البحث عن مواضيع

يعد العرقسوس من النباتات المعمرة التي تنتمي إلى فصيلة البقوليات، وتعرف جذورها بأسم أصل السوس أو عرقسوس، وقد عرف بشكل كبير منذ القديم في البلاد العربية، وينتشر العرقسوس في الكثير من الأراضي البريّة المنتشرة في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، ويعد الكلتيسريتسن هي المادّة الفعالة ذات الكفاءة العالية في العرقسوس، كما أنًّ له فوائد كثيرة جداً في حياة الإنسان، لذلك سوف نقوم في هذا المقال بعرض أبرز وأهم فوائد العرقسوس للشعر. فوائد العرقسوس للشعر يعمل العرقسوس على منع تساقط الشعر، بالإضافة إلى أنّه يعمل أيضاً على التخلّص من قشرة الرأس وتفتيح المسام، من خلال إضافة ربع ملعقة تقريباً من الزعفران إلى كوب من اللبن تقريباً مع ملعقة كبيرة جداً من جذور العرقسوس، ثم يتم خلطها جيداً ووضعها قبل النوم على كافة المناطق التي تعاني من تساقط الشعر، وغسلها صباحاً. يعالج العرقسوس الصلع بشكل نهائي وخاصةً عند الرجال، وفي هذه الحالة تضاف بودرة العرقسوس بمعدل ملعقتين إلى كمّية قليلة من الزعفران بالإضافة إلى الحليب البارد بمقدار 4 ملاعق، ثم يتم خلط المكوّنات مع بعضها البعض بشكل جيّد، ويتم وضع الخليط على المناطق التي يظهر بها الصلع وتركه طوال الليل، ثم يغسل صباحاً، لا بد من تكرار هذه الطريقة أربعة مرات في الأسبوع لظهور النتائج المرتقبة. يعد العرقسوس علاجاً نهائياً لإلتهاب القشرة الدهنية من خلال إضافة ملعقتين تقريباً من بودرة العرقسوس إلى حوالي لتر من خل التفاح، ويستخدم هذا الخليط كغسول للشعر. يعد العرقسوس عنصراً أساسياً في حماية الشعر من التلف وتساقط الشعر، لأنه يحتوي على الكثير من المميّزات والخصائص الجيّدة للتخلص من قشرة الرأس، والصلع، وتهيّج الشعر مثل الرقائق الجافة. يعد العرقسوس مادة غذائيّة أساسيّة ومهمّة للشعر والجسم، فله العديد من الفوائد للشعر مثل أنه ينعم الشعر ويزيد من حيويته، ويزيد من كثافته، كما أنه يعمل على تطويل الشعر، وتقوية بصيلات الشعر بطريقة فعّالة جدّاً، بالإضافة إلى أنه يعالج تقصّف الشعر، ويعمل كغسول مرطب للشعر. لا بد من الإنتباه إلى تناول كميّات معتدلة من العرقسوس وعدم الإفراط بتناوله، لأنه قد يسبب الإصابة بالعديد من الأثار الجانبية أبرزها إرتفاع ضغط الدم، لذلك ينصح الأطباء مرضى الكبد والكلى والحوامل وخاصةً الذين يتناولون الأدوية المدرّة للبول بضرورة عدم تناوله، بالإضافة إلى أن الإكثار منه يؤدّي إلى تقليل نسبة البوتاسيوم وزيادة نسبة الصوديوم، فيؤدي ذلك إلى إصابة دقات القلب بمشاكل، بالإضافة إلى حدوث العديد من المشاكل في عملية تنظيم سوائل الجسم.

فوائد العرقسوس للشعر

فوائد العرقسوس للشعر
بواسطة: - آخر تحديث: 14 يونيو، 2017

يعد العرقسوس من النباتات المعمرة التي تنتمي إلى فصيلة البقوليات، وتعرف جذورها بأسم أصل السوس أو عرقسوس، وقد عرف بشكل كبير منذ القديم في البلاد العربية، وينتشر العرقسوس في الكثير من الأراضي البريّة المنتشرة في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، ويعد الكلتيسريتسن هي المادّة الفعالة ذات الكفاءة العالية في العرقسوس، كما أنًّ له فوائد كثيرة جداً في حياة الإنسان، لذلك سوف نقوم في هذا المقال بعرض أبرز وأهم فوائد العرقسوس للشعر.

فوائد العرقسوس للشعر

  • يعمل العرقسوس على منع تساقط الشعر، بالإضافة إلى أنّه يعمل أيضاً على التخلّص من قشرة الرأس وتفتيح المسام، من خلال إضافة ربع ملعقة تقريباً من الزعفران إلى كوب من اللبن تقريباً مع ملعقة كبيرة جداً من جذور العرقسوس، ثم يتم خلطها جيداً ووضعها قبل النوم على كافة المناطق التي تعاني من تساقط الشعر، وغسلها صباحاً.
  • يعالج العرقسوس الصلع بشكل نهائي وخاصةً عند الرجال، وفي هذه الحالة تضاف بودرة العرقسوس بمعدل ملعقتين إلى كمّية قليلة من الزعفران بالإضافة إلى الحليب البارد بمقدار 4 ملاعق، ثم يتم خلط المكوّنات مع بعضها البعض بشكل جيّد، ويتم وضع الخليط على المناطق التي يظهر بها الصلع وتركه طوال الليل، ثم يغسل صباحاً، لا بد من تكرار هذه الطريقة أربعة مرات في الأسبوع لظهور النتائج المرتقبة.
  • يعد العرقسوس علاجاً نهائياً لإلتهاب القشرة الدهنية من خلال إضافة ملعقتين تقريباً من بودرة العرقسوس إلى حوالي لتر من خل التفاح، ويستخدم هذا الخليط كغسول للشعر.
  • يعد العرقسوس عنصراً أساسياً في حماية الشعر من التلف وتساقط الشعر، لأنه يحتوي على الكثير من المميّزات والخصائص الجيّدة للتخلص من قشرة الرأس، والصلع، وتهيّج الشعر مثل الرقائق الجافة.
  • يعد العرقسوس مادة غذائيّة أساسيّة ومهمّة للشعر والجسم، فله العديد من الفوائد للشعر مثل أنه ينعم الشعر ويزيد من حيويته، ويزيد من كثافته، كما أنه يعمل على تطويل الشعر، وتقوية بصيلات الشعر بطريقة فعّالة جدّاً، بالإضافة إلى أنه يعالج تقصّف الشعر، ويعمل كغسول مرطب للشعر.
  • لا بد من الإنتباه إلى تناول كميّات معتدلة من العرقسوس وعدم الإفراط بتناوله، لأنه قد يسبب الإصابة بالعديد من الأثار الجانبية أبرزها إرتفاع ضغط الدم، لذلك ينصح الأطباء مرضى الكبد والكلى والحوامل وخاصةً الذين يتناولون الأدوية المدرّة للبول بضرورة عدم تناوله، بالإضافة إلى أن الإكثار منه يؤدّي إلى تقليل نسبة البوتاسيوم وزيادة نسبة الصوديوم، فيؤدي ذلك إلى إصابة دقات القلب بمشاكل، بالإضافة إلى حدوث العديد من المشاكل في عملية تنظيم سوائل الجسم.