البحث عن مواضيع

بات من المعروف أن الأرق، هو عبارة عن حالة يمر بها الشخص، عند عدم قدرته على الغط في نوم عميق، أو في حال عدم القدرة على البقاء نائما لمدة ثلاثة أيام في الأسبوع على الأقل، و يمكن أن ينتج ذلك، حالة مرضية تعرف ضمن المصطلحات الطبية بمسمى حالة الأرق، و الجدير بالذكر أن حالات الأرق، تمر بمجموعة من الأعراض المزعجة، و التي تتمثل بشعور المريض بحالة من الإعياء أثناء اليوم و عدم المقدرة على أداء مختلف الوظائف الإدراكية بشكل جيد خلال اليوم، و الجدير بالذكر أن البعض قد يظن أن  تناول الفيتامينات لها علاقة في التسبب بحالة الأرق،  لا يمكنها أن تعالج الأرق، و لكن في حقيفة الأمر، أنه يوجد بعض الفيتامينات التي تعزز القدرة على النوم و تعمل على إخفاء الأعراض التي قد تنتج عن الأرق. فيتامينات تعالج مشكلة الأرق هناك مجموعة كبيرة من الفوائد التي يمكن أن يعود بها تناول الفتيامينات على الجسم، من أجل التخلص من مشكلة الأرق المزعجة، التي تهدد صحة الجسم بشكل واضح، لذلك سنفوم بتقديم مجموعة من أهم الفيتامينات التي يمكن أن تساعد في التخلص من مشكلة الأرق، و منها ما يلي: فيتامين ( D ) يعالج الأرق قد أصبح من المعروف عن فيتامين (D) أنه يعمل على تعزيز جهاز المناعة، إضافة إلى ذلك فإن هذا الفيتامين أيضا  قادر على أن يساعد الجسم في الحصول على نوم  عميق مريح، حيث يتميز فيتامين D  على قدرته في تهدئة الجهاز العصبي المركزي، و الذي بدوره يقوم بالتخفيف من التوتر و الضغط النفسي الذي يعاني منه مريض الأرق، و الذي يشكل عبئا كبير على كاهله، و بالتالي فإن مريض الأرق يمكنه أن يحصل على نوم هانئ، عند تناوله فيتامين D باستمرار، أو الحرص على تناوله، لكي لا يخسر جسده هذا الفيتامين المهم الذي يحمل في طياته الكثير من الجوانب الايجابية، فالجدير بالذكر أن فيتامين (D) يعمل كمضاد أكسدة، و بناءا على بعض الدراسات التي تبين أن يملك القدرة الكافية على مكافحة الجذور الحرة، التي تؤدي إلى الحد من  تلف خلايا الدماغ، و التي يمكن أن تؤثر على النوم. فيتامين ( B5 ) يعالج الأرق يعتبر هذا الفيتامين أحد أفضل و أقوى مضادات الضغط النفسي، حيث أنه يساعد الجهاز العصبي المركزي على الشعور بالراحة، و كما أنه يعمل هذا الفيتامين على تعزيز إنتاج السيروتونين  و الميلاتونين، و التي هي نواقل عصبية تعمل على تحسن المزاج و تساعد في التخلص من الضغط. فيتامين ( B3 ) يعالج الأرق يعمل فيتامين ( B3 ) على تعزيز إنتاج حمض الهيدروكلوريك في الجسم، الذي يعتبر ضروري من أجل عملية الهضم، و هذا ما يمكنه أن يساعد في التخلص من مشاكل النوم المتعلقة بعسر الهضم،  و كما يعزز هذا الفيتامين إنتاج السيروتونين و الذي يعمل على تخفيف الضغط،  و الجدير بالذكر أن فيتامين ( B3 ) يعمل على تحفيز الجسم على إجراء عمليات الأيض على الدهون ليتم إعادة بناء الخلايا الدماغية و العصبية، و كما يعزز دوران الدم في الجسم و يؤمن وصول الدم للدماغ بكميات كافية. فيتامين ( B12 ) يعالج الأرق يعمل فيتامين ( B12 ) على تحفيز الجسم  و تنشيطه أثناء عمليات الأيض التي تجري على البروتينات و الدهون و الكربوهيدرات، و بالتالي فإنه يعمل على بناء خلايا الجسم العصبية و الدماغية بشكل أكثر صحة، و كما أن هذا الفيتامين يعتبر  ضروري لإنتاج مادة المايلين، و الذي يعرف على أنه هو سائل دهني يعمل على حماية النهايات العصبية من الجذور الحرة، و بالتالي يساعد في التخلص من التوتر و الضغط ، بحيث يساعد مريض الأرق على عدم القدرة على الدخول في النوم. الأرق أسبابة و علاجة إن أكثر الأسباب التي تسبب حالة الأرق هو مرور الشخص بمجموعة متضاربة من الاضطرابات النفسية، كالقلق أو مروره في مشاكل شخصية تعكر صفو نهاره و ليله،  أو من الممكن أن تكون المشاكل الصحية هي إحدى أسباب الإصابة بمرض الأرق، كالتعرض  على سبيل المثال لبعض آلام المفاصل و الصداع أو ما شابه، كما أن تناول الوجبات الدسمة في الساعات الأخيرة من اليوم، يسبب عسر الهضم و بالتالي، لن يتمكن الشخص من النوم بشكل طبيعي،  أما بالنسبة لطرق علاج حالات الأرق، فيمكن ذلك من خلال اتباع بعض الأمور الروتينية على محمل الجد و الدراسة، بل يجب أيضا على مريض الأرق التخلص من جميع العادات و السلوكية الشخصية الضارة، كتجنب تناول وجبات ثقيلة قبل النوم، و الابتعاد عن التدخين، و التخلص من مشكلة الادمان على تناول كميات كبيرة من المشروبات التي تحتوي على كافيين، إضافة إلى البدء في خلق أجواء خاصة للقراءة، بعد أن يتم أخذ حمام دافئ قبل ذلك، فهذا الأمر سيساعد كثيرا في الاسترخاء و الغط في نوم عميق. الأرق المزمن  يعتبر الأرق المزمن هو عبارة عن حالة يمر بها الشخص، يصبح خلالها غير قادر على النوم اطلاقا، و قد يستمر في الاستيقاظ دون أن يغمض له جفن لأكثر من ثلاثة أيام متواصلة، إلا أن السبب الحقيقي وراء الإصابة بالأرق المزمن، ليس معروفا حتى الآن، و لكن الكثير من التوقعات تشير إلى أن هذا النوع من الأرق، يكون نتيجة مرور الشخص بالكثير من الضغوط النفسية المتعلقة بالعديد من الجوانب الحياتية، و الجدير بالذكر أن المريض بحالة الأرق المزمن، سوف يمر بفترة طويلة من  النوم في النهار و الاستيقاظ في الليل، و هذا الأمر يعرضه للعديد من المشاكل الصحية. الأرق عند الأطفال إن مشكلة الأرق عند الأطفال هي إحدى أسهل المشاكل التي يمكن معالجتها، و لكن تقع كل المسؤولية في ذلك على الأهل، فيتوجب على الأهل في هذه الحالة، بعمل برنامج للنوم، يلزم فيه الطفل بالنوم في الموعد المحدد، كما من المفروض على الأهل عدم توجيه النوم للطفل على مبدأ العقوبة، لأنه لا اراديا، سوف يهاب و يمتنع نفسيا عن الخلود إلى النوم، كما النظام الغذائي الذي يتناوله الطفل، هو أيضا من اهم الجوانب التي يجب على الأهل دراستها و الاهتمام بها، فيفضل منع الطفل من تناول السكريات و الشوكولاتة قبل النوم، من أجل الحصول على قسط صحي و كاف من النوم. الأرق في الحمل تعتبر حالة الأرق خلال فترة الحمل، هي إجدى الأمور غير المرضية التي يمكن أن تمر بها الأم الحامل، و في أغلب الأحيان يكون سبب هذه الحالة، نتيجة مرور الحامل بالعديد من التغيرات النفسية و الجسمية و الهرمونية، لذلك يجب على الحامل خلال هذه الفترة بالحفاظ على توازنها الحياتي من أجل علاج مشكلة الأرق خلال فترة حملها. الأرق في رمضان يمكن معالجة مشكلة الأرق في رمضان، عن طريق الابتعاد عن المشروبات التي تحتوي على مادة الكافيين المنبهة، إضافة إلى الاهتمام بما يجب تقديمه من طعام خلال وجبة السحور، و الحرص على أن تكون وجبة غذائية صحية حفيفة، و الجدير بالذكر، أنه من الجيد ممارسة بعض التمارين الرياضية قبل الخلود إلى النوم.

فيتامينات تساعد على التخلص من الأرق

فيتامينات تساعد على التخلص من الأرق
بواسطة: - آخر تحديث: 7 مايو، 2017

بات من المعروف أن الأرق، هو عبارة عن حالة يمر بها الشخص، عند عدم قدرته على الغط في نوم عميق، أو في حال عدم القدرة على البقاء نائما لمدة ثلاثة أيام في الأسبوع على الأقل، و يمكن أن ينتج ذلك، حالة مرضية تعرف ضمن المصطلحات الطبية بمسمى حالة الأرق، و الجدير بالذكر أن حالات الأرق، تمر بمجموعة من الأعراض المزعجة، و التي تتمثل بشعور المريض بحالة من الإعياء أثناء اليوم و عدم المقدرة على أداء مختلف الوظائف الإدراكية بشكل جيد خلال اليوم، و الجدير بالذكر أن البعض قد يظن أن  تناول الفيتامينات لها علاقة في التسبب بحالة الأرق،  لا يمكنها أن تعالج الأرق، و لكن في حقيفة الأمر، أنه يوجد بعض الفيتامينات التي تعزز القدرة على النوم و تعمل على إخفاء الأعراض التي قد تنتج عن الأرق.

فيتامينات تعالج مشكلة الأرق

هناك مجموعة كبيرة من الفوائد التي يمكن أن يعود بها تناول الفتيامينات على الجسم، من أجل التخلص من مشكلة الأرق المزعجة، التي تهدد صحة الجسم بشكل واضح، لذلك سنفوم بتقديم مجموعة من أهم الفيتامينات التي يمكن أن تساعد في التخلص من مشكلة الأرق، و منها ما يلي:

  • فيتامين ( D ) يعالج الأرق
    قد أصبح من المعروف عن فيتامين (D) أنه يعمل على تعزيز جهاز المناعة، إضافة إلى ذلك فإن هذا الفيتامين أيضا  قادر على أن يساعد الجسم في الحصول على نوم  عميق مريح، حيث يتميز فيتامين D  على قدرته في تهدئة الجهاز العصبي المركزي، و الذي بدوره يقوم بالتخفيف من التوتر و الضغط النفسي الذي يعاني منه مريض الأرق، و الذي يشكل عبئا كبير على كاهله، و بالتالي فإن مريض الأرق يمكنه أن يحصل على نوم هانئ، عند تناوله فيتامين D باستمرار، أو الحرص على تناوله، لكي لا يخسر جسده هذا الفيتامين المهم الذي يحمل في طياته الكثير من الجوانب الايجابية، فالجدير بالذكر أن فيتامين (D) يعمل كمضاد أكسدة، و بناءا على بعض الدراسات التي تبين أن يملك القدرة الكافية على مكافحة الجذور الحرة، التي تؤدي إلى الحد من  تلف خلايا الدماغ، و التي يمكن أن تؤثر على النوم.
  • فيتامين ( B5 ) يعالج الأرق
    يعتبر هذا الفيتامين أحد أفضل و أقوى مضادات الضغط النفسي، حيث أنه يساعد الجهاز العصبي المركزي على الشعور بالراحة، و كما أنه يعمل هذا الفيتامين على تعزيز إنتاج السيروتونين  و الميلاتونين، و التي هي نواقل عصبية تعمل على تحسن المزاج و تساعد في التخلص من الضغط.
  • فيتامين ( B3 ) يعالج الأرق
    يعمل فيتامين ( B3 ) على تعزيز إنتاج حمض الهيدروكلوريك في الجسم، الذي يعتبر ضروري من أجل عملية الهضم، و هذا ما يمكنه أن يساعد في التخلص من مشاكل النوم المتعلقة بعسر الهضم،  و كما يعزز هذا الفيتامين إنتاج السيروتونين و الذي يعمل على تخفيف الضغط،  و الجدير بالذكر أن فيتامين ( B3 ) يعمل على تحفيز الجسم على إجراء عمليات الأيض على الدهون ليتم إعادة بناء الخلايا الدماغية و العصبية، و كما يعزز دوران الدم في الجسم و يؤمن وصول الدم للدماغ بكميات كافية.
  • فيتامين ( B12 ) يعالج الأرق
    يعمل فيتامين ( B12 ) على تحفيز الجسم  و تنشيطه أثناء عمليات الأيض التي تجري على البروتينات و الدهون و الكربوهيدرات، و بالتالي فإنه يعمل على بناء خلايا الجسم العصبية و الدماغية بشكل أكثر صحة، و كما أن هذا الفيتامين يعتبر  ضروري لإنتاج مادة المايلين، و الذي يعرف على أنه هو سائل دهني يعمل على حماية النهايات العصبية من الجذور الحرة، و بالتالي يساعد في التخلص من التوتر و الضغط ، بحيث يساعد مريض الأرق على عدم القدرة على الدخول في النوم.

الأرق أسبابة و علاجة

إن أكثر الأسباب التي تسبب حالة الأرق هو مرور الشخص بمجموعة متضاربة من الاضطرابات النفسية، كالقلق أو مروره في مشاكل شخصية تعكر صفو نهاره و ليله،  أو من الممكن أن تكون المشاكل الصحية هي إحدى أسباب الإصابة بمرض الأرق، كالتعرض  على سبيل المثال لبعض آلام المفاصل و الصداع أو ما شابه، كما أن تناول الوجبات الدسمة في الساعات الأخيرة من اليوم، يسبب عسر الهضم و بالتالي، لن يتمكن الشخص من النوم بشكل طبيعي،  أما بالنسبة لطرق علاج حالات الأرق، فيمكن ذلك من خلال اتباع بعض الأمور الروتينية على محمل الجد و الدراسة، بل يجب أيضا على مريض الأرق التخلص من جميع العادات و السلوكية الشخصية الضارة، كتجنب تناول وجبات ثقيلة قبل النوم، و الابتعاد عن التدخين، و التخلص من مشكلة الادمان على تناول كميات كبيرة من المشروبات التي تحتوي على كافيين، إضافة إلى البدء في خلق أجواء خاصة للقراءة، بعد أن يتم أخذ حمام دافئ قبل ذلك، فهذا الأمر سيساعد كثيرا في الاسترخاء و الغط في نوم عميق.

الأرق المزمن

 يعتبر الأرق المزمن هو عبارة عن حالة يمر بها الشخص، يصبح خلالها غير قادر على النوم اطلاقا، و قد يستمر في الاستيقاظ دون أن يغمض له جفن لأكثر من ثلاثة أيام متواصلة، إلا أن السبب الحقيقي وراء الإصابة بالأرق المزمن، ليس معروفا حتى الآن، و لكن الكثير من التوقعات تشير إلى أن هذا النوع من الأرق، يكون نتيجة مرور الشخص بالكثير من الضغوط النفسية المتعلقة بالعديد من الجوانب الحياتية، و الجدير بالذكر أن المريض بحالة الأرق المزمن، سوف يمر بفترة طويلة من  النوم في النهار و الاستيقاظ في الليل، و هذا الأمر يعرضه للعديد من المشاكل الصحية.

الأرق عند الأطفال

إن مشكلة الأرق عند الأطفال هي إحدى أسهل المشاكل التي يمكن معالجتها، و لكن تقع كل المسؤولية في ذلك على الأهل، فيتوجب على الأهل في هذه الحالة، بعمل برنامج للنوم، يلزم فيه الطفل بالنوم في الموعد المحدد، كما من المفروض على الأهل عدم توجيه النوم للطفل على مبدأ العقوبة، لأنه لا اراديا، سوف يهاب و يمتنع نفسيا عن الخلود إلى النوم، كما النظام الغذائي الذي يتناوله الطفل، هو أيضا من اهم الجوانب التي يجب على الأهل دراستها و الاهتمام بها، فيفضل منع الطفل من تناول السكريات و الشوكولاتة قبل النوم، من أجل الحصول على قسط صحي و كاف من النوم.

الأرق في الحمل

تعتبر حالة الأرق خلال فترة الحمل، هي إجدى الأمور غير المرضية التي يمكن أن تمر بها الأم الحامل، و في أغلب الأحيان يكون سبب هذه الحالة، نتيجة مرور الحامل بالعديد من التغيرات النفسية و الجسمية و الهرمونية، لذلك يجب على الحامل خلال هذه الفترة بالحفاظ على توازنها الحياتي من أجل علاج مشكلة الأرق خلال فترة حملها.

الأرق في رمضان

يمكن معالجة مشكلة الأرق في رمضان، عن طريق الابتعاد عن المشروبات التي تحتوي على مادة الكافيين المنبهة، إضافة إلى الاهتمام بما يجب تقديمه من طعام خلال وجبة السحور، و الحرص على أن تكون وجبة غذائية صحية حفيفة، و الجدير بالذكر، أنه من الجيد ممارسة بعض التمارين الرياضية قبل الخلود إلى النوم.