تسلق الجبال تعدُّ رياضة تسلق الجبال أو ما تُعرف بال Hiking من أكثر الرياضات العالميّة خطورةً وصعوبة؛ فهي تحتاجُ إلى كثيرٍ من التمرينات البدنيّة المسبقة، إضافة إلى شجاعة وثبات وقوة تحمّل، وعلى الرغم من أنها تنطوي على مخاطرة ومغامرة جسدية إلاّ أنها تحقق للمتسلق متعةً كبيرةً، خاصةً إذا كان من المتمرّسين ذوي الخبرة في هذه الرياضة، وبالمقابل فإن هذه الرياضة الشيّقة قد تكون من أخطر الرياضات التي قد تؤدي أحيانًا إلى الوفاة أو التعرض لكسورٍ أو تشوهاتٍ جسدية دائمة نتيجة السقوط المباشر من مناطق مرتفعة، وفي هذا المقال سوف يتم الحديث عن أبرز فوائد رياضة تسلق الجبال الجسدية والنفسية. فوائد رياضة تسلق الجبال لا شكّ بأن رياضة تسلق الجبال تعود بالكثير من الفوائد الجسدية والنفسية للمتسلق والتي يمكن أن يلاحظها الرياضي بعد ممارسته لها لفترةٍ من الزمن وفيما يأتي أهم فوائدها للجسم: الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية وحمايته من مشاكل القلب كالجلطات وما شابه. تعزيزُ نشاط الدورة الدموية في الجسم نتيجة حركات الصعود المتكررة، مما يؤدي إلى تحسين أداء الأعضاء الحيويّة المختلفة. تحسينُ مستوى ضغط الدم لدى الرياضي وثبوته ضمن المعدلات الطبيعية. الحفاظُ على مستوى السكّر الطبيعي في الجسم. زيادة كثافة العظام وتقويتها ومنع هشاشتها. نموّ العضلات بشكلٍ عام وزيادة قوتها خاصةً في مناطق الفخذين والساقين والوركين. تعزيز اللياقة البدنية العامة للجسم والحصول على جسمٍ رشيقٍ ومرن. حرق السعرات الحرارية الزائدة والحفاظ على الوزن المثالي والقضاء على السمنة. تحقيق التوازن بين القدرات العقليّة والجسدية؛ لأنها تحتاج إلى التوازن بين التفكير في كيفيّة الحركة وبينَ القيام بها في الوقتِ المناسب. التأثير النفسي لرياضة تسلق الجبال تنعكسُ آثار ممارسة رياضة تسلق الجبال على نفسية المتسلّق، حيث تنمّي لديه العديد من الجوانب الروحية التي تفيده في حياته اليومية في مجالاتٍ أخرى، فرياضة تسلق الجبال تحقّق أهدافًا نفسية منها: تحسين المزاج والشعور بالسعادة والمتعة الحقيقية، والتخلص من مشاعر الكآبة بالهروب من الروتين وضغوطات الحياة من خلالِ هذه الرياضة الشيّقة. تعزيزُ مجموعةٍ من السلوكيّات والأخلاق الحميدة كتعلّم الصبر وتحمّل المشاق والصعوبات وتعلّم الشجاعة والإقدام. الاستمتاع بالطبيعة ومناظر الجبال والأشجار بعيدًا عن السيارات والبيوت المغلقة وأجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكيّة. تعلم كيفية الوصولِ إلى الأهداف بالحياة من خلال تجربة التصميم على صعود الجبال والاجتهاد والمثابرة لتحقيق ذلك. إنشاء المزيد من الصداقات مع الأشخاص المحبين لِهذه الرياضة.

فوائد رياضة تسلق الجبال

فوائد رياضة تسلق الجبال

بواسطة: - آخر تحديث: 4 يوليو، 2018

تسلق الجبال

تعدُّ رياضة تسلق الجبال أو ما تُعرف بال Hiking من أكثر الرياضات العالميّة خطورةً وصعوبة؛ فهي تحتاجُ إلى كثيرٍ من التمرينات البدنيّة المسبقة، إضافة إلى شجاعة وثبات وقوة تحمّل، وعلى الرغم من أنها تنطوي على مخاطرة ومغامرة جسدية إلاّ أنها تحقق للمتسلق متعةً كبيرةً، خاصةً إذا كان من المتمرّسين ذوي الخبرة في هذه الرياضة، وبالمقابل فإن هذه الرياضة الشيّقة قد تكون من أخطر الرياضات التي قد تؤدي أحيانًا إلى الوفاة أو التعرض لكسورٍ أو تشوهاتٍ جسدية دائمة نتيجة السقوط المباشر من مناطق مرتفعة، وفي هذا المقال سوف يتم الحديث عن أبرز فوائد رياضة تسلق الجبال الجسدية والنفسية.

فوائد رياضة تسلق الجبال

لا شكّ بأن رياضة تسلق الجبال تعود بالكثير من الفوائد الجسدية والنفسية للمتسلق والتي يمكن أن يلاحظها الرياضي بعد ممارسته لها لفترةٍ من الزمن وفيما يأتي أهم فوائدها للجسم:

  • الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية وحمايته من مشاكل القلب كالجلطات وما شابه.
  • تعزيزُ نشاط الدورة الدموية في الجسم نتيجة حركات الصعود المتكررة، مما يؤدي إلى تحسين أداء الأعضاء الحيويّة المختلفة.
  • تحسينُ مستوى ضغط الدم لدى الرياضي وثبوته ضمن المعدلات الطبيعية.
  • الحفاظُ على مستوى السكّر الطبيعي في الجسم.
  • زيادة كثافة العظام وتقويتها ومنع هشاشتها.
  • نموّ العضلات بشكلٍ عام وزيادة قوتها خاصةً في مناطق الفخذين والساقين والوركين.
  • تعزيز اللياقة البدنية العامة للجسم والحصول على جسمٍ رشيقٍ ومرن.
  • حرق السعرات الحرارية الزائدة والحفاظ على الوزن المثالي والقضاء على السمنة.
  • تحقيق التوازن بين القدرات العقليّة والجسدية؛ لأنها تحتاج إلى التوازن بين التفكير في كيفيّة الحركة وبينَ القيام بها في الوقتِ المناسب.

التأثير النفسي لرياضة تسلق الجبال

تنعكسُ آثار ممارسة رياضة تسلق الجبال على نفسية المتسلّق، حيث تنمّي لديه العديد من الجوانب الروحية التي تفيده في حياته اليومية في مجالاتٍ أخرى، فرياضة تسلق الجبال تحقّق أهدافًا نفسية منها:

  • تحسين المزاج والشعور بالسعادة والمتعة الحقيقية، والتخلص من مشاعر الكآبة بالهروب من الروتين وضغوطات الحياة من خلالِ هذه الرياضة الشيّقة.
  • تعزيزُ مجموعةٍ من السلوكيّات والأخلاق الحميدة كتعلّم الصبر وتحمّل المشاق والصعوبات وتعلّم الشجاعة والإقدام.
  • الاستمتاع بالطبيعة ومناظر الجبال والأشجار بعيدًا عن السيارات والبيوت المغلقة وأجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكيّة.
  • تعلم كيفية الوصولِ إلى الأهداف بالحياة من خلال تجربة التصميم على صعود الجبال والاجتهاد والمثابرة لتحقيق ذلك.
  • إنشاء المزيد من الصداقات مع الأشخاص المحبين لِهذه الرياضة.