الفضة الفضة من المعادن الخمسة التي استخدمها أسلافنا القدماء، وهو أحد أهم المعادن الثمينة، وتعود بعض القطع الأثرية المصنوعة من الفضة إلى 4000 قبل الميلاد، والتي تمّ إيجادها في مناطق عدّة مثل اليونان والعراق، ومن الجدير بالذكر أنه لا توجد سجلات أو دلائل تؤكد على من اكتشف الفضة، ومن بعض خصائص الفضة أنها معدن لامع وثقيل إلى حدٍ ما، قابل للطرق ولا يتفاعل مع الأكسجين، وهو معدن موصل جيد للكهرباء، بالإضافة إلى ذلك فإن فوائد الفضة للجسم عديدة جداً، بالرغم من أنها قد تكون خافية على الكثير من الناس. فوائد الفضة للجسم قد تكون فوائد الفضة الوقائية أكثر من فوائدها العلاجية، إضافةً إلى أنّ الفضة قد تساعد الجسم البشري على القيام بالعديد من الوظائف الحيويّة بالشكل الأمثل، ويمكن أن تكون أهمّ فوائد الفضة للجسم بما يأتي: عامل مضاد قويّ للميكروبات. مضاد للعديد من أنواع البكتيريا. تنظيم مستوى السكر في الدم. تساعد في الوقاية من البرد والإنفلونزا. توازن الحرارة الداخلية للجسم. تنظم وتحسن الدورة الدموية. عند تطبيق الكميات المناسبة للفضة، توفر حماية ضد الإشعاعات الكهرومغناطيسية الضارة من الهواتف الخلوية، والإلكترونيات الأخرى. تستخدم بعض المستشفيات الضمادات المرصعة بالفضة، لعلاج تقرحات الجلد وبعض أنواع الجروح. تستخدم كريمات المضادات الحيوية المصنوعة من الفضة لعلاج الحروق. التخلص من الطاقة السلبية. آلية عمل الفضة على الجسم تُستمد فوائد الفضة للجسم من الموصلية الكهربائية الحرارية، أي من قدرتها على توليد حقل كهربائي، ويوزع الكهرباء والحرارة حول الجسم، حيث تخلق أيونات الفضة المشحونة بالشحنة الإيجابية هالة كهربائية موصلة أو جداراً كهربائياً عازلاً، ويمنع وصول الإشعاع الكهرومغناطيسي إلى الجسم، وكذلك تقضي الشحنات الموجبة الموجودة في الفضة على البكتيريا. ارتداء الفضة ينصح بارتداء الفضة عندما يكون الجهاز المناعي في الجسم ضعيفاً، أو عندما يواجه الجسم بيئة مليئة بالتحديات مثل: السفر، أو العيش في بيئة حضارية مليئة بالأجهزة الإلكترونية، أو العمل في البنايات المرتفعة التي تكون عرضة للجراثيم، إذ يمكن ارتداء قفاز مرصّع بالفضة أو خاتم فضي عند العمل على جهاز الحاسوب، فإنه سيعزز طاقة الجسم ومناعته، وذلك بتعرّض المعصم للحقول الكهربائيّة المحمولة. منتجات صحية من الفضة قد أخذ بعض المصنعين من سحر الفضة المضادّ للميكروبات كفرصة تسويقية، فابتكروا المنسوجات المصنوعة من الفضة مثل: أقنعة العين وقفازات اليد وبعض الملابس الداخلية التي تقضي على الميكروبات المسبّبة للالتهابات، وقد اتجهت بعض شركات الأدوية إلى تصنيع العديد من مضادات البكتيريا ومضادات الالتهابات والمراهم والكريمات من الفضة، ومن أشهرها المنتوجات الطبية الغروية الفضية، والتي تساعد على سرعة شفاء الجروح والخدوش، وبعض أمراض الأنف والأذن والحنجرة والقولون، وللوقاية من الأمراض الفيروسية التي قد تصيب الإنسان مستقبلاً، وكذلك تم إدخال الفضة في بعض المنتجات الخاصة بالعناية بالبشرة والجسم والشعر.

فوائد الفضة للجسم

فوائد الفضة للجسم

بواسطة: - آخر تحديث: 24 أبريل، 2018

الفضة

الفضة من المعادن الخمسة التي استخدمها أسلافنا القدماء، وهو أحد أهم المعادن الثمينة، وتعود بعض القطع الأثرية المصنوعة من الفضة إلى 4000 قبل الميلاد، والتي تمّ إيجادها في مناطق عدّة مثل اليونان والعراق، ومن الجدير بالذكر أنه لا توجد سجلات أو دلائل تؤكد على من اكتشف الفضة، ومن بعض خصائص الفضة أنها معدن لامع وثقيل إلى حدٍ ما، قابل للطرق ولا يتفاعل مع الأكسجين، وهو معدن موصل جيد للكهرباء، بالإضافة إلى ذلك فإن فوائد الفضة للجسم عديدة جداً، بالرغم من أنها قد تكون خافية على الكثير من الناس.

فوائد الفضة للجسم

قد تكون فوائد الفضة الوقائية أكثر من فوائدها العلاجية، إضافةً إلى أنّ الفضة قد تساعد الجسم البشري على القيام بالعديد من الوظائف الحيويّة بالشكل الأمثل، ويمكن أن تكون أهمّ فوائد الفضة للجسم بما يأتي:

  • عامل مضاد قويّ للميكروبات.
  • مضاد للعديد من أنواع البكتيريا.
  • تنظيم مستوى السكر في الدم.
  • تساعد في الوقاية من البرد والإنفلونزا.
  • توازن الحرارة الداخلية للجسم.
  • تنظم وتحسن الدورة الدموية.
  • عند تطبيق الكميات المناسبة للفضة، توفر حماية ضد الإشعاعات الكهرومغناطيسية الضارة من الهواتف الخلوية، والإلكترونيات الأخرى.
  • تستخدم بعض المستشفيات الضمادات المرصعة بالفضة، لعلاج تقرحات الجلد وبعض أنواع الجروح.
  • تستخدم كريمات المضادات الحيوية المصنوعة من الفضة لعلاج الحروق.
  • التخلص من الطاقة السلبية.

آلية عمل الفضة على الجسم

تُستمد فوائد الفضة للجسم من الموصلية الكهربائية الحرارية، أي من قدرتها على توليد حقل كهربائي، ويوزع الكهرباء والحرارة حول الجسم، حيث تخلق أيونات الفضة المشحونة بالشحنة الإيجابية هالة كهربائية موصلة أو جداراً كهربائياً عازلاً، ويمنع وصول الإشعاع الكهرومغناطيسي إلى الجسم، وكذلك تقضي الشحنات الموجبة الموجودة في الفضة على البكتيريا.

ارتداء الفضة

ينصح بارتداء الفضة عندما يكون الجهاز المناعي في الجسم ضعيفاً، أو عندما يواجه الجسم بيئة مليئة بالتحديات مثل: السفر، أو العيش في بيئة حضارية مليئة بالأجهزة الإلكترونية، أو العمل في البنايات المرتفعة التي تكون عرضة للجراثيم، إذ يمكن ارتداء قفاز مرصّع بالفضة أو خاتم فضي عند العمل على جهاز الحاسوب، فإنه سيعزز طاقة الجسم ومناعته، وذلك بتعرّض المعصم للحقول الكهربائيّة المحمولة.

منتجات صحية من الفضة

قد أخذ بعض المصنعين من سحر الفضة المضادّ للميكروبات كفرصة تسويقية، فابتكروا المنسوجات المصنوعة من الفضة مثل: أقنعة العين وقفازات اليد وبعض الملابس الداخلية التي تقضي على الميكروبات المسبّبة للالتهابات، وقد اتجهت بعض شركات الأدوية إلى تصنيع العديد من مضادات البكتيريا ومضادات الالتهابات والمراهم والكريمات من الفضة، ومن أشهرها المنتوجات الطبية الغروية الفضية، والتي تساعد على سرعة شفاء الجروح والخدوش، وبعض أمراض الأنف والأذن والحنجرة والقولون، وللوقاية من الأمراض الفيروسية التي قد تصيب الإنسان مستقبلاً، وكذلك تم إدخال الفضة في بعض المنتجات الخاصة بالعناية بالبشرة والجسم والشعر.