البحث عن مواضيع

سمك الكنعد تعتبر الكنعد أحد سلالة أسماك التونة، والاسم العلمي لها (commerson scomberomorous)، وتعيش في المحيط الهندي والمناطق الساحلية لبحر العرب والخليج العربي وخليج عدن لتصل إلى عمق (180) متراً عن سطح البحر، والمتميزة بشكلها المستطيل المضغوط وزعانفها الصغيرة، ولها أسنان مخروطية الشكل وحواف ذيلها الحادة، ولون ظهرها أزرق وعلى هيئة قوس قزح، وبها تموجات مختلفة بشرائطها العمودية الرفيعة، وتُعرف هذه الأسماك بالمهاجرة والباحثة عن البيئة الغذائية الملائمة لها، وهي من أغلى وأفضل أنواع السمك الغنية بالكثير من البروتينات المغذية، مما زاد من أهميتها التجارية والاقتصادية العالمية، والتي يعشق البحارة والصيادين التفنن بصيدها وبأعداد قياسية، وسنقدم فوائد سمك الكنعد في هذا المقال. فوائد سمك الكنعد ومن أهم فوائده الصحية ما يلي: يحتوي سمك الكنعد على كمية كبيرة من أوميغا (3)، والذي يلعب دوراً مهماً بتقوية وتنشيط الذاكرة وتعزيز جهاز المناعة بالجسم. يمنع الإصابة بالجلطات والسكتات الدماغية. يعمل على التقليل من خطر التعرض للأزمات القلبية، حيث أنه يفيد بتخفيض معدل الدهون الثلاثية بالدم. يساعد في تنظيم الضغط والكوليسترول في الدم. يساهم بتنظيم ضربات القلب، ويقي من خطر أمراض تصلب الشرايين. يفيد في علاج الالتهابات بالجسم، مثل التهاب المفاصل والعظام والتهاب اللثة. ينصح بتناول الحامل له، وذلك لاحتوائه على الفيتامينات المهمة مثل فيتامين (أ و د) وعلى عنصر اليود والكالسيوم والفسفور المهميّن لنمو الجنين والأسنان وتقوية الدم. القيمة الغذائية لسمك الكنعد يحتوي هذا النوع من الأسماك على نسبة كبيرة من البرويتنات وتصل ل (20%)، وعلى نسبة (76%) من اللحم الخالص، وعلى نسبة (4.4%) من الدهون، كما يوجد به ما يقارب (125) سعر حراري، ويزود الجسم بحوالي (523) كيلوجول من الطاقة. طرق صيد سمك الكنعد يبدأ موسم تكاثر أسماك الكنعد خلال شهري يونيو ويوليو، في حين يبدأ موسم صيدها بأول شهر سبتمبر والممتد إلى نهاية شهر إبريل، حيث يقوم الصيادين باستعمال الشباك والخيط واللفاح أو الميرور لاصطيادها، والتي تعيش في مجموعات والمتميزة بالشراسة والقوة، كما تعتمد بغذائها على الأسماك الصغيرة مثل العومة والسردين والحبار والبرية، ويتم صيدها كما يلي: يرمي الصياد الشبكة وبطريقة نصف دائرية على الساحل عن مسافة (30) متراً مربعاً، ثم يقوم بسحب الشبكة للشاطئ.  يمكن صيد الأسماك الكبيرة الحجم منها، والتي يتراوح وزنها ما بين الـ (8) كيلوغرام إلى الـ (40) كيلو غراماً بالخيط الثابت أو الحداق، حيث أنها تباع بسعر أغلى، وذلك لجودتها العالية والطازجة، في حين يتم بيع الأصغر حجماً بسعر أقل.

فوائد سمك الكنعد

فوائد سمك الكنعد
بواسطة: - آخر تحديث: 2 يناير، 2018

سمك الكنعد

تعتبر الكنعد أحد سلالة أسماك التونة، والاسم العلمي لها (commerson scomberomorous)، وتعيش في المحيط الهندي والمناطق الساحلية لبحر العرب والخليج العربي وخليج عدن لتصل إلى عمق (180) متراً عن سطح البحر، والمتميزة بشكلها المستطيل المضغوط وزعانفها الصغيرة، ولها أسنان مخروطية الشكل وحواف ذيلها الحادة، ولون ظهرها أزرق وعلى هيئة قوس قزح، وبها تموجات مختلفة بشرائطها العمودية الرفيعة، وتُعرف هذه الأسماك بالمهاجرة والباحثة عن البيئة الغذائية الملائمة لها، وهي من أغلى وأفضل أنواع السمك الغنية بالكثير من البروتينات المغذية، مما زاد من أهميتها التجارية والاقتصادية العالمية، والتي يعشق البحارة والصيادين التفنن بصيدها وبأعداد قياسية، وسنقدم فوائد سمك الكنعد في هذا المقال.

فوائد سمك الكنعد

ومن أهم فوائده الصحية ما يلي:

  • يحتوي سمك الكنعد على كمية كبيرة من أوميغا (3)، والذي يلعب دوراً مهماً بتقوية وتنشيط الذاكرة وتعزيز جهاز المناعة بالجسم.
  • يمنع الإصابة بالجلطات والسكتات الدماغية.
  • يعمل على التقليل من خطر التعرض للأزمات القلبية، حيث أنه يفيد بتخفيض معدل الدهون الثلاثية بالدم.
  • يساعد في تنظيم الضغط والكوليسترول في الدم.
  • يساهم بتنظيم ضربات القلب، ويقي من خطر أمراض تصلب الشرايين.
  • يفيد في علاج الالتهابات بالجسم، مثل التهاب المفاصل والعظام والتهاب اللثة.
  • ينصح بتناول الحامل له، وذلك لاحتوائه على الفيتامينات المهمة مثل فيتامين (أ و د) وعلى عنصر اليود والكالسيوم والفسفور المهميّن لنمو الجنين والأسنان وتقوية الدم.

القيمة الغذائية لسمك الكنعد

يحتوي هذا النوع من الأسماك على نسبة كبيرة من البرويتنات وتصل ل (20%)، وعلى نسبة (76%) من اللحم الخالص، وعلى نسبة (4.4%) من الدهون، كما يوجد به ما يقارب (125) سعر حراري، ويزود الجسم بحوالي (523) كيلوجول من الطاقة.

طرق صيد سمك الكنعد

يبدأ موسم تكاثر أسماك الكنعد خلال شهري يونيو ويوليو، في حين يبدأ موسم صيدها بأول شهر سبتمبر والممتد إلى نهاية شهر إبريل، حيث يقوم الصيادين باستعمال الشباك والخيط واللفاح أو الميرور لاصطيادها، والتي تعيش في مجموعات والمتميزة بالشراسة والقوة، كما تعتمد بغذائها على الأسماك الصغيرة مثل العومة والسردين والحبار والبرية، ويتم صيدها كما يلي:

  • يرمي الصياد الشبكة وبطريقة نصف دائرية على الساحل عن مسافة (30) متراً مربعاً، ثم يقوم بسحب الشبكة للشاطئ.
  •  يمكن صيد الأسماك الكبيرة الحجم منها، والتي يتراوح وزنها ما بين الـ (8) كيلوغرام إلى الـ (40) كيلو غراماً بالخيط الثابت أو الحداق، حيث أنها تباع بسعر أغلى، وذلك لجودتها العالية والطازجة، في حين يتم بيع الأصغر حجماً بسعر أقل.