هذه الصورة أخذت جائزة بوليزر للصحافة عام 1968، ومصورها هو روكو مرابيتو. صورة فيها الحياة والموت يلتقيان، والإنسانية تكون رغما عن الأنوف. كانت هذه القبلة بداية جديدة بعد أن ظن الناظر أن الستائر أسدلت. روكو قنصها بكاميرته، فكان تكريمه لزاماً. أما قصتها أن عامل الكهرباء Champion كان يعمل على صيانة أحد الخطوط الكهربائية، وصعقته. تدلى من الحبل، وظل معلقا في الهواء بسبب الحزام الذي يرتديه. المفاجأة كانت من سرعة بديهة صديقه Thompson الذي كان يبعد عنه عدة أمتار. صعد إليه، وباشر بعمل تنفس اصطناعي لزميله وهو معلق، حتى أحس بنبضات قلبه مرة أخرى. أنزله على الأرض، ونقله إلى المستشفى. أما النتيجة كانت أن عاش Champion بعد هذه الحادثة 35 عاما أخرى، وتوفي في عام 2002. فعندما يخيّل لنا أن النهاية اقتربت، تكون هناك بدايات جديدة تولد. لو استسلم زميله أو كلاهما، لمات! وكم من نهاية أضحت نهاية بسبب يأسنا السابق لأوانه؟! الكاتب حسام خطاب.

قبلة الحياة Kiss of Life

قبلة الحياة  Kiss of Life

بواسطة: - آخر تحديث: 17 يوليو، 2018

تصفح أيضاً

هذه الصورة أخذت جائزة بوليزر للصحافة عام 1968، ومصورها هو روكو مرابيتو. صورة فيها الحياة والموت يلتقيان، والإنسانية تكون رغما عن الأنوف. كانت هذه القبلة بداية جديدة بعد أن ظن الناظر أن الستائر أسدلت. روكو قنصها بكاميرته، فكان تكريمه لزاماً.

أما قصتها أن عامل الكهرباء Champion كان يعمل على صيانة أحد الخطوط الكهربائية، وصعقته. تدلى من الحبل، وظل معلقا في الهواء بسبب الحزام الذي يرتديه. المفاجأة كانت من سرعة بديهة صديقه Thompson الذي كان يبعد عنه عدة أمتار. صعد إليه، وباشر بعمل تنفس اصطناعي لزميله وهو معلق، حتى أحس بنبضات قلبه مرة أخرى. أنزله على الأرض، ونقله إلى المستشفى. أما النتيجة كانت أن عاش Champion بعد هذه الحادثة 35 عاما أخرى، وتوفي في عام 2002.

فعندما يخيّل لنا أن النهاية اقتربت، تكون هناك بدايات جديدة تولد. لو استسلم زميله أو كلاهما، لمات! وكم من نهاية أضحت نهاية بسبب يأسنا السابق لأوانه؟!

الكاتب حسام خطاب.