدوى الجرثومية.
  • التدخين.
  • الإكثار من تناول الأطعمة الحارة وصعبة الهضم.
  • العوامل الوراثية.
  • اعتماد نظام غذائي سيء وإهمال تناول الوجبات بصورةٍ منتظمة.
  • زيادة إفراز المعدة للمادة الصفراء.
  • التعرض للتوتر العصبي والقلق.

طرق علاج قرحة الاثني عشر طبياً

يجب على المريض التأكد من الإصابة بالقرحة بعمل زيارة للطبيب المختص والذي بدروه سيقوم بعمل الفحوصات اللازمة، وبناءً على النتيجة فإنه يحدد العلاج الذي يتناسب مع كل حالة، ومن الأدوية المستخدمة في العلاج نذكر ما يلي:

  • الأدوية المثبطة لمضخة البروتون: تساهم هذه الأدوية في علاج قرحة الاثني عشر الناتجة عن الحالة النفسية وتناول الأدوية المسكنة ويتم أخذها بعد استشارة الطبيب المختص.
  • الأدوية المضادة للحموضة: حيث تساعد هذه الأدوية على توازن الأحماض مما يقلل من الآلام المصاحبة للقرحة.
  • المضادات الحيوية: وتُعطي هذه المضادات في حال كان المسبب الرئيسي للقرحة  الإصابة ببكتيريا الهيليكوباكتر بايلوري، بحيث يُستخدم مضادين حيويين مثل الكلاريثرمايسين والأموكسيسيلين.
  • الأدوية التي تساعد على تغليف القرحة.
  • الأدوية المثبطة لمستقبلات الهستامين مثل الرانيتيدين.
  • الأدوية التي تحمي المعدة من الآثار الجانبية والأضرار التي يسببها تناول الأدوية المضادة للالتهابات مثل عقار ميسوبروستول والذي يُمنع تناوله إلا بعد أخذ استشارة الطبيب المختص.
  • يتم اللجوء إلى الجراحة في حال لم يتم العلاج باستخدام الأدوية وتعرّض المريض لمضاعفاتٍ خطيرة كانثقاب الاثني عشر وحدوث النزيف بشكلٍ متكرر.

علاج قرحة الاثني عشر طبيعياً

  • العرقسوس: تناول مشروب العرقسوس لعدة مرات في اليوم.
  • الماء: شرب كوب من الماء الفاتر مضافاً إليه ملعقة من عسل النحل الطبيعي.
  • الشعير: إضافة الشعير إلى الماء ثم غلي المزيج لمدة خمسة عشر دقيقة بعد ذلك يُصفى ويضاف إليه العسل ويتم تناول كوب منه ثلاث مرات في اليوم.
  • البابونج: غلي كوب من الماء وإضافة ملعقة من أزهار البابونج إليه وبعد عشر دقائق يتم تناوله بمعدل مرتين خلال اليوم الواحد.

المراجع:   1