البحث عن مواضيع

تعد كرة القدم هي الرياضة الأكثر شعبية في العالم، حيث يمارسها ويتابعها الملايين من كافة الأقطار والأعمار والفئات العمرية إناثا وذكورا، والجدير بالذكر أن لهذه اللعبة لديها مجموعة من الأنظمة والقوانين التي تجبر ممارسيها على الالتزام بها، ومن هذه القوانين قانون التسلل في كرة القدم الذي سنقوم بالتعرف عليه وعلى شروطه خلال هذا المقال. قانون التسلل في كرة القدم مصطلح التسلل يعني وجود لاعب مهاجم في منطقة الخصم خلف المدافعين أثناء لعب الكرة أو تنفيذ هجمة، حيث يعتمد قانون التسلل في كرة القدم على شرطين أساسين هما موقع اللاعب، ومشاركة اللاعب في الهجمة، وهي كما يلي : - الشرط الأول  : موقع اللاعب يحدث التسلل فقط في نصف ملعب الخصم، فمثلا لو توافرت شروط التسلل وحدث في منطقة ما قبل منتصف ملعب الخصم فلا يعتبر تسللا. أن يكون اللاعب المتسلل أقرب إلى خط مرمى الخصم من آخر مدافع غير حارس المرمى وقت لعب الكرة وبداية الهجمة، ويعتبر متسللا إذا كان اقرب من جميع اللاعبين إلى خط  مرمى الخصم إثناء تنفيذ اللعبة. لا يعتبر الحارس مدافعا ويطبق التسلل على خط آخر مدافع غير الحارس. إذا كان حارس مرمى الخصم خارج منطقته ومتقدما عن مرماه وهنالك مدافع أخر من فريقه أقرب لخط المرمى، يعامل الحارس كآخر مدافع، والمدافع  المتأخر كحارس مرمى في احتساب موقع التسلل. إذا كان اللاعب وآخر مدافع غير حارس المرمى  على خط واحد ( ظاهريا )  ينظر الى الأجزاء المتجاوزة من جسم اللاعب والأقرب إلى خط مرمى الخصم. أجزاء الجسم المتجاوزة التي يحتسب عليها التسلل تشمل أي جزء من الجسم يجوز لمس الكرة به مثل : الساق ، الصدر ، الركبة ، الرأس ، الكتف  ...وغيرها، أما إذا كان الجزء المتجاوز هو اليد فلا يحتسب التسلل لان اليد من الأجزاء الممنوع لمس الكرة بها. يعامل خط منتصف اللعب مثل خط تساوي اللاعب مع آخر مدافع ( ظاهريا )، فمثلا لو حدثت هجمة مرتدة وكان المهاجم الأخير على خط المنتصف تماما أثناء تمرير الكرة له أو أثناء مشاركته في الهجمة  ينظر إلى الأجزاء المتجاوزة من جسم اللاعب لهذا الخط وينطبق عليها شروط الأجزاء كما تم التوضيح سابقا. الشرط الثاني : مشاركة اللاعب في الهجمة يحدث التسلل على اللاعب في موقع متسلل إذا كان هذا اللاعب له دور في الهجمة ان يكون هو اللاعب المستقبل للكرة أو يكون له دور في الاحتكاك مع المدافعين وحجب الرؤية عن الحارس حتى وإن لم يلمس الكرة  بل كانت تسديدة على المرمى أو تمريره للاعب آخر غير متسلل، وفي مثل هذه الحالات يعود الأمر لتقدير الحكم. متى تحتسب حالة التسلل ؟ أثناء لعب كرة للاعب في موقع تسلل. تمرير الكرة للاعب آخر غير متسلل وكان هنالك لاعب آخر متسلل كان له دور في إيصال الكرة أو تعطيل احد المدافعين من قطع الكرة أو حجب الرؤية عن المدافع. أي إيحاءات وحركات أثرت على المدافع أو الحارس أثناء تمرير الكرة، أو حتى تسديدة على المرمى. أما وجود لاعب في منطقة تسلل من دون أي لعبة أو أي هجمة فلا تطبق عليه أي مخالفة ، فالوجود في موقع التسلل وحده لا يكفي لاحتساب التسلل. حالات لا يحتسب فيها التسلل إذا كانت الهجمة وعملية تمرير الكرة  من إحدى ثلاث : 1- رمية تماس. 2- ركلة ركنية. 3- ركلة مرمى. إذا  وصلت الكرة للاعب في موقع تسلل ولكن بالخطأ من فريق الخصم، كأن يعيد  اللاعب الكرة بالخطأ لحارس مرماه وتصل للاعب في موقع متسلل، أو أن يقوم الحارس بالخطأ بإيصال الكرة للاعب متسلل، فإن استلم اللاعب  الكرة في الحالتين لا يحتسب عليه التسلل. حالات نادرة يحتسب فيها التسلل ارتداد الكرة من القائمين أو العارضة أو ارتطامها بمدافع أو حارس المرمى وعودتها لمهاجم متسلل عن غير قصد، ففي هذه الحالة وإن وصلت الكرة بغير قصد للاعب متسلل حسب تقدير الحكم  ، يطبق  عليه التسلل. عقوبة التسلل ضربة حرة غير مباشرة من المكان الذي وقعت فيه المخالفة. هناك الكثير من الأهداف والحالات التي أحتسب فيها التسلل خاطئا، أو حالات  متسللة لم يتم احتساب فيها التسلل، تسببت في خسارة ألقاب ومباريات عديدة وما زال الإتحاد الدولي لكرة القدم FIFA  يصر على عدم استخدام التكنولوجيا في مراقبة اللعبة وتحديد التسلل، مبررا أن الخطأ البشري جزء من اللعبة. تتم عملية المراقبة والمخالفة عن طريق حكمين جانبيين (حكما الراية ) اللذان يشيران للتسلل بمد الراية للأمام ويعود القرار لحكم الساحة في احتساب التسلل أو عدم احتسابه. المراجع:     1      

قانون التسلل في كرة القدم

قانون التسلل في كرة القدم
بواسطة: - آخر تحديث: 23 مارس، 2017

تعد كرة القدم هي الرياضة الأكثر شعبية في العالم، حيث يمارسها ويتابعها الملايين من كافة الأقطار والأعمار والفئات العمرية إناثا وذكورا، والجدير بالذكر أن لهذه اللعبة لديها مجموعة من الأنظمة والقوانين التي تجبر ممارسيها على الالتزام بها، ومن هذه القوانين قانون التسلل في كرة القدم الذي سنقوم بالتعرف عليه وعلى شروطه خلال هذا المقال.

قانون التسلل في كرة القدم

مصطلح التسلل يعني وجود لاعب مهاجم في منطقة الخصم خلف المدافعين أثناء لعب الكرة أو تنفيذ هجمة، حيث يعتمد قانون التسلل في كرة القدم على شرطين أساسين هما موقع اللاعب، ومشاركة اللاعب في الهجمة، وهي كما يلي : –

الشرط الأول  : موقع اللاعب

  • يحدث التسلل فقط في نصف ملعب الخصم، فمثلا لو توافرت شروط التسلل وحدث في منطقة ما قبل منتصف ملعب الخصم فلا يعتبر تسللا.
  • أن يكون اللاعب المتسلل أقرب إلى خط مرمى الخصم من آخر مدافع غير حارس المرمى وقت لعب الكرة وبداية الهجمة، ويعتبر متسللا إذا كان اقرب من جميع اللاعبين إلى خط  مرمى الخصم إثناء تنفيذ اللعبة.
  • لا يعتبر الحارس مدافعا ويطبق التسلل على خط آخر مدافع غير الحارس.
  • إذا كان حارس مرمى الخصم خارج منطقته ومتقدما عن مرماه وهنالك مدافع أخر من فريقه أقرب لخط المرمى، يعامل الحارس كآخر مدافع، والمدافع  المتأخر كحارس مرمى في احتساب موقع التسلل.
  • إذا كان اللاعب وآخر مدافع غير حارس المرمى  على خط واحد ( ظاهريا )  ينظر الى الأجزاء المتجاوزة من جسم اللاعب والأقرب إلى خط مرمى الخصم.
  • أجزاء الجسم المتجاوزة التي يحتسب عليها التسلل تشمل أي جزء من الجسم يجوز لمس الكرة به مثل : الساق ، الصدر ، الركبة ، الرأس ، الكتف  …وغيرها، أما إذا كان الجزء المتجاوز هو اليد فلا يحتسب التسلل لان اليد من الأجزاء الممنوع لمس الكرة بها.
  • يعامل خط منتصف اللعب مثل خط تساوي اللاعب مع آخر مدافع ( ظاهريا )، فمثلا لو حدثت هجمة مرتدة وكان المهاجم الأخير على خط المنتصف تماما أثناء تمرير الكرة له أو أثناء مشاركته في الهجمة  ينظر إلى الأجزاء المتجاوزة من جسم اللاعب لهذا الخط وينطبق عليها شروط الأجزاء كما تم التوضيح سابقا.

الشرط الثاني : مشاركة اللاعب في الهجمة

  • يحدث التسلل على اللاعب في موقع متسلل إذا كان هذا اللاعب له دور في الهجمة
  • ان يكون هو اللاعب المستقبل للكرة أو يكون له دور في الاحتكاك مع المدافعين وحجب الرؤية عن الحارس حتى وإن لم يلمس الكرة  بل كانت تسديدة على المرمى أو تمريره للاعب آخر غير متسلل، وفي مثل هذه الحالات يعود الأمر لتقدير الحكم.

متى تحتسب حالة التسلل ؟

  • أثناء لعب كرة للاعب في موقع تسلل.
  • تمرير الكرة للاعب آخر غير متسلل وكان هنالك لاعب آخر متسلل كان له دور في إيصال الكرة أو تعطيل احد المدافعين من قطع الكرة أو حجب الرؤية عن المدافع.
  • أي إيحاءات وحركات أثرت على المدافع أو الحارس أثناء تمرير الكرة، أو حتى تسديدة على المرمى.
  • أما وجود لاعب في منطقة تسلل من دون أي لعبة أو أي هجمة فلا تطبق عليه أي مخالفة ، فالوجود في موقع التسلل وحده لا يكفي لاحتساب التسلل.

حالات لا يحتسب فيها التسلل

  • إذا كانت الهجمة وعملية تمرير الكرة  من إحدى ثلاث :
    1- رمية تماس.
    2- ركلة ركنية.
    3- ركلة مرمى.
  • إذا  وصلت الكرة للاعب في موقع تسلل ولكن بالخطأ من فريق الخصم، كأن يعيد  اللاعب الكرة بالخطأ لحارس مرماه وتصل للاعب في موقع متسلل، أو أن يقوم الحارس بالخطأ بإيصال الكرة للاعب متسلل، فإن استلم اللاعب  الكرة في الحالتين لا يحتسب عليه التسلل.

حالات نادرة يحتسب فيها التسلل

ارتداد الكرة من القائمين أو العارضة أو ارتطامها بمدافع أو حارس المرمى وعودتها لمهاجم متسلل عن غير قصد، ففي هذه الحالة وإن وصلت الكرة بغير قصد للاعب متسلل حسب تقدير الحكم  ، يطبق  عليه التسلل.

عقوبة التسلل

  • ضربة حرة غير مباشرة من المكان الذي وقعت فيه المخالفة.
  • هناك الكثير من الأهداف والحالات التي أحتسب فيها التسلل خاطئا، أو حالات  متسللة لم يتم احتساب فيها التسلل، تسببت في خسارة ألقاب ومباريات عديدة وما زال الإتحاد الدولي لكرة القدم FIFA  يصر على عدم استخدام التكنولوجيا في مراقبة اللعبة وتحديد التسلل، مبررا أن الخطأ البشري جزء من اللعبة.
  • تتم عملية المراقبة والمخالفة عن طريق حكمين جانبيين (حكما الراية ) اللذان يشيران للتسلل بمد الراية للأمام ويعود القرار لحكم الساحة في احتساب التسلل أو عدم احتسابه.

المراجع:     1