الكارنتين ومصادره هي عبارة عن مكوّن يشبه إلى حدٍّ كبير كلًا من الفيتامينات والأحماض الأمينية، ويتم إنتاج هذه المادة داخل جسم الإنسان بكمياتٍ قليلةٍ من الأحماض مثل: ميثيونين وميوسين، مع مجموعة أخرى من الفيتامينات المعروفة كفيتامين ج وفيتامين ب، ويتم الحصول على الكارنتين من مصادر غذائية طبيعية محدودة كاللحوم الحمراء وخاصة لحم البقر الذي يحتوي على النسبة الأعلى من الكارنتين بين جميع الأغذية، إضافة إلى سمك القد ولحم الدجاج ومشتقات الألبان، كما توجد بكميات نادرة في بعض أصناف الخضروات، الأمر الذي يجعل المكملات الغذائية الدوائية هي الحل الأمثل لتزويد الجسم بهذه المادة، وسيتم الحديث تاليًا عن فوائد الكارنتين للنساء. فوائد الكارنتين للنساء تتميّزُ مادة الكارنتين بفوائدها الصحية الكثيرة للرجال والنساء بشكلٍ عام، سواءً تم تناولها كعقاقير أو من مصادرها الطبيعية، بشرط أن يتم تناولها بالكمية المطلوبة دون زيادة، وسوف نعرض فيما يأتي بعضًا من أهم فوائد الكارنتين للنساء: تعزيز عمل عضلة القلب للمرأة والحفاظ على صحته وحمايته من المشاكل الصحية المتعددة، إضافة إلى حماية الجسم من تصلب الشرايين والجلطات. تزويد جسم المرأة بالطاقة الكبيرة، لقدرة الكارنتين في رفع كفاءة وظائف الجسم الحيوية المختلفة، والتخلّص من مشاكل التعب المزمن لدى بعض النساء. المساعدة في تخسيس الوزن الزائد والتخلص من السمنة المفرطة لقدرة الكارنتين على تنشيط عملية حرق الفائض من الدهون المتراكمة " الأيض" في الجسم وتحويلها إلى طاقة، كما تعمل الكارنتين على تحويل الأحماض الأمينية إلى الميتوكوندريا عبر خلايا الجسم المختلفة. التقليل من الاضطرابات النفسية والعصبية لدى المرأة، إذ تعمل الكارنتين على تعديل المزاج السيء، والتخلص من مشاعر القلق والكآبة لدى المرأة والتقلبات المزاجية المتعلقة بتغير الهرمونات الأنثوية. تأخير مظاهر الشيخوخة المبكرة، والحد من ظهور التجاعيد بالوجه ومختلف مناطق الجسم وتحسين نضارة البشرة. تقوية نمو الدماغ وتحسين مهارات العقل عمله  وتنشيط حركة أعضاء الجسم المختلفة للمرأة. تحسين الكفاءة الجنسية لدى المرأة، وحل الكثير من المشكلات المتعلقة بتأخر الحمل أو العقم. قتل الخلايا السرطانية قبل تكوينها في جسم المرأة، لذا فإن الكارنتين مادة تحمي الخلايا من الشوارد الحرة المسببة لمعظم أنواع السرطان في جسم المرأة. تحسين بناء العضلات والأنسجة وتقويتها عند المرأة؛ لأن الكارنتين تحفز على إنتاج مستقبلات الأندروجين في نمو العضلات. الآثار الجانبية لتناول الكارنتين لا بد من الإشارة إلى أن الكمية اليومية المطلوبة من مادة الكارنتين يجب ألا تتجاوز 500 ملغرام يوميًا في حدها الأقصى، وهي تتراوح بين 300-1000 ملغرام وتختلف النسبة تبعًا للمشكلة الصحية التي تعاني منها المرأة، أما إذا تم تناول جرعة أعلى من ذلك فهذا يعرض الجسم إلى بعض الآثار الجانبية المزعجة نذكر منها: الشعور بالغثيان المزعج، خاصة إذا تم أخذ كميات كبيرة من الكارنتين دفعةً واحدة، لذا لا بد من تقسيم كمية الكارنتين اليومية على فتراتٍ متباعدة وبكمياتٍ قليلة ومحددة. الشعور بالأرق الليلي وعدم القدرة على النوم، لذا ينصح بتناول الكارنتين عقب الاستيقاظ في الصباح الباكر.

فوائد الكارنتين للنساء

فوائد الكارنتين للنساء

بواسطة: - آخر تحديث: 1 يوليو، 2018

الكارنتين ومصادره

هي عبارة عن مكوّن يشبه إلى حدٍّ كبير كلًا من الفيتامينات والأحماض الأمينية، ويتم إنتاج هذه المادة داخل جسم الإنسان بكمياتٍ قليلةٍ من الأحماض مثل: ميثيونين وميوسين، مع مجموعة أخرى من الفيتامينات المعروفة كفيتامين ج وفيتامين ب، ويتم الحصول على الكارنتين من مصادر غذائية طبيعية محدودة كاللحوم الحمراء وخاصة لحم البقر الذي يحتوي على النسبة الأعلى من الكارنتين بين جميع الأغذية، إضافة إلى سمك القد ولحم الدجاج ومشتقات الألبان، كما توجد بكميات نادرة في بعض أصناف الخضروات، الأمر الذي يجعل المكملات الغذائية الدوائية هي الحل الأمثل لتزويد الجسم بهذه المادة، وسيتم الحديث تاليًا عن فوائد الكارنتين للنساء.

فوائد الكارنتين للنساء

تتميّزُ مادة الكارنتين بفوائدها الصحية الكثيرة للرجال والنساء بشكلٍ عام، سواءً تم تناولها كعقاقير أو من مصادرها الطبيعية، بشرط أن يتم تناولها بالكمية المطلوبة دون زيادة، وسوف نعرض فيما يأتي بعضًا من أهم فوائد الكارنتين للنساء:

  • تعزيز عمل عضلة القلب للمرأة والحفاظ على صحته وحمايته من المشاكل الصحية المتعددة، إضافة إلى حماية الجسم من تصلب الشرايين والجلطات.
  • تزويد جسم المرأة بالطاقة الكبيرة، لقدرة الكارنتين في رفع كفاءة وظائف الجسم الحيوية المختلفة، والتخلّص من مشاكل التعب المزمن لدى بعض النساء.
  • المساعدة في تخسيس الوزن الزائد والتخلص من السمنة المفرطة لقدرة الكارنتين على تنشيط عملية حرق الفائض من الدهون المتراكمة ” الأيض” في الجسم وتحويلها إلى طاقة، كما تعمل الكارنتين على تحويل الأحماض الأمينية إلى الميتوكوندريا عبر خلايا الجسم المختلفة.
  • التقليل من الاضطرابات النفسية والعصبية لدى المرأة، إذ تعمل الكارنتين على تعديل المزاج السيء، والتخلص من مشاعر القلق والكآبة لدى المرأة والتقلبات المزاجية المتعلقة بتغير الهرمونات الأنثوية.
  • تأخير مظاهر الشيخوخة المبكرة، والحد من ظهور التجاعيد بالوجه ومختلف مناطق الجسم وتحسين نضارة البشرة.
  • تقوية نمو الدماغ وتحسين مهارات العقل عمله  وتنشيط حركة أعضاء الجسم المختلفة للمرأة.
  • تحسين الكفاءة الجنسية لدى المرأة، وحل الكثير من المشكلات المتعلقة بتأخر الحمل أو العقم.
  • قتل الخلايا السرطانية قبل تكوينها في جسم المرأة، لذا فإن الكارنتين مادة تحمي الخلايا من الشوارد الحرة المسببة لمعظم أنواع السرطان في جسم المرأة.
  • تحسين بناء العضلات والأنسجة وتقويتها عند المرأة؛ لأن الكارنتين تحفز على إنتاج مستقبلات الأندروجين في نمو العضلات.

الآثار الجانبية لتناول الكارنتين

لا بد من الإشارة إلى أن الكمية اليومية المطلوبة من مادة الكارنتين يجب ألا تتجاوز 500 ملغرام يوميًا في حدها الأقصى، وهي تتراوح بين 300-1000 ملغرام وتختلف النسبة تبعًا للمشكلة الصحية التي تعاني منها المرأة، أما إذا تم تناول جرعة أعلى من ذلك فهذا يعرض الجسم إلى بعض الآثار الجانبية المزعجة نذكر منها:

  • الشعور بالغثيان المزعج، خاصة إذا تم أخذ كميات كبيرة من الكارنتين دفعةً واحدة، لذا لا بد من تقسيم كمية الكارنتين اليومية على فتراتٍ متباعدة وبكمياتٍ قليلة ومحددة.
  • الشعور بالأرق الليلي وعدم القدرة على النوم، لذا ينصح بتناول الكارنتين عقب الاستيقاظ في الصباح الباكر.