يطلق مسمى تمارين الإطالة على تلك الحركات التي تُمارس خصيصاً لغايات فرد الأطراف بأكبر قدرٍ ممكن سعياً لإطالتها، ويعتبر هذا النوع من التمارين من أكثر عناصر اللياقة العامة أهمية للجسم؛ حيث تساعد الرياضي على إطالة كافة عضلات جسمه، وتمتاز تمارين الإطالة بإمكانية ممارستها في أي وقت خلال اليوم حتى أثناء قيادة المركبة، وننوّه إلى ضرورة الاهتمام ببطء عملية التنفس وانتظامها خلال الممارسة. فوائد تمارين الإطالة تساعد على ارتخاء مفاصل الجسم وأربطته وعضلاته. يمنح الجسم القوة والقدرة على ممارسة التمرينات الثقيلة دون ألم؛ كما هو الحال برفع الأثقال وتمارين العقلة. طرد الفضلات المتراكمة في جسم الإنسان من خلال زيادة كميات العرق المفرز خلال الممارسة، ونخص بالذكر التخلص من حمض اللاكتيك. تعطي تمارين الإطالة مرونة عالية تساعد الجسم على أداء الأعمال الموكلة إليه والتمرينات بكل سهولة وراحة. وقاية الجسم مما قد يتعرض له من إصابات أثناء ممارسة التمرينات الرياضية الأخرى. تلعب دوراً فعالاً في تطوير مهارات الفرد وتنمية قدراته البدنية بأصح الطرق وأسلمها. تخليص الرياضي من مشكلة الشد العضلي الملازم للتمرينات الثقيلة. إعطاء الجسم قدرة فائقة على الحركة بشكل حر وسهولة. تنشيط العضلات وتحفيزها على أداء المجهود اليومي، حيث يصبح الفرد يمارس النشاطات الرياضية اليومية بكل متعة ورضا. منح الأفراد مدى حركي أوسع؛ وخاصةً أولئك المنتظمون في ممارسة تمارين الإطالة لفترة زمنية أقلها أربع سنوات. وقاية العضلات من أي إصابات كالشد والتمزق مثلاً، كما تعتبر بمثابة طبقة حماية للعمود الفقري من أي مخاطر قد يتعرض لها. رفع المستوى الإدراكي لدى اللاعب حول طبيعة جسمه وما يتناسب معه من أوضاع. تنشيط الدورة الدموية. إرشادات حول تمارين الإطالة لضمان ممارسة تمارين الإطالة بالشكل الصحيح لا بد من إتباع الإرشادات المدرجة أدناه؛ ومنها: توفير حيز كافٍ لممارسة التمارين. اعتدال درجة الحرارة في المكان المخصص لممارسة التمرينات لمنع حدوث رد فعل عكسي في فكرة الاسترخاء المراد تحقيقها من الإطالة. الابتعاد عن الوضعيات المؤلمة وتجنبها أثناء القيام بتمرينات الإطالة. فرض السيطرة على عملية التنفس؛ إذ يشترط بالإطالة أن تكون عملية التنفس بطيئة. التسلسل في تمارين الإطالة؛ ويأتي ذلك سعياً لمنع حدوث أي صعوبات قد تقف عائقاً في وجه الرياضي خلال ممارسته هذه التمرينات. التركيز على أن تمرينات الإطالة جزء من التمثرينات الثقيلة ومقدمة لها؛ أي تهيئة العضلات لممارسة ما هو أصعب من التمارين. تفادي أخذ وقت طويل في ممارسة التمرينات لمنع إيذاء الأربطة والمفاصل.

فوائد تمارين الإطالة

فوائد تمارين الإطالة

بواسطة: - آخر تحديث: 21 سبتمبر، 2017

يطلق مسمى تمارين الإطالة على تلك الحركات التي تُمارس خصيصاً لغايات فرد الأطراف بأكبر قدرٍ ممكن سعياً لإطالتها، ويعتبر هذا النوع من التمارين من أكثر عناصر اللياقة العامة أهمية للجسم؛ حيث تساعد الرياضي على إطالة كافة عضلات جسمه، وتمتاز تمارين الإطالة بإمكانية ممارستها في أي وقت خلال اليوم حتى أثناء قيادة المركبة، وننوّه إلى ضرورة الاهتمام ببطء عملية التنفس وانتظامها خلال الممارسة.

فوائد تمارين الإطالة

  • تساعد على ارتخاء مفاصل الجسم وأربطته وعضلاته.
  • يمنح الجسم القوة والقدرة على ممارسة التمرينات الثقيلة دون ألم؛ كما هو الحال برفع الأثقال وتمارين العقلة.
  • طرد الفضلات المتراكمة في جسم الإنسان من خلال زيادة كميات العرق المفرز خلال الممارسة، ونخص بالذكر التخلص من حمض اللاكتيك.
  • تعطي تمارين الإطالة مرونة عالية تساعد الجسم على أداء الأعمال الموكلة إليه والتمرينات بكل سهولة وراحة.
  • وقاية الجسم مما قد يتعرض له من إصابات أثناء ممارسة التمرينات الرياضية الأخرى.
  • تلعب دوراً فعالاً في تطوير مهارات الفرد وتنمية قدراته البدنية بأصح الطرق وأسلمها.
  • تخليص الرياضي من مشكلة الشد العضلي الملازم للتمرينات الثقيلة.
  • إعطاء الجسم قدرة فائقة على الحركة بشكل حر وسهولة.
  • تنشيط العضلات وتحفيزها على أداء المجهود اليومي، حيث يصبح الفرد يمارس النشاطات الرياضية اليومية بكل متعة ورضا.
  • منح الأفراد مدى حركي أوسع؛ وخاصةً أولئك المنتظمون في ممارسة تمارين الإطالة لفترة زمنية أقلها أربع سنوات.
  • وقاية العضلات من أي إصابات كالشد والتمزق مثلاً، كما تعتبر بمثابة طبقة حماية للعمود الفقري من أي مخاطر قد يتعرض لها.
  • رفع المستوى الإدراكي لدى اللاعب حول طبيعة جسمه وما يتناسب معه من أوضاع.
  • تنشيط الدورة الدموية.

إرشادات حول تمارين الإطالة

لضمان ممارسة تمارين الإطالة بالشكل الصحيح لا بد من إتباع الإرشادات المدرجة أدناه؛ ومنها:

  • توفير حيز كافٍ لممارسة التمارين.
  • اعتدال درجة الحرارة في المكان المخصص لممارسة التمرينات لمنع حدوث رد فعل عكسي في فكرة الاسترخاء المراد تحقيقها من الإطالة.
  • الابتعاد عن الوضعيات المؤلمة وتجنبها أثناء القيام بتمرينات الإطالة.
  • فرض السيطرة على عملية التنفس؛ إذ يشترط بالإطالة أن تكون عملية التنفس بطيئة.
  • التسلسل في تمارين الإطالة؛ ويأتي ذلك سعياً لمنع حدوث أي صعوبات قد تقف عائقاً في وجه الرياضي خلال ممارسته هذه التمرينات.
  • التركيز على أن تمرينات الإطالة جزء من التمثرينات الثقيلة ومقدمة لها؛ أي تهيئة العضلات لممارسة ما هو أصعب من التمارين.
  • تفادي أخذ وقت طويل في ممارسة التمرينات لمنع إيذاء الأربطة والمفاصل.