البحث عن مواضيع

المركبات الكيميائية ودورها في الجسم هناك العديد من المركبات الكيميائية التي يتم الحصول عليها من خلال تناول الطعام، وتسهم هذه المركبات في العمليات الحيوية في الجسم، ويعد الحصول على هذه المركبات ضروريًا لاستمرار نشاط الأعضاء والأجهزة، لأن تزويد الجسم بها يشكل عاملاً هامًا في استمرار وظائفها الحيوية على نحو طبيعي، كما أن العديد من هذه المواد تدخل بشكل مباشر في تكوين الأنسجة والعضلات في الجسم، ومن أهم هذه المركبات، الفيتامينات والأحماض المختلفة والأملاح المعدنية والبروتينات، ومن أهم هذه المركبات حمض اللاكتيك الذي سيتم تناول معلومات عنه وعن فوائده في هذه المقال. ما هو حمض اللاكتيك هو عبارة عن نوع خاصة من الأحماض الكربوكسيلية الذي يتم إنتاجه في الجسم بشكل طبيعي من خلال خلايا الدم الحمراء، والعضلات، وخلايا الجلد ، ويطلق عليه أحيانًا حمض اللبنيك لأنه ينتج عن طريق نوع خاص من البكتيريا تتواجد في الحليب واللبن، كما يوجد في أنواع خاصة من الفاكهة، ولهذا الحمض دور كبير في العمليات الحيوية في الجسم، ويتميز بالطعم الحامض، أما عن كميته في الدم فتبلغ من 8 إلى 16 ملي غرام، سواء كان ذلك لدى النساء أو الرجال أو الأطفال. الأهمية الحيوية لحمض اللاكتيك في الجسم يتم تكسير هذا الحمض في الجسم بطريقة طبيعية ليتحول بعد ذلك إلى الجلكوز المغذي للجسم، ويتم بعد ذلك نقله من العضلات إلى الكبد خلال ما يعرف بدورة كوري، ليتحول بعد ذلك إلى مادة الجلايكوجين، ويُخزّن مرة أخرى في الكبد أو العضلات. فوائد حمض اللاكتيك يمكن الحصول على عديد الفوائد من خلال تناول مصادر حمض اللاكتيك، ومن أهم فوائد هذا الحمض ما يلي: يمد الجسم بالطاقة لممارسة النشاطات اليومية من خلال تحوله إلى مادة الجلكوز المغذية، فضلاً عن إمكانية تحول جزئيات الحمض إلى مركبات الطاقة ATP التي لها دور حيوي في منح الجسم قدرة أكبر على إتمام العمليات الحيوية في الجسم. يساعد على إذابة الأملاح الزائدة وتخليص الجسم منها. يسهل عملية نقل المواد الغذائية إلى الأمعاء، حيث ينشط عمل الجهاز الهضمي. له دور فاعل في عملية تخفيض نسبة الكوليسترول الضار في الجسم. يساعد على تحفيز إفراز العصارة المعدية ما يساهم في هضم الطعام بشكل كامل. يقاوم نمو الكائنات الدقيقة التي تؤثر على عمل الجهاز الهضمي. يساعد على امتصاص الحديد والكالسيوم والفسفور في الجسم. يحافظ على حيوية الجسم، ويمد البشرة بالنضرة والإشراق وله دور في تأخر ظهور علامات الشيخوخة. له دور هام في عملية تجديد خلايا الجلد والتخلص من الطبقات القشرية وخلايا الجلد الميتة. يعد مادة أساسية في العمليات الصناعية التي يتم من خلالها إنتاج المواد الغذائية والعصائر. يدخل في صناعة مواد التجميل المسؤولة عن ترطيب البشرة. يعد من المواد الحافظة الطبيعية التي لها دور في تأخير التعفن وفساد الطعام. يدخل في صناعة أنواع مختلفة من الأدوية الطبية والمراهم التي لها علاقة بمشاكل البشرة والجلد.

فوائد حمض اللاكتيك

فوائد حمض اللاكتيك
بواسطة: - آخر تحديث: 14 نوفمبر، 2017

المركبات الكيميائية ودورها في الجسم

هناك العديد من المركبات الكيميائية التي يتم الحصول عليها من خلال تناول الطعام، وتسهم هذه المركبات في العمليات الحيوية في الجسم، ويعد الحصول على هذه المركبات ضروريًا لاستمرار نشاط الأعضاء والأجهزة، لأن تزويد الجسم بها يشكل عاملاً هامًا في استمرار وظائفها الحيوية على نحو طبيعي، كما أن العديد من هذه المواد تدخل بشكل مباشر في تكوين الأنسجة والعضلات في الجسم، ومن أهم هذه المركبات، الفيتامينات والأحماض المختلفة والأملاح المعدنية والبروتينات، ومن أهم هذه المركبات حمض اللاكتيك الذي سيتم تناول معلومات عنه وعن فوائده في هذه المقال.

ما هو حمض اللاكتيك

هو عبارة عن نوع خاصة من الأحماض الكربوكسيلية الذي يتم إنتاجه في الجسم بشكل طبيعي من خلال خلايا الدم الحمراء، والعضلات، وخلايا الجلد ، ويطلق عليه أحيانًا حمض اللبنيك لأنه ينتج عن طريق نوع خاص من البكتيريا تتواجد في الحليب واللبن، كما يوجد في أنواع خاصة من الفاكهة، ولهذا الحمض دور كبير في العمليات الحيوية في الجسم، ويتميز بالطعم الحامض، أما عن كميته في الدم فتبلغ من 8 إلى 16 ملي غرام، سواء كان ذلك لدى النساء أو الرجال أو الأطفال.

الأهمية الحيوية لحمض اللاكتيك في الجسم

يتم تكسير هذا الحمض في الجسم بطريقة طبيعية ليتحول بعد ذلك إلى الجلكوز المغذي للجسم، ويتم بعد ذلك نقله من العضلات إلى الكبد خلال ما يعرف بدورة كوري، ليتحول بعد ذلك إلى مادة الجلايكوجين، ويُخزّن مرة أخرى في الكبد أو العضلات.

فوائد حمض اللاكتيك

يمكن الحصول على عديد الفوائد من خلال تناول مصادر حمض اللاكتيك، ومن أهم فوائد هذا الحمض ما يلي:

  • يمد الجسم بالطاقة لممارسة النشاطات اليومية من خلال تحوله إلى مادة الجلكوز المغذية، فضلاً عن إمكانية تحول جزئيات الحمض إلى مركبات الطاقة ATP التي لها دور حيوي في منح الجسم قدرة أكبر على إتمام العمليات الحيوية في الجسم.
  • يساعد على إذابة الأملاح الزائدة وتخليص الجسم منها.
  • يسهل عملية نقل المواد الغذائية إلى الأمعاء، حيث ينشط عمل الجهاز الهضمي.
  • له دور فاعل في عملية تخفيض نسبة الكوليسترول الضار في الجسم.
  • يساعد على تحفيز إفراز العصارة المعدية ما يساهم في هضم الطعام بشكل كامل.
  • يقاوم نمو الكائنات الدقيقة التي تؤثر على عمل الجهاز الهضمي.
  • يساعد على امتصاص الحديد والكالسيوم والفسفور في الجسم.
  • يحافظ على حيوية الجسم، ويمد البشرة بالنضرة والإشراق وله دور في تأخر ظهور علامات الشيخوخة.
  • له دور هام في عملية تجديد خلايا الجلد والتخلص من الطبقات القشرية وخلايا الجلد الميتة.
  • يعد مادة أساسية في العمليات الصناعية التي يتم من خلالها إنتاج المواد الغذائية والعصائر.
  • يدخل في صناعة مواد التجميل المسؤولة عن ترطيب البشرة.
  • يعد من المواد الحافظة الطبيعية التي لها دور في تأخير التعفن وفساد الطعام.
  • يدخل في صناعة أنواع مختلفة من الأدوية الطبية والمراهم التي لها علاقة بمشاكل البشرة والجلد.