اللوزتان تمثل اللوزتان مجموعة من الأنسجة اللمفاوية التي توجد في تجويف الفم بحيث تقع كل لوزة منها على كل جانب من الجزء الخلفي من الفم، وتمثل اللوزتان جزءاً من الجهاز المناعي عند الإنسان، ويعاني العديد من الأشخاص من التهاب الحلق والتهاب اللوزتين بشكل مستمر، وهذا ما يدفع الأطباء لإجراء جراحة استئصال اللوزتين، حيث أن ذلك يقلل عدد المرات التي قد يصاب فيها الشخص بالالتهاب وبالتالي تقليل احتمالية التعرض للمضاعفات، وما ينطوي على ذلك من استخدام للمضادات الحيوية وعدم القدرة على أداء المهام اليومية ومهام العمل، وسنقدم في هذا المقال معلومات حول فوائد استئصال اللوزتين عند الكبار. فوائد استئصال اللوزتين عند الكبار أشارت العديد من الدراسات إلى أن خضوع البالغين لهذا النوع من العمليات يساهم في التقليل من معدل الإصابة بالتهاب الحلق إضافة إلى عدد أيام الإصابة بالتهاب الحلق. وضّحت الدراسات بأن الألم الذي يشعر به المريض عند الإصابة بالتهاب الحلق بعد إزالة اللوزتين يكون أقل، كما أن حدوث السعال وارتفاع درجة الحرارة في هذه الحالة يكون أقل مقارنة مع الأشخاص الذين لم يخضعوا لتلك الجراحة. إن الخضوع لعملية استئصال اللوزتين يساهم في التحسين في جودة الحياة إضافة إلى تقليل أيام فقدان العمل أو الدوام الجامعي أو الدوام المدرسي. يساهم في التقليل من المضاعفات والمشاكل التي قد يسببها حدوث الالتهاب عند الشخص. أسباب استئصال اللوزتين ينصح الأطباء المريض بالخضوع لعملية استئصال اللوزتين في حال وجود أحد الأسباب الآتية: عدم استجابة جسم المريض للمضادات الحيوية الموصوفة له لعلاج هذا النوع من الالتهاب. حدوث تضخم في اللوزتين، مما يسبب حدوث انسداد في المجرى التنفسي يؤثر على قدرة الشخص على التنفس أو قد يُحدث صعوبة أو توقف في التنفس في أثناء النوم. الشعور بصعوبة في البلع نتيجة الإصابة بالتهاب الحلق وتضخم اللوزتين. حدوث التهابات بشكل متكرر، بحيث يرافق تلك الالتهابات الشعور بالألم وعدم الراحة إضافة إلى ارتفاع في درجات الحرارة. الإصابة بسرطان اللوزتين، ويعتبر حدوث ذلك أمر نادر وغير شائع. نصائح بعد استئصال اللوزتين فيما يلي مجموعة من النصائح والإرشادات التي ينصح باتباعها بعد إجراء عملية استئصال اللوزتين وذلك تجنباً لحدوث أي مضاعفات أو آثار جانبية: الابتعاد عن التدخين. تجنب شرب المشروبات الحمضية. تجنب تناول الأطعمة المليئة بالبهارات لمدة لا تقل عن عشرة أيام بعد الخضوع لهذه العملية، ذلك أنها قد تسبب تهيجاً في الحلق. الابتعاد عن ممارسة التمارين الرياضية العنيفة بعد الخضوع للعملية بشكل مباشر. الابتعاد عن الأماكن المكتظة والمزدحمة بالناس وذلك تجنباً لانتقال أي عدوى للمريض. الحرص على تناول الأدوية والمسكنات التي يصفها الطبيب فقط وعدم استخدام أي أنواع أخرى. إن الشعور بأوجاع عند البلع بعد الخضوع للعملية أمر طبيعي ويزول من تلقاء نفسه خلال أسبوع. ينصح بالحرص على تناول طعام رخو بحيث يكون فاتر أو بارد لمدة أسبوع بعد الخضوع للعملية الجراحية. المراجع:  1

فوائد استئصال اللوزتين عند الكبار

فوائد استئصال اللوزتين عند الكبار

بواسطة: - آخر تحديث: 6 أغسطس، 2018

تصفح أيضاً

اللوزتان

تمثل اللوزتان مجموعة من الأنسجة اللمفاوية التي توجد في تجويف الفم بحيث تقع كل لوزة منها على كل جانب من الجزء الخلفي من الفم، وتمثل اللوزتان جزءاً من الجهاز المناعي عند الإنسان، ويعاني العديد من الأشخاص من التهاب الحلق والتهاب اللوزتين بشكل مستمر، وهذا ما يدفع الأطباء لإجراء جراحة استئصال اللوزتين، حيث أن ذلك يقلل عدد المرات التي قد يصاب فيها الشخص بالالتهاب وبالتالي تقليل احتمالية التعرض للمضاعفات، وما ينطوي على ذلك من استخدام للمضادات الحيوية وعدم القدرة على أداء المهام اليومية ومهام العمل، وسنقدم في هذا المقال معلومات حول فوائد استئصال اللوزتين عند الكبار.

فوائد استئصال اللوزتين عند الكبار

  • أشارت العديد من الدراسات إلى أن خضوع البالغين لهذا النوع من العمليات يساهم في التقليل من معدل الإصابة بالتهاب الحلق إضافة إلى عدد أيام الإصابة بالتهاب الحلق.
  • وضّحت الدراسات بأن الألم الذي يشعر به المريض عند الإصابة بالتهاب الحلق بعد إزالة اللوزتين يكون أقل، كما أن حدوث السعال وارتفاع درجة الحرارة في هذه الحالة يكون أقل مقارنة مع الأشخاص الذين لم يخضعوا لتلك الجراحة.
  • إن الخضوع لعملية استئصال اللوزتين يساهم في التحسين في جودة الحياة إضافة إلى تقليل أيام فقدان العمل أو الدوام الجامعي أو الدوام المدرسي.
  • يساهم في التقليل من المضاعفات والمشاكل التي قد يسببها حدوث الالتهاب عند الشخص.

أسباب استئصال اللوزتين

ينصح الأطباء المريض بالخضوع لعملية استئصال اللوزتين في حال وجود أحد الأسباب الآتية:

  • عدم استجابة جسم المريض للمضادات الحيوية الموصوفة له لعلاج هذا النوع من الالتهاب.
  • حدوث تضخم في اللوزتين، مما يسبب حدوث انسداد في المجرى التنفسي يؤثر على قدرة الشخص على التنفس أو قد يُحدث صعوبة أو توقف في التنفس في أثناء النوم.
  • الشعور بصعوبة في البلع نتيجة الإصابة بالتهاب الحلق وتضخم اللوزتين.
  • حدوث التهابات بشكل متكرر، بحيث يرافق تلك الالتهابات الشعور بالألم وعدم الراحة إضافة إلى ارتفاع في درجات الحرارة.
  • الإصابة بسرطان اللوزتين، ويعتبر حدوث ذلك أمر نادر وغير شائع.

نصائح بعد استئصال اللوزتين

فيما يلي مجموعة من النصائح والإرشادات التي ينصح باتباعها بعد إجراء عملية استئصال اللوزتين وذلك تجنباً لحدوث أي مضاعفات أو آثار جانبية:

  • الابتعاد عن التدخين.
  • تجنب شرب المشروبات الحمضية.
  • تجنب تناول الأطعمة المليئة بالبهارات لمدة لا تقل عن عشرة أيام بعد الخضوع لهذه العملية، ذلك أنها قد تسبب تهيجاً في الحلق.
  • الابتعاد عن ممارسة التمارين الرياضية العنيفة بعد الخضوع للعملية بشكل مباشر.
  • الابتعاد عن الأماكن المكتظة والمزدحمة بالناس وذلك تجنباً لانتقال أي عدوى للمريض.
  • الحرص على تناول الأدوية والمسكنات التي يصفها الطبيب فقط وعدم استخدام أي أنواع أخرى.
  • إن الشعور بأوجاع عند البلع بعد الخضوع للعملية أمر طبيعي ويزول من تلقاء نفسه خلال أسبوع.
  • ينصح بالحرص على تناول طعام رخو بحيث يكون فاتر أو بارد لمدة أسبوع بعد الخضوع للعملية الجراحية.

المراجع:  1