يعد العنب من الفاكهة الصيفية المفيدة بشكل كبير، ويوجد منها العديد من الأنواع التي من الممكن تمييزها من خلال شكل حبة العنب ولونها، ويصل عدد أنواع العنب في مختلف مناطق العالم إلى حوالي عشرة آلاف نوعًا مختلفًا، وأكثر هذه الأنواع شهرةً العنب الأخضر، الأبيض، الأسود، والأحمر، ويتميز العنب بطعمه اللذيذ جدًا وفوائده الكثيرة التي لا تعد ولا تحصى، غير أنه يقوم بتزويد الجسم بكمية كافية من السوائل خلال فصل الصيف، وفي هذه المقالة سنعرض أهم فوائد العنب للحامل. فوائد العنب للحامل تكوين عظام الجنين بصورة طبيعية يحتوي العنب على الكمية الكافية من الكالسيوم، حيث يحتاج الجنين إلى الكالسيوم خاصةً أثناء الشهور الثلاثة الأخيرة من فترة الحمل، فإن لم تتوفر كمية كافية منه في طعام الأم، يقوم الجنين بإستنزاف الكالسيوم الموجود في عظام والدته، مما يؤدي إلى إصابة الأم بمرض لين العظام. يساعد في عملية بناء الحمض النووي DNA إن إحتواء العنب على الفسفور له دور مهم في بناء الحمض النووي، وبناء العظام، وله دور أساسي في تكوين الجدران التي تحيط في كل الخلايا الحية. يحمي الجسم من التعرض للإصابة بفقر الدم فعند الإصابة بفقر الدم تشعر الأم الحامل بالإرهاق والتعب ولا تستطيع القيام بأعمالها اليومية البسيطة، إضافة إلى ذلك يصبح جسمها أكثر عرضةً للإصابة بالأمراض، مما يؤثر في حملها بصورة واضحة جدًا، ويؤدي إلى فقدان الجنين في كثير من الأحيان إن إزدادت المضاعفات بشكل كبير. نمو الجنين بشكل صحي وسليم  يحتوي العنب على الحديد الذي تحتاجه الأم الحامل وجنينها، فإن الجنين يحتاج إلى كمية كبيرة من الحديد فيأخذ ثلثي هذه الكمية من جسم والدته، والثلث الآخر يأخذه من الغذاء، وإن حدث أي نقص في كمية الحديد، خاصةً في الفترة الأولى والثانية من الحمل يسبب حدوث خطر على الأم وجنينها، مما يؤدي إلى حدوث نقص في وزن الجنين أو ولادة الطفل باكرًا. حماية الجنين من الإصابة بالتشوهات الخلقية عند تناول العنب خلال الشهور الثلاثة الأولى من الحمل يعمل على وقاية الجنين من الإصابة بالعيوب الخلقية والتشوهات، ويعود السبب في ذلك إلى احتوائه على حمض الفوليك أسيد الذي يعالج فقر الدم ويقلل من خطر حدوث الإجهاض. له دور مهم في تسريع عملية حدوث الإخصاب والقدرة على الحمل، كما يسهم في موازنة السوائل داخل جسم المرأة الحامل ويمنع حبس السوائل داخل جسمها. المراجع 1 2

فوائد العنب للحامل

فوائد العنب للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: 1 يونيو، 2017

يعد العنب من الفاكهة الصيفية المفيدة بشكل كبير، ويوجد منها العديد من الأنواع التي من الممكن تمييزها من خلال شكل حبة العنب ولونها، ويصل عدد أنواع العنب في مختلف مناطق العالم إلى حوالي عشرة آلاف نوعًا مختلفًا، وأكثر هذه الأنواع شهرةً العنب الأخضر، الأبيض، الأسود، والأحمر، ويتميز العنب بطعمه اللذيذ جدًا وفوائده الكثيرة التي لا تعد ولا تحصى، غير أنه يقوم بتزويد الجسم بكمية كافية من السوائل خلال فصل الصيف، وفي هذه المقالة سنعرض أهم فوائد العنب للحامل.

فوائد العنب للحامل

  • تكوين عظام الجنين بصورة طبيعية
    يحتوي العنب على الكمية الكافية من الكالسيوم، حيث يحتاج الجنين إلى الكالسيوم خاصةً أثناء الشهور الثلاثة الأخيرة من فترة الحمل، فإن لم تتوفر كمية كافية منه في طعام الأم، يقوم الجنين بإستنزاف الكالسيوم الموجود في عظام والدته، مما يؤدي إلى إصابة الأم بمرض لين العظام.
  • يساعد في عملية بناء الحمض النووي DNA
    إن إحتواء العنب على الفسفور له دور مهم في بناء الحمض النووي، وبناء العظام، وله دور أساسي في تكوين الجدران التي تحيط في كل الخلايا الحية.
  • يحمي الجسم من التعرض للإصابة بفقر الدم
    فعند الإصابة بفقر الدم تشعر الأم الحامل بالإرهاق والتعب ولا تستطيع القيام بأعمالها اليومية البسيطة، إضافة إلى ذلك يصبح جسمها أكثر عرضةً للإصابة بالأمراض، مما يؤثر في حملها بصورة واضحة جدًا، ويؤدي إلى فقدان الجنين في كثير من الأحيان إن إزدادت المضاعفات بشكل كبير.
  • نمو الجنين بشكل صحي وسليم
     يحتوي العنب على الحديد الذي تحتاجه الأم الحامل وجنينها، فإن الجنين يحتاج إلى كمية كبيرة من الحديد فيأخذ ثلثي هذه الكمية من جسم والدته، والثلث الآخر يأخذه من الغذاء، وإن حدث أي نقص في كمية الحديد، خاصةً في الفترة الأولى والثانية من الحمل يسبب حدوث خطر على الأم وجنينها، مما يؤدي إلى حدوث نقص في وزن الجنين أو ولادة الطفل باكرًا.
  • حماية الجنين من الإصابة بالتشوهات الخلقية
    عند تناول العنب خلال الشهور الثلاثة الأولى من الحمل يعمل على وقاية الجنين من الإصابة بالعيوب الخلقية والتشوهات، ويعود السبب في ذلك إلى احتوائه على حمض الفوليك أسيد الذي يعالج فقر الدم ويقلل من خطر حدوث الإجهاض.
  • له دور مهم في تسريع عملية حدوث الإخصاب والقدرة على الحمل، كما يسهم في موازنة السوائل داخل جسم المرأة الحامل ويمنع حبس السوائل داخل جسمها.

المراجع 1 2