العليق شجيرة العليق أو التوت البري والاسم العلمي لها (Rubus fiuticosus)، وهي من النباتات المتسلقة والشائكة، ويصل ارتفاعها إلى أربعة أمتار، وشكل أوراقها رحيّة، وبها من 3 إلى 5 فصوص، وأزهارها بيضاء قرنفلية، وثمارها عناقيد من العنب الأسود، ويطلق عليها بالفارسية (دركة) أي الكبش الأسود، ويوجد منها عدة أنواع بمختلف دول العالم، وتعد فاكهة العليق من ألذّ الفواكه المحتوية على العديد من العناصر الغذائية المهمة للجسم، كما ويمكن الاستفادة من أوراقها وجذورها بمعالجة عدة أمراض، وتعد مناطق أوروبا المعتدلة موطنها الأصلي، وتعيش في قارتي أمريكا وأستراليا، كما ويتواجد منها في الأردن وفلسطين والعراق، وسنقدم فوائد العليق لعلاج السرطان في هذا المقال. فوائد العليق لعلاج السرطان تحتوي ثمار العليق على عدة فيتامينات مثل فيتامين (A)، وفيتامين (E) ألفا توكوفيرول و (B1 الثيامين)، و(B2ريبوفلافين)، وفيتامين (K) فيلوكينون و(B3 النياسين)، والفولات، وفيتامين B6، وفيتامين (C حمض الاسكوربيك)، كما يوجد به أحماض أمينية عضوية ومواد عفصية والبتكين والانتوسيانيات وسكريات، كما يوجد بأوراقها حامض العفص والغاليك والفلافوثيدات، وعنصر الكالسيوم والمغيسيوم والبوتاسيوم والحديد والزنك والفسفور، مما دعم من قدرتها الهائلة في علاج الأمراض السرطانية وتعدد فوائدها التالية: يعمل على إحباط تكاثر الخلايا السرطانية وانقساماتها، وإيقاف نموها خلال (48) ساعة من تناولها. أثبتت عدة أبحاث علمية بأن نبات العليق من الأعشاب القاتلة لجميع أنواع السرطان التي تصيب الإنسان، حيث تعمل على تقليص الكتل السرطانية والقضاء عليها. تعالج ثمار العليق سرطان الثدي والقولون والمريء والحنجرة والرئة والبلعوم، حيث تحتوي على المغذيات الدقيقة ذات التأثير الكيميائي كالأنثوسيانين وأحماض يلاغيتش وجلوكوسيدي القوية والمثبطة لنمو الأورام السرطانية ومحاربتها، ومنع انتشار الخلايا الخبيثة. تحمل أوراق وجذور وأغصان العليق مواد ضارة وسموماً خطرة تعرض حياة الإنسان إلى الخطر، مما يؤدي للإصابة بالأمراض، غير أن هذه السموم تحتوي على غاز (التاكسول) والذي اُستخدم حالياً لعلاج مرض السرطان، حيث أكدّ الدكتور الأوروبي (جان بيير أرموند) بأن هذه المادة تعمل بفعالية هائلة بعلاج السرطان، وخصوصاً سرطان المبيض. طريقة تناول نبات العليق يتم أخذ (350) غرام من نبات العليق، وتوضع في حوالي سبعة ليترات ونصف من الماء. نقوم بغلي المزيج على نار عالية، وعندما تبدأ بالغليان نترك النار هادئة تحتها، ولمدة ساعتين. نعمل على تصفية المزيج من العشبة. ونضع منقوع نبتة العليق بالثلاجة، ويتم تناوله ثلاث مرات يومياً. الفوائد العامة لنبات العليق تفيد في الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية والشرايين، وحمايتها من الجلطات وتصلب الشرايين، وذلك لاحتوائها على الفلافون والنثوسيانين والألياف والمغنيسيوم. تعمل على تنظيم ضغط الدم وضربات القلب. تزيد من النشاط المعرفي وفي تحسين الوظائف السلوكية والعصبية والإدراكية بالجسم والدماغ. تساعد في تحسين عمل وظائف الجهاز الهضمي، حيث تعمل على تليين الأمعاء ومحاربة الإمساك وعلاج الإسهال، وطرد غازات القولون وفي معالجة البواسير. يفيد عنصر الكالسيوم والمغنيسيوم بها، بالحفاظ على سلامة وبناء العظام والمفاصل. تساعد الألياف الموجودة بها بتخفيف الوزن والتحكم به. تمنح الجلد والبشرة النعومة والنضارة، وذلك لغناها بفيتامين (E).

فوائد العليق لعلاج السرطان

فوائد العليق لعلاج السرطان

بواسطة: - آخر تحديث: 10 ديسمبر، 2017

العليق

شجيرة العليق أو التوت البري والاسم العلمي لها (Rubus fiuticosus)، وهي من النباتات المتسلقة والشائكة، ويصل ارتفاعها إلى أربعة أمتار، وشكل أوراقها رحيّة، وبها من 3 إلى 5 فصوص، وأزهارها بيضاء قرنفلية، وثمارها عناقيد من العنب الأسود، ويطلق عليها بالفارسية (دركة) أي الكبش الأسود، ويوجد منها عدة أنواع بمختلف دول العالم، وتعد فاكهة العليق من ألذّ الفواكه المحتوية على العديد من العناصر الغذائية المهمة للجسم، كما ويمكن الاستفادة من أوراقها وجذورها بمعالجة عدة أمراض، وتعد مناطق أوروبا المعتدلة موطنها الأصلي، وتعيش في قارتي أمريكا وأستراليا، كما ويتواجد منها في الأردن وفلسطين والعراق، وسنقدم فوائد العليق لعلاج السرطان في هذا المقال.

فوائد العليق لعلاج السرطان

تحتوي ثمار العليق على عدة فيتامينات مثل فيتامين (A)، وفيتامين (E) ألفا توكوفيرول و (B1 الثيامين)، و(B2ريبوفلافين)، وفيتامين (K) فيلوكينون و(B3 النياسين)، والفولات، وفيتامين B6، وفيتامين (C حمض الاسكوربيك)، كما يوجد به أحماض أمينية عضوية ومواد عفصية والبتكين والانتوسيانيات وسكريات، كما يوجد بأوراقها حامض العفص والغاليك والفلافوثيدات، وعنصر الكالسيوم والمغيسيوم والبوتاسيوم والحديد والزنك والفسفور، مما دعم من قدرتها الهائلة في علاج الأمراض السرطانية وتعدد فوائدها التالية:

  • يعمل على إحباط تكاثر الخلايا السرطانية وانقساماتها، وإيقاف نموها خلال (48) ساعة من تناولها.
  • أثبتت عدة أبحاث علمية بأن نبات العليق من الأعشاب القاتلة لجميع أنواع السرطان التي تصيب الإنسان، حيث تعمل على تقليص الكتل السرطانية والقضاء عليها.
  • تعالج ثمار العليق سرطان الثدي والقولون والمريء والحنجرة والرئة والبلعوم، حيث تحتوي على المغذيات الدقيقة ذات التأثير الكيميائي كالأنثوسيانين وأحماض يلاغيتش وجلوكوسيدي القوية والمثبطة لنمو الأورام السرطانية ومحاربتها، ومنع انتشار الخلايا الخبيثة.
  • تحمل أوراق وجذور وأغصان العليق مواد ضارة وسموماً خطرة تعرض حياة الإنسان إلى الخطر، مما يؤدي للإصابة بالأمراض، غير أن هذه السموم تحتوي على غاز (التاكسول) والذي اُستخدم حالياً لعلاج مرض السرطان، حيث أكدّ الدكتور الأوروبي (جان بيير أرموند) بأن هذه المادة تعمل بفعالية هائلة بعلاج السرطان، وخصوصاً سرطان المبيض.

طريقة تناول نبات العليق

  • يتم أخذ (350) غرام من نبات العليق، وتوضع في حوالي سبعة ليترات ونصف من الماء.
  • نقوم بغلي المزيج على نار عالية، وعندما تبدأ بالغليان نترك النار هادئة تحتها، ولمدة ساعتين.
  • نعمل على تصفية المزيج من العشبة.
  • ونضع منقوع نبتة العليق بالثلاجة، ويتم تناوله ثلاث مرات يومياً.

الفوائد العامة لنبات العليق

  • تفيد في الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية والشرايين، وحمايتها من الجلطات وتصلب الشرايين، وذلك لاحتوائها على الفلافون والنثوسيانين والألياف والمغنيسيوم.
  • تعمل على تنظيم ضغط الدم وضربات القلب.
  • تزيد من النشاط المعرفي وفي تحسين الوظائف السلوكية والعصبية والإدراكية بالجسم والدماغ.
  • تساعد في تحسين عمل وظائف الجهاز الهضمي، حيث تعمل على تليين الأمعاء ومحاربة الإمساك وعلاج الإسهال، وطرد غازات القولون وفي معالجة البواسير.
  • يفيد عنصر الكالسيوم والمغنيسيوم بها، بالحفاظ على سلامة وبناء العظام والمفاصل.
  • تساعد الألياف الموجودة بها بتخفيف الوزن والتحكم به.
  • تمنح الجلد والبشرة النعومة والنضارة، وذلك لغناها بفيتامين (E).