البحث عن مواضيع

يعد خليط البيض باللبن من الموارد الغذائية المهمّة لجسم الإنسان، و يتم تناولهما  بشكل كبير في جميع دول العالم، حيث يحضر منهما الكثير من أصناف الحلويات والمعجنات، فكلاهما يحتويان على مركبات غذائية عالية الأهمية للجسد مثل البروتين، والدهون، والمعادن، والفيتامينات والمركبات التي تحمي الدماغ وتقوي الذاكرة والعظام، فالبيض يستخرج من الدواجن والطيور ويتكون من الصفار والزلال والقشرة الخارجية البيضاء؛ أما اللبن يستخرج من الثديات فهو سائل أبيض اللون؛ فكل إنسان يحتاج إليهما في جميع المراحل من الولادة حتى الشيخوخة، ومن خلال هذا المقال سنتعرف على فوائدها وأضرارهما معاً فوائد خليط البيض باللبن يساعدان على بناء العضلات وتقوية العظام، لاحتوائهما على عنصر البروتين من البيض، وعنصر الكالسيوم من اللبن. يساهمان في توزيع جميع الإنزيمات والأحماض الأمينيّة وإيصالها للعضلات من غير أن تمر بالكبد. يعملان على تخزين الجلايكوجين في الكبد ويساهمان في ترميمه. يسرعان من عملية علاج العضلات لاحتوائهما على حمض اللينولئيك الذي يحرق من الدهون الضارّة في عضلات الجسد. يعدّان من الأغذية المفيدة الصحية للمرأة الحامل وجنينها، إذ يعملان على تطوير نموّ المخ لدى الجنين لاحتوائهما على عنصر الكولين. يحدان من حموضة المعدة. يقللان من الإصابة بمرض السرطان. يحسنان من النظر لاحتوائهما على فيتامين A. يستعملان كقناع غني بالبروتينات لأنهما يساعدان لإعادة نظارة البشرة والزيادة من لمعانها وتألقها، ويساعدان على تخلص البشرة من الخلايا التالفة والشوائب. أضرار خليط البيض باللبن يزيدان من نسبة الكوليسترول في الدم؛ فلذلك ينصح المصابون بالقلب، أو أمراض الأوعية الدموية، أو أمراض الكلى بعدم تناولهما بكثرة. الزيادة في الوزن إذا تمّ تناولهما بكثرة خاصّةً حليب كامل الدسم وصفار البيض لاحتوائهما على الدهون. تناول الحليب والبيض باستمرار يساعدان على ظهور حبّ الشباب، فينصح بعدم تناولهما يومياً. التسمّم الغذائي والذي يحصل عند تناول البيض دون سلقه أو طبخه، ويمكن أيضاً التعرّض لخطر الإصابة بمرض السالمونيلا بسبب تكاثر ميكروبات ذلك المرض في البيض النيئ. الحساسية من البيض واللبن، فهناك الكثير من الأشخاص لديهم استعداد للحساسية من اللبن والبيض وخاصّة زلال البيض، ويتمّ اكتشاف الحساسية بالصدفة، والعلاج الوحيد هو الابتعاد عن اللبن والبيض وكلّ الأطعمة التي تحضر منهما وإيجاد البديل لهما. كثرة تناول اللبن تسبّب الهشاشة وترقق العظام في مرحلة الشيخوخة وسنّ اليأس عند النساء ولكن هذا السبب لم تثبته الدراسات والأبحاث بشكل قاطع لغاية الآن. مراجع 1  2

فوائد خليط البيض باللبن

فوائد خليط البيض باللبن
بواسطة: - آخر تحديث: 6 يونيو، 2017

يعد خليط البيض باللبن من الموارد الغذائية المهمّة لجسم الإنسان، و يتم تناولهما  بشكل كبير في جميع دول العالم، حيث يحضر منهما الكثير من أصناف الحلويات والمعجنات، فكلاهما يحتويان على مركبات غذائية عالية الأهمية للجسد مثل البروتين، والدهون، والمعادن، والفيتامينات والمركبات التي تحمي الدماغ وتقوي الذاكرة والعظام، فالبيض يستخرج من الدواجن والطيور ويتكون من الصفار والزلال والقشرة الخارجية البيضاء؛ أما اللبن يستخرج من الثديات فهو سائل أبيض اللون؛ فكل إنسان يحتاج إليهما في جميع المراحل من الولادة حتى الشيخوخة، ومن خلال هذا المقال سنتعرف على فوائدها وأضرارهما معاً

فوائد خليط البيض باللبن

  • يساعدان على بناء العضلات وتقوية العظام، لاحتوائهما على عنصر البروتين من البيض، وعنصر الكالسيوم من اللبن.
  • يساهمان في توزيع جميع الإنزيمات والأحماض الأمينيّة وإيصالها للعضلات من غير أن تمر بالكبد.
  • يعملان على تخزين الجلايكوجين في الكبد ويساهمان في ترميمه.
  • يسرعان من عملية علاج العضلات لاحتوائهما على حمض اللينولئيك الذي يحرق من الدهون الضارّة في عضلات الجسد.
  • يعدّان من الأغذية المفيدة الصحية للمرأة الحامل وجنينها، إذ يعملان على تطوير نموّ المخ لدى الجنين لاحتوائهما على عنصر الكولين.
  • يحدان من حموضة المعدة.
  • يقللان من الإصابة بمرض السرطان.
  • يحسنان من النظر لاحتوائهما على فيتامين A.
  • يستعملان كقناع غني بالبروتينات لأنهما يساعدان لإعادة نظارة البشرة والزيادة من لمعانها وتألقها، ويساعدان على تخلص البشرة من الخلايا التالفة والشوائب.

أضرار خليط البيض باللبن

  • يزيدان من نسبة الكوليسترول في الدم؛ فلذلك ينصح المصابون بالقلب، أو أمراض الأوعية الدموية، أو أمراض الكلى بعدم تناولهما بكثرة.
  • الزيادة في الوزن إذا تمّ تناولهما بكثرة خاصّةً حليب كامل الدسم وصفار البيض لاحتوائهما على الدهون.
  • تناول الحليب والبيض باستمرار يساعدان على ظهور حبّ الشباب، فينصح بعدم تناولهما يومياً.
  • التسمّم الغذائي والذي يحصل عند تناول البيض دون سلقه أو طبخه، ويمكن أيضاً التعرّض لخطر الإصابة بمرض السالمونيلا بسبب تكاثر ميكروبات ذلك المرض في البيض النيئ.
  • الحساسية من البيض واللبن، فهناك الكثير من الأشخاص لديهم استعداد للحساسية من اللبن والبيض وخاصّة زلال البيض، ويتمّ اكتشاف الحساسية بالصدفة، والعلاج الوحيد هو الابتعاد عن اللبن والبيض وكلّ الأطعمة التي تحضر منهما وإيجاد البديل لهما.
  • كثرة تناول اللبن تسبّب الهشاشة وترقق العظام في مرحلة الشيخوخة وسنّ اليأس عند النساء ولكن هذا السبب لم تثبته الدراسات والأبحاث بشكل قاطع لغاية الآن.

مراجع 1  2