يتميز زيت كبد الحوت بلونه الأصفر ورائحته القوية، وبقوامه الخفيف ذو الطعم والرائحة السميكه، ويتم زيادة نكهة له لا تتعدى نسبتها (1)% لتعديل طعمه تحسينه،يتم استخلاصه من كبد الحوت التي تحتوي على كميات كبيرة من فيتامين (أ و د)، ويفيد فيتامين (أ) بالمحافظة على صحة وسلامة العين، وزيادة المناعة في جسم الإنسان، كما يحافظ على الإسنان وتقويتها، ويساعد في التخلص من الحصى المتجمعة في الكلى والمسالك البولية، ويفيد في حماية العظام من الهشاشة وتقويتها، وهناك فوائد كثيرة لزيت كبد الحوت ولصحة الإنسان وسلامته، إلا أنه خلال هذا المقال سنركز حول فوائد زيت كبد الحوت للبشرة. فوائد زيت كبد الحوت للبشرة هناك العديد من الفوائد لزيت كبد الحوت للبشرة تتمثل فيما يلي:- يعمل زيت كبد الحوت على نضارة وحيوية البشرة وإكسابها النعومة، من خلال استخدامه على شكل قناع يوضع على البشرة لفائدته وفعاليتة أو بتناوله عن طريق الكبسولات الموجودة في الصيدليات. يفيد في ترطيب البشرة، وتقليل التهابات الجلد والبشرة، ويعمل على خفض معدل ومستوى إنزيم الليكوترين، الذي يساهم في منع جفاف البشرة والجلد. يساعد زيت كبد الحوت في تجديد خلايا البشرة والمحافظة عليها. يعمل على تقليل الإصابة بالبهاق والصدفية والأمراض الجلدية الأخرى التي يمكن أن تصيب البشرة، ويعالج الصدفية التي تعتبر من الأمراض الجلدية التي تؤثر على نمو وطبيعة حياة خلايا الجلد، فتتراكم خلايا الجلد بشكل سريع على شكل بقع وقشور سميكة، بشكلها السيء والمُقرف، ترافقه حكة وألم مع تهيج حاد في جلد البشرة، وهنا يظهر دور زيت كبد الحوت الذي يحتوي على (الأوميغا 3) وفعاليتة في العلاج السليم والمناسب للتخلص من تلك البقع والقشور، والقضاء على الإلتهاب المُسبب لمرض الصدفية، يتم استخدامه إما على شكل مرهم يدهن على البشرة والجلد أو كمادة سائلة أو كبسولات وحبوب طبية. مفيد في تخفيف آثار الزوان والنمش وحب الشباب. يُساهم زيت كبد الحوت في توحيد لون البشرة. يستخدم أيضاً زيت كبد الحوت بمعالجة الأكزيما التي تعتبر أحد انواع الأمراض الجلدية التي تصيب البشرة والجلد، وأعراضه التورم، الحكة في جلد البشرة، والإحمرار، لذلك جاءت أهمية زيت كبد الحوت في معالجة ذات نتائج إيجابية للمصاب، لما يتمتع به من إحتوائه على الأوميغا 3،والأحماض الدهنية، التي تقضي على الالتهابات في البشرة وتحاربها، وتخفف الحكة والطفح الجلدي. يدعم زيت كبد الحوت نضارة البشرة وشبابها بواسطة زيادة حيوية دوران الدم، ويقلل من مستوى (البيروكسيد) الذي يُسبب ظهور أعراض الشيخوخة المبكرة وما يسمى بشيخوخة الجلد (الكهولة). يفيد زيت كبد الحوت في إلتئام الجروح وزيادة نمو وتجدد خلايا البشرة. اُجريت العديد من الأبحاث الدراسات العلمية التي أثبتت فعالية وفائدة زيت كبد الحوت على صحة الإنسان، فهو يعالج الإضطرابات النفسية والحساسية ومشاكل التليف، ويعالج ما يسمى فقر الدم المنجلي،حيث يتم معالجة تلك الأمراض بمسكنات وأدوية يدخل في تركيبها زيت كبد الحوت، وبينّت دراسات اُجريت للنساء المصابات بمرض السرطان في النرويج، حيث وُصف لهن إستخدام زيت كبد الحوت، الذي أعطى نتائج إيجابية في العلاج وتخفيض نسبة الوفيات بينهن بشكل كبير، ملاحظةً مع نساء لم يتم  علاجهن بزيت كبد الحوت، وقد ساعد في علاج مصابي سرطان الرئة بنسبة (45)%،وبنسبة (25)% بشكل عام لجميع أمراض السرطان والتي تصيب النساء. المراجع:  1  2

فوائد زيت كبد الحوت للبشرة

فوائد زيت كبد الحوت للبشرة

بواسطة: - آخر تحديث: 25 أبريل، 2017

تصفح أيضاً

يتميز زيت كبد الحوت بلونه الأصفر ورائحته القوية، وبقوامه الخفيف ذو الطعم والرائحة السميكه، ويتم زيادة نكهة له لا تتعدى نسبتها (1)% لتعديل طعمه تحسينه،يتم استخلاصه من كبد الحوت التي تحتوي على كميات كبيرة من فيتامين (أ و د)، ويفيد فيتامين (أ) بالمحافظة على صحة وسلامة العين، وزيادة المناعة في جسم الإنسان، كما يحافظ على الإسنان وتقويتها، ويساعد في التخلص من الحصى المتجمعة في الكلى والمسالك البولية، ويفيد في حماية العظام من الهشاشة وتقويتها، وهناك فوائد كثيرة لزيت كبد الحوت ولصحة الإنسان وسلامته، إلا أنه خلال هذا المقال سنركز حول فوائد زيت كبد الحوت للبشرة.

فوائد زيت كبد الحوت للبشرة

هناك العديد من الفوائد لزيت كبد الحوت للبشرة تتمثل فيما يلي:-

  • يعمل زيت كبد الحوت على نضارة وحيوية البشرة وإكسابها النعومة، من خلال استخدامه على شكل قناع يوضع على البشرة لفائدته وفعاليتة أو بتناوله عن طريق الكبسولات الموجودة في الصيدليات.
  • يفيد في ترطيب البشرة، وتقليل التهابات الجلد والبشرة، ويعمل على خفض معدل ومستوى إنزيم الليكوترين، الذي يساهم في منع جفاف البشرة والجلد.
  • يساعد زيت كبد الحوت في تجديد خلايا البشرة والمحافظة عليها.
  • يعمل على تقليل الإصابة بالبهاق والصدفية والأمراض الجلدية الأخرى التي يمكن أن تصيب البشرة، ويعالج الصدفية التي تعتبر من الأمراض الجلدية التي تؤثر على نمو وطبيعة حياة خلايا الجلد، فتتراكم خلايا الجلد بشكل سريع على شكل بقع وقشور سميكة، بشكلها السيء والمُقرف، ترافقه حكة وألم مع تهيج حاد في جلد البشرة، وهنا يظهر دور زيت كبد الحوت الذي يحتوي على (الأوميغا 3) وفعاليتة في العلاج السليم والمناسب للتخلص من تلك البقع والقشور، والقضاء على الإلتهاب المُسبب لمرض الصدفية، يتم استخدامه إما على شكل مرهم يدهن على البشرة والجلد أو كمادة سائلة أو كبسولات وحبوب طبية.
  • مفيد في تخفيف آثار الزوان والنمش وحب الشباب.
  • يُساهم زيت كبد الحوت في توحيد لون البشرة.
  • يستخدم أيضاً زيت كبد الحوت بمعالجة الأكزيما التي تعتبر أحد انواع الأمراض الجلدية التي تصيب البشرة والجلد، وأعراضه التورم، الحكة في جلد البشرة، والإحمرار، لذلك جاءت أهمية زيت كبد الحوت في معالجة ذات نتائج إيجابية للمصاب، لما يتمتع به من إحتوائه على الأوميغا 3،والأحماض الدهنية، التي تقضي على الالتهابات في البشرة وتحاربها، وتخفف الحكة والطفح الجلدي.
  • يدعم زيت كبد الحوت نضارة البشرة وشبابها بواسطة زيادة حيوية دوران الدم، ويقلل من مستوى (البيروكسيد) الذي يُسبب ظهور أعراض الشيخوخة المبكرة وما يسمى بشيخوخة الجلد (الكهولة).
  • يفيد زيت كبد الحوت في إلتئام الجروح وزيادة نمو وتجدد خلايا البشرة.

اُجريت العديد من الأبحاث الدراسات العلمية التي أثبتت فعالية وفائدة زيت كبد الحوت على صحة الإنسان، فهو يعالج الإضطرابات النفسية والحساسية ومشاكل التليف، ويعالج ما يسمى فقر الدم المنجلي،حيث يتم معالجة تلك الأمراض بمسكنات وأدوية يدخل في تركيبها زيت كبد الحوت، وبينّت دراسات اُجريت للنساء المصابات بمرض السرطان في النرويج، حيث وُصف لهن إستخدام زيت كبد الحوت، الذي أعطى نتائج إيجابية في العلاج وتخفيض نسبة الوفيات بينهن بشكل كبير، ملاحظةً مع نساء لم يتم  علاجهن بزيت كبد الحوت، وقد ساعد في علاج مصابي سرطان الرئة بنسبة (45)%،وبنسبة (25)% بشكل عام لجميع أمراض السرطان والتي تصيب النساء.

المراجع:  1  2