البحث عن مواضيع

الفوائد الطبيعية للنباتات خلق الله تعالى هذا الكون بما فيه من إنسان وحيوان ونباتات وجمادات وظواهر كونية، وجعل كل ذلك في خدمة الإنسان كي يتمكن من عمارة الأرض، ويتمثل هذه التسخير في وجود العديد من النباتات التي استخدمها الإنسان في الغذاء، أو من خلال استخدامها في عمليات تجميلية أو طبية، وخاصة تلك النباتات التي تعيش في مختلف مناطق الأرض، حيث ساعد ذلك على تجريبها من قبل الإنسان في الطعام، والعلاجات، والاستخدامات الخارجية الأخرى، ومن هذه النباتات نبات الثوم، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن فوائد الثوم للجسم. الثوم يعد الثوم من أقدم النباتات التي عرفت على وجه الأرض، وهو صالح للزراعة في كل الأقاليم، وهنا نبات يأتي من بصلة تحت الأرض، حيث تنمو حباته بجوار بعضها حول مركز في منتصف رأس الثوم، وقد اشتهر استخدام هذا النبات عند المصريين القدماء، وعند الهنود والصينيين والعرب أيضًا، ومن أهم مكوناته، الكبريت والأحماض الأمينية المختلفة، ويتميز برائحته الحادة والتي يمكن تمييزها بوضوح، وهذا ما دعا النبي الكريم إلى النهي عن إتيان المسجد لمن أكله لأن له رائحة منفرة قد تؤذي المصلين. فوائد الثوم للجسم هناك العديد من الفوائد التي يعود بها استخدام الثوم على الجسم ومن أهمها ما يلي: معقم ومطهر عام: حيث يعد من أهم المواد الطبيعية التي لها دور في تعقيم القنوات الهضمية والمعدة، وعادة ما يستخدم مع اللبن من أجل غسل المعدة وتطهيرها في حالات التسمم، وفي حالات الإصابة بنزلات البرد الشديد. تخفيض نسبة الكوليسترول الضار في الجسم: حيث يساعد الثوم على تخفيض نسبة الكوليسترول الضار في جسم الإنسان ما يساعد على الوقاية من الإصابة بتصلب الشرايين وأمراض القلب. زيادة قدرة جهاز المناعة: حيث يعد من أهم المواد الطبيعية التي تزيد من قدرة جهاز المناعة على مكافحة الأمراض المختلفة بسبب احتوائه على مضادات الأكسيدة وعناصر البوتاسيوم وفيتامين سي، فهو من أهم العناصر التي تقاوم الأمراض الجلدية المختلفة، كما له دور في تخليص الجسم من السموم بسبب تركيز مادة الكبريت التي تعمل على تحفيز الجسم على طرد المواد السامة والضارة من الجسم. يحارب مظاهر الخرف والزهايمر: حيث يحتوي على مضادات الأكسدة التي لها دور في تنشيط الذاكرة وتحسين مستوى التركيز، والحد من الإصابة بمرض الزهايمر، كما يحارب أعراض الشيخوخة المبكرة. زيادة القدرة على التحمل: يساعد على تنشيط الجسم والعضلات، ويزيد من الوقت الذي يحتاجه الجسم للوصول إلى درجة التعب ما يساعد على تعزيز الأداء الجسماني، وزيادة القدرة على إتمام الأعمال بالشكل المطلوب. زيادة قوة العظام: يساعد على زيادة قوة العظام والمفاصل بسبب احتوائه على كمية عالية من هرمون الأستروجين. المراجع:  1

فوائد الثوم للجسم

فوائد الثوم للجسم
بواسطة: - آخر تحديث: 12 ديسمبر، 2017

الفوائد الطبيعية للنباتات

خلق الله تعالى هذا الكون بما فيه من إنسان وحيوان ونباتات وجمادات وظواهر كونية، وجعل كل ذلك في خدمة الإنسان كي يتمكن من عمارة الأرض، ويتمثل هذه التسخير في وجود العديد من النباتات التي استخدمها الإنسان في الغذاء، أو من خلال استخدامها في عمليات تجميلية أو طبية، وخاصة تلك النباتات التي تعيش في مختلف مناطق الأرض، حيث ساعد ذلك على تجريبها من قبل الإنسان في الطعام، والعلاجات، والاستخدامات الخارجية الأخرى، ومن هذه النباتات نبات الثوم، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن فوائد الثوم للجسم.

الثوم

يعد الثوم من أقدم النباتات التي عرفت على وجه الأرض، وهو صالح للزراعة في كل الأقاليم، وهنا نبات يأتي من بصلة تحت الأرض، حيث تنمو حباته بجوار بعضها حول مركز في منتصف رأس الثوم، وقد اشتهر استخدام هذا النبات عند المصريين القدماء، وعند الهنود والصينيين والعرب أيضًا، ومن أهم مكوناته، الكبريت والأحماض الأمينية المختلفة، ويتميز برائحته الحادة والتي يمكن تمييزها بوضوح، وهذا ما دعا النبي الكريم إلى النهي عن إتيان المسجد لمن أكله لأن له رائحة منفرة قد تؤذي المصلين.

فوائد الثوم للجسم

هناك العديد من الفوائد التي يعود بها استخدام الثوم على الجسم ومن أهمها ما يلي:

  • معقم ومطهر عام: حيث يعد من أهم المواد الطبيعية التي لها دور في تعقيم القنوات الهضمية والمعدة، وعادة ما يستخدم مع اللبن من أجل غسل المعدة وتطهيرها في حالات التسمم، وفي حالات الإصابة بنزلات البرد الشديد.
  • تخفيض نسبة الكوليسترول الضار في الجسم: حيث يساعد الثوم على تخفيض نسبة الكوليسترول الضار في جسم الإنسان ما يساعد على الوقاية من الإصابة بتصلب الشرايين وأمراض القلب.
  • زيادة قدرة جهاز المناعة: حيث يعد من أهم المواد الطبيعية التي تزيد من قدرة جهاز المناعة على مكافحة الأمراض المختلفة بسبب احتوائه على مضادات الأكسيدة وعناصر البوتاسيوم وفيتامين سي، فهو من أهم العناصر التي تقاوم الأمراض الجلدية المختلفة، كما له دور في تخليص الجسم من السموم بسبب تركيز مادة الكبريت التي تعمل على تحفيز الجسم على طرد المواد السامة والضارة من الجسم.
  • يحارب مظاهر الخرف والزهايمر: حيث يحتوي على مضادات الأكسدة التي لها دور في تنشيط الذاكرة وتحسين مستوى التركيز، والحد من الإصابة بمرض الزهايمر، كما يحارب أعراض الشيخوخة المبكرة.
  • زيادة القدرة على التحمل: يساعد على تنشيط الجسم والعضلات، ويزيد من الوقت الذي يحتاجه الجسم للوصول إلى درجة التعب ما يساعد على تعزيز الأداء الجسماني، وزيادة القدرة على إتمام الأعمال بالشكل المطلوب.
  • زيادة قوة العظام: يساعد على زيادة قوة العظام والمفاصل بسبب احتوائه على كمية عالية من هرمون الأستروجين.

المراجع:  1