الصلاة على النبي الصلاةُ على النبيّ، هي عبارة عن عبادةٍ من العبادات التي يتقرّب بها العبد إلى ربّه، وفيها يقومُ  المسلمُ بتكريم وتشريف الرسول الأكرم محمّد بن عبد الله -صلى الله عليه وسلم-، بصفتِه نبيًُا للناس كافّة، ونبيَّ أخر الزمان، الذي بلغ رسالة ربه، وأدّاها على أكمل وجه، وهي دعوة الناس إلى عبادة الله -سبحانه وتعالى-، وهي واجبة على المسلمين جميعًا، لقوله -سبحانه وتعالى- في كتابه العزيز: " إنّ اللهَ وَمَلَائكَتَهُ يُصَلٌّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهّا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عّلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا"، ويُرمز لها بـ "صلى الله عليه وسلم"، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن فوائد تكرار الصلاة على النبي. صيغ الصلاة على النبي اتفق جمهورُ العلماء على جواز صلاة المسلم على النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- بعدة صيغ، كما اتفقوا على استحباب تكريم النبي عند ذكر اسمه بوضع الرمز "صلى الله عليه وسلم" بعد اسمه، ومن صيغ الصلاة على النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- الشائعة عند المسلمين: "صلّى الله عليه وسلم". "صلّى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم". صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم". الصلاة الإبراهيمية، والتي تُردّد في التشهد الأخير من كل صلاة، وصيغتها: "اللهم صلِّ على سيدنا محمد، وعلى آل سيدنا محمد، كما صليّت على سيدنا إبراهيم، وعلى آل سيدنا إبراهيم، وبارك اللّهم على سيدنا محمد، وعلى آل سيدنا محمد، كما باركت على سيدنا إبراهيم، وعلى آل سيدنا إبراهيم، في العالمين، إنك حميدٌ مجيد". فوائد تكرار الصلاة على النبي دعت آيات القرآن الكريم والأحاديث النبويّة الشريفة إلى كثرة الصلاة على خاتم الأنبياء والمرسلين سيّدنا محمّد -صلى الله عليه وسلم-، لِما ينالُه المسلم في ذلك الفعل من فضل وأجر كبيرين، ولعلّ من أهم الآيات القرآنية والأحاديث النبويّة التي تحثُّ على فضل تكرار الصلاة على النبي، هي: قولُه -سبحانه وتعالى- : "إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا". قول الرسول -صلى الله عليه وسلم- : "أولى الناس بي يوم القيامة، أكثرهم عليَّ صلاة". قول الرسول -صلى الله عليه وسلم- : "من ذُكرتُ عنده فخطيء الصلاة عليّ، خطيء طريق الجنة". قول الرسول -صلى الله عليه وسلم- :" البخيل من ذُكرتُ عندَه، ثُم لم يُصلِ عليّ". وإشارةً إلى الآيات القرآنية، والأحاديث النبويّة الواردة أعلاه، وغيرها من الأدلة، نستنتج عظمة عبادة الصلاة على النبيّ محمد -عليه الصلاة والسلام"، وفيما يلي بيان لأهم فوائد تكرار الصلاة على النبي:  تتمثّلُ أهمية تكرار الصلاة على النبي في إزالة الهمّ، والنكد، والغم عن أصحابها، كما أن لها دورًا كبيرًا في مغفرة الذنوب، ودليل ذلك، أنه عندما أتى رجلًا إلى النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-، فسأله: "إني لأُكثر الصلاة عليك يا رسول الله، فكم اجعل لك من صلاتي، فقال: الربع؟"، فظلّ النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول له: "ما شئت، وإن زدت كان خيرًا لك"، فقال الرجل: "أجعل لك صلاتي كُلها يا رسول الله"، فقال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: "إذًا يُكفى همُّك، ويُغفرُ ذنبك". الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- ، هي السبب الرئيس لتكفير الذنوب والخطايا، فهي ترفع صاحبها في أعلى عليين، وتحط عنه خطاياه. يُصلي الله تعالى على صاحبها عشر مرات، لقول النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- :" من صلى عليّ صلاة، صلى الله عليه بها عشرًا". هي من الأدلة على كرم العبد، وجمال عطائه وجوده، لقول النبي -صلى الله عليه وسلم- : " البخيل من ذُكرتُ عندَه، ثُم لم يُصلِ عليّ". الصلاة الإبراهيمية ركنٌ من أركان الصلاة، مما يدل على عِظَمِ فضلها وأهميتها عند الله ورسوله. الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- هي مصدر لجلب البركة لصاحبها.

فوائد تكرار الصلاة على النبي

فوائد تكرار الصلاة على النبي

بواسطة: - آخر تحديث: 3 يوليو، 2018

الصلاة على النبي

الصلاةُ على النبيّ، هي عبارة عن عبادةٍ من العبادات التي يتقرّب بها العبد إلى ربّه، وفيها يقومُ  المسلمُ بتكريم وتشريف الرسول الأكرم محمّد بن عبد الله -صلى الله عليه وسلم-، بصفتِه نبيًُا للناس كافّة، ونبيَّ أخر الزمان، الذي بلغ رسالة ربه، وأدّاها على أكمل وجه، وهي دعوة الناس إلى عبادة الله -سبحانه وتعالى-، وهي واجبة على المسلمين جميعًا، لقوله -سبحانه وتعالى- في كتابه العزيز: ” إنّ اللهَ وَمَلَائكَتَهُ يُصَلٌّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهّا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عّلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا”، ويُرمز لها بـ “صلى الله عليه وسلم”، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن فوائد تكرار الصلاة على النبي.

صيغ الصلاة على النبي

اتفق جمهورُ العلماء على جواز صلاة المسلم على النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- بعدة صيغ، كما اتفقوا على استحباب تكريم النبي عند ذكر اسمه بوضع الرمز “صلى الله عليه وسلم” بعد اسمه، ومن صيغ الصلاة على النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- الشائعة عند المسلمين:

  • “صلّى الله عليه وسلم”.
  • “صلّى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم”.
  • صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم”.
  • الصلاة الإبراهيمية، والتي تُردّد في التشهد الأخير من كل صلاة، وصيغتها: “اللهم صلِّ على سيدنا محمد، وعلى آل سيدنا محمد، كما صليّت على سيدنا إبراهيم، وعلى آل سيدنا إبراهيم، وبارك اللّهم على سيدنا محمد، وعلى آل سيدنا محمد، كما باركت على سيدنا إبراهيم، وعلى آل سيدنا إبراهيم، في العالمين، إنك حميدٌ مجيد”.

فوائد تكرار الصلاة على النبي

دعت آيات القرآن الكريم والأحاديث النبويّة الشريفة إلى كثرة الصلاة على خاتم الأنبياء والمرسلين سيّدنا محمّد -صلى الله عليه وسلم-، لِما ينالُه المسلم في ذلك الفعل من فضل وأجر كبيرين، ولعلّ من أهم الآيات القرآنية والأحاديث النبويّة التي تحثُّ على فضل تكرار الصلاة على النبي، هي:

  • قولُه -سبحانه وتعالى- : “إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا”.
  • قول الرسول -صلى الله عليه وسلم- : “أولى الناس بي يوم القيامة، أكثرهم عليَّ صلاة”.
  • قول الرسول -صلى الله عليه وسلم- : “من ذُكرتُ عنده فخطيء الصلاة عليّ، خطيء طريق الجنة”.
  • قول الرسول -صلى الله عليه وسلم- :” البخيل من ذُكرتُ عندَه، ثُم لم يُصلِ عليّ”.

وإشارةً إلى الآيات القرآنية، والأحاديث النبويّة الواردة أعلاه، وغيرها من الأدلة، نستنتج عظمة عبادة الصلاة على النبيّ محمد -عليه الصلاة والسلام”، وفيما يلي بيان لأهم فوائد تكرار الصلاة على النبي:

  •  تتمثّلُ أهمية تكرار الصلاة على النبي في إزالة الهمّ، والنكد، والغم عن أصحابها، كما أن لها دورًا كبيرًا في مغفرة الذنوب، ودليل ذلك، أنه عندما أتى رجلًا إلى النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-، فسأله: “إني لأُكثر الصلاة عليك يا رسول الله، فكم اجعل لك من صلاتي، فقال: الربع؟”، فظلّ النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول له: “ما شئت، وإن زدت كان خيرًا لك”، فقال الرجل: “أجعل لك صلاتي كُلها يا رسول الله”، فقال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: “إذًا يُكفى همُّك، ويُغفرُ ذنبك”.
  • الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- ، هي السبب الرئيس لتكفير الذنوب والخطايا، فهي ترفع صاحبها في أعلى عليين، وتحط عنه خطاياه.
  • يُصلي الله تعالى على صاحبها عشر مرات، لقول النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- :” من صلى عليّ صلاة، صلى الله عليه بها عشرًا”.
  • هي من الأدلة على كرم العبد، وجمال عطائه وجوده، لقول النبي -صلى الله عليه وسلم- : ” البخيل من ذُكرتُ عندَه، ثُم لم يُصلِ عليّ”.
  • الصلاة الإبراهيمية ركنٌ من أركان الصلاة، مما يدل على عِظَمِ فضلها وأهميتها عند الله ورسوله.
  • الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- هي مصدر لجلب البركة لصاحبها.