صلاة الفجر أمر الله سبحانه وتعالى أداء الصلوات المفروضة في وقتها، ويبلغ عدد الصلوات خمسة فروضٍ في اليوم والليلة وهي صلاة الفجر، وصلاة الظهر، وصلاة العصر، وصلاة المغرب، وصلاة العشاء، ويجب أن تُؤدى كل صلاة في وقتها وأن لا يتم تأجيلها، كما حث النبي عليه الصلاة والسلام أن تُؤدى هذه الصلوات جماعةً، ومن بين هذه الصلوات التي حث على أدائها جماعةً في المسجد صلاة الفجر، لما فيها من أجرٍ كبير وثوابٍ عظيم، خصوصاً أن صلاة الفجر تُؤدى والناس نيام يتقلبون في فراشهم، فهنيئاً لمن يظفر بها جماعةً في المسجد ويفوز بذكر الله تعالى ورضاه، وسنقدم في هذا المقال فضل صلاة الفجر في المسجد. وقت صلاة الفجر يبدأ وقت صلاة الفجر من طلوع الفجر وحتى قبيل شروق الشمس، وتحديداً من وقت طلوع الفجر الصادق، الذي يبدأ فيه ذهاب الليل وقدوم بياض الصبح، ويستمر وقتها حتى يبدأ ضوء الشمس بالانتشار. فضل صلاة الفجر في المسجد يدخل مصليها في ذمة الله تعالى، ولا يضره شيء، وذلك لقوله عليه الصلاة والسلام: (مَن صلى الصبحَ فهو في ذِمَّةِ اللهِ، فلا يَطْلُبَنَّكُمُ اللهُ من ذِمَّتِهِ بشيءٍ، فإنَّ من يَطْلُبْه من ذِمَّتِهِ بشيءٍ، يُدْرِكْه، ثم يَكُبَّه على وجهِه في نارِ جهنمَ)، وهذا يعني أن يصلي صلاة الفجر في المسجد يًُصبح في حماية الله تعالى ولا يُمكن لأي مخلوقٌ أن يستطيع إلحاق الأذى به. يكتب الله له أجر قيام الليل، خصوصاً إن كان قد صلى العشاء في جماعة، وذلك لقوله عليه الصلاة والسلام: (...مَن صلى العشاء في جماعة، فكأنما قام نصف الليل، ومن صلى الصبح في جماعة، فكأنما صلَّى الليلَ كلَّه). ينال ثناء الملائكة، إذ أن الملائكة يثنون على عباد الله الذين يلتزمون بأداء صلاة الفجر في جماعة، كما أنهم يذكرون من يصلي الفجر في المسجد عند الله تعالى ويشهدون له بأنه يُصليها ولا يتركها. يُعطيه الله تعالى أجر حجة وعمرة تامتين، وهذا وذلك لمن يصلي الفجر في المسجد جماعةً ومن ثم يجلس يحمد الله ويسبحه ويذكره، ويُصلي ركعتين بعد شروق الشمس. كسب المزيد من الحسنات والثواب والفوز بالغنائم العظيمة من الله تعالى مثل استجابة الدعاء، والرؤى الصالحة والتوفيق في الدنيا. التبشير بالجنة، فقد بشر الرسول عليه الصلاة والسلام من يُصلي الفجر في جماعة بالجنة، وأنه سينجو من دخول النار ويأمن من عذاب القبر. النور التام يوم القيامة، وذلك لقول الرسول عليه الصلاة والسلام: "بشر المشائين في الظلمات بالنور التام يوم القيامة". الفرح برؤية الله سبحانه وتعالى، وهذه أعظم الأمور على الإطلاق. المراجع:  1   2

فضل صلاة الفجر في المسجد

فضل صلاة الفجر في المسجد

بواسطة: - آخر تحديث: 22 أكتوبر، 2017

صلاة الفجر

أمر الله سبحانه وتعالى أداء الصلوات المفروضة في وقتها، ويبلغ عدد الصلوات خمسة فروضٍ في اليوم والليلة وهي صلاة الفجر، وصلاة الظهر، وصلاة العصر، وصلاة المغرب، وصلاة العشاء، ويجب أن تُؤدى كل صلاة في وقتها وأن لا يتم تأجيلها، كما حث النبي عليه الصلاة والسلام أن تُؤدى هذه الصلوات جماعةً، ومن بين هذه الصلوات التي حث على أدائها جماعةً في المسجد صلاة الفجر، لما فيها من أجرٍ كبير وثوابٍ عظيم، خصوصاً أن صلاة الفجر تُؤدى والناس نيام يتقلبون في فراشهم، فهنيئاً لمن يظفر بها جماعةً في المسجد ويفوز بذكر الله تعالى ورضاه، وسنقدم في هذا المقال فضل صلاة الفجر في المسجد.

وقت صلاة الفجر

يبدأ وقت صلاة الفجر من طلوع الفجر وحتى قبيل شروق الشمس، وتحديداً من وقت طلوع الفجر الصادق، الذي يبدأ فيه ذهاب الليل وقدوم بياض الصبح، ويستمر وقتها حتى يبدأ ضوء الشمس بالانتشار.

فضل صلاة الفجر في المسجد

  • يدخل مصليها في ذمة الله تعالى، ولا يضره شيء، وذلك لقوله عليه الصلاة والسلام: (مَن صلى الصبحَ فهو في ذِمَّةِ اللهِ، فلا يَطْلُبَنَّكُمُ اللهُ من ذِمَّتِهِ بشيءٍ، فإنَّ من يَطْلُبْه من ذِمَّتِهِ بشيءٍ، يُدْرِكْه، ثم يَكُبَّه على وجهِه في نارِ جهنمَ)، وهذا يعني أن يصلي صلاة الفجر في المسجد يًُصبح في حماية الله تعالى ولا يُمكن لأي مخلوقٌ أن يستطيع إلحاق الأذى به.
  • يكتب الله له أجر قيام الليل، خصوصاً إن كان قد صلى العشاء في جماعة، وذلك لقوله عليه الصلاة والسلام: (…مَن صلى العشاء في جماعة، فكأنما قام نصف الليل، ومن صلى الصبح في جماعة، فكأنما صلَّى الليلَ كلَّه).
  • ينال ثناء الملائكة، إذ أن الملائكة يثنون على عباد الله الذين يلتزمون بأداء صلاة الفجر في جماعة، كما أنهم يذكرون من يصلي الفجر في المسجد عند الله تعالى ويشهدون له بأنه يُصليها ولا يتركها.
  • يُعطيه الله تعالى أجر حجة وعمرة تامتين، وهذا وذلك لمن يصلي الفجر في المسجد جماعةً ومن ثم يجلس يحمد الله ويسبحه ويذكره، ويُصلي ركعتين بعد شروق الشمس.
  • كسب المزيد من الحسنات والثواب والفوز بالغنائم العظيمة من الله تعالى مثل استجابة الدعاء، والرؤى الصالحة والتوفيق في الدنيا.
  • التبشير بالجنة، فقد بشر الرسول عليه الصلاة والسلام من يُصلي الفجر في جماعة بالجنة، وأنه سينجو من دخول النار ويأمن من عذاب القبر.
  • النور التام يوم القيامة، وذلك لقول الرسول عليه الصلاة والسلام: “بشر المشائين في الظلمات بالنور التام يوم القيامة”.
  • الفرح برؤية الله سبحانه وتعالى، وهذه أعظم الأمور على الإطلاق.

المراجع:  1   2