الواقي الذكري يعتبر الواقي الذكري أو العازل الذكري، والذي يُطلق عليه أيضاً اسم الكبوت أو الكندوم، من المواد التي يستخدمها الرجل لأغراضٍ عدة، وهو مخصص للوضع على العضو الذكري، ويُصنع عادة من مادة مطاطية، ويكون على شكل أسطوانة ناعمة ورقيقة جداً وشفافة، وهو أيضاً قابل للتمدد بحسب حجم القضيب، كما يوجد له روائح مختلفة أيضاً، ومهمته الأساسية تغطية القضيب أثناء العملية الجنسية، وفي هذا المقال سنذكر فوائد الواقي الذكري. فوائد الواقي الذكري على الرغم من تخوف البعض وعدم إقبالهم على استخدام الواقي الذكري، إلا أن له الكثير من الفوائد بالنسبة للرجل وللمرأة أيضاً، وأهم فوائده ما يلي: يعتبر إحدى وسائل منع الحمل بالنسبة للمرأة، إذ يمنع تدفق الحيوانات المنوية إلى رحم المرأة أثناء العملية الجنسية. يحمي من الإصابة بالأمراض الجنسية المنقولة جنسياً مثل الهربس ومرض الزهري، ومرض متلازمة نقص المناعة المكتسبة "الإيدز". يجعل ممارسة الجنس فيه آمنة وخالية من المخاوف من الإصابة بالأمراض أو غير ذلك. لا يحتاج إلى أي متابعة طبية، وهو يوفر على المرأة استخدام وسائل منع الحمل الأخرى التي قد تسبب لها أضرار وآثار جانبية مثل اللولب وحبوب منع الحمل وغيرها من وسائل منع الحمل الأخرى. يُتيح ممارسة الجنس بأمان أثناء فترة التبويض دون الخوف من حدوث حمل. يمكن لأي شخص استخدامه لأنه رخيص الثمن ومتاح للجميع. يعتبر من مسهلات الجماع، حيث يعمل كمادة زلقة أثناء الجماع. لا يُسبب أي تأثيرات جانبية على الجسم. لا يؤثر على خصوبة الرجل أو المرأة. يُساعد في تحسين حالات الإصابة بالقذف المبكر. معلومات عن الواقي الذكري يُستخدم لمرة واحدة فقط، حيث يتم إلباسه كالجورب للقضيب، ويتم نزعه والتخلص منه بعد انتهاء العملية الجنسية. يُنصح بوضعه على القضيب بعد حصول الانتصاب بشكلٍ كامل، وذلك لضمان عدم وجود أي فراغ بين القضيب والواقي لزيادة الأمان وتحقيق الغاية من استخدامه. يعمل على منع الحمل بنسبة تصل إلى 98%، وذلك في حال استخدم بطريقة صحيحة. يوجد له عيوب كثيرة كأن يسبب تحسس أو تهيج للمرأة، أو ربما يسبب تهيج في جلد القضيب، حيث أن بعض الأشخاص لديهم حساسية من المادة التي يصنع منها الواقي. يمكن أن يسبب عدم الإحساس بالقضيب أثناء العملية الجنسية، مما يقلل من الشهور بالمتعة والاندماج العاطفي بين الزوجين. يجب إفراغه من الهواء تماماً عند إلباسه للقضيب، والحرص على عدم انسكاب السائل المنوي منه عند التخلص منه.

فوائد الواقي الذكري

فوائد الواقي الذكري

بواسطة: - آخر تحديث: 28 ديسمبر، 2017

تصفح أيضاً

الواقي الذكري

يعتبر الواقي الذكري أو العازل الذكري، والذي يُطلق عليه أيضاً اسم الكبوت أو الكندوم، من المواد التي يستخدمها الرجل لأغراضٍ عدة، وهو مخصص للوضع على العضو الذكري، ويُصنع عادة من مادة مطاطية، ويكون على شكل أسطوانة ناعمة ورقيقة جداً وشفافة، وهو أيضاً قابل للتمدد بحسب حجم القضيب، كما يوجد له روائح مختلفة أيضاً، ومهمته الأساسية تغطية القضيب أثناء العملية الجنسية، وفي هذا المقال سنذكر فوائد الواقي الذكري.

فوائد الواقي الذكري

على الرغم من تخوف البعض وعدم إقبالهم على استخدام الواقي الذكري، إلا أن له الكثير من الفوائد بالنسبة للرجل وللمرأة أيضاً، وأهم فوائده ما يلي:

  • يعتبر إحدى وسائل منع الحمل بالنسبة للمرأة، إذ يمنع تدفق الحيوانات المنوية إلى رحم المرأة أثناء العملية الجنسية.
  • يحمي من الإصابة بالأمراض الجنسية المنقولة جنسياً مثل الهربس ومرض الزهري، ومرض متلازمة نقص المناعة المكتسبة “الإيدز“.
  • يجعل ممارسة الجنس فيه آمنة وخالية من المخاوف من الإصابة بالأمراض أو غير ذلك.
  • لا يحتاج إلى أي متابعة طبية، وهو يوفر على المرأة استخدام وسائل منع الحمل الأخرى التي قد تسبب لها أضرار وآثار جانبية مثل اللولب وحبوب منع الحمل وغيرها من وسائل منع الحمل الأخرى.
  • يُتيح ممارسة الجنس بأمان أثناء فترة التبويض دون الخوف من حدوث حمل.
  • يمكن لأي شخص استخدامه لأنه رخيص الثمن ومتاح للجميع.
  • يعتبر من مسهلات الجماع، حيث يعمل كمادة زلقة أثناء الجماع.
  • لا يُسبب أي تأثيرات جانبية على الجسم.
  • لا يؤثر على خصوبة الرجل أو المرأة.
  • يُساعد في تحسين حالات الإصابة بالقذف المبكر.

معلومات عن الواقي الذكري

  • يُستخدم لمرة واحدة فقط، حيث يتم إلباسه كالجورب للقضيب، ويتم نزعه والتخلص منه بعد انتهاء العملية الجنسية.
  • يُنصح بوضعه على القضيب بعد حصول الانتصاب بشكلٍ كامل، وذلك لضمان عدم وجود أي فراغ بين القضيب والواقي لزيادة الأمان وتحقيق الغاية من استخدامه.
  • يعمل على منع الحمل بنسبة تصل إلى 98%، وذلك في حال استخدم بطريقة صحيحة.
  • يوجد له عيوب كثيرة كأن يسبب تحسس أو تهيج للمرأة، أو ربما يسبب تهيج في جلد القضيب، حيث أن بعض الأشخاص لديهم حساسية من المادة التي يصنع منها الواقي.
  • يمكن أن يسبب عدم الإحساس بالقضيب أثناء العملية الجنسية، مما يقلل من الشهور بالمتعة والاندماج العاطفي بين الزوجين.
  • يجب إفراغه من الهواء تماماً عند إلباسه للقضيب، والحرص على عدم انسكاب السائل المنوي منه عند التخلص منه.