فضل قراءة القرآن أفضل الأعمال التي يقوم بها المسلم هي قراءة القرآن، فهو مصدر الهدى قال تعالى: { إِنَّ هَٰذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا}[الإسراء: ٩ ]، فيجد المسلم ضالته في تلاوة القرآن حين يتدبّر آياته. وردت أحاديث عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- في فضائل تلاوة بعض سور القرآن الكريم مثل سورة الإخلاص والبقرة والفاتحة وغيرها، وسيتم توضيح فضل سورة هود في هذا المقال. فضل سورة هود عن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: قال أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- : يا رسول الله قد شبت! قال: شيبتني هود والواقعة والمرسلات وعم يتسائلون وإذا الشمس كُوِّرَت》، فإن الله -عز وجل- يروي في سورة هود أخبار الأمم السابقة والرسل وما واجهوه من الطغاة فيقول تعالى: {وَكُلًّا نَّقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ ۚ وَجَاءَكَ فِي هَٰذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَىٰ لِلْمُؤْمِنِينَ}[هود: ١٢٠]، فتذكر السورة ما يُذهل العقل البشريّ ويشيب منه الرأس عند تدبُّره. معلومات عن سورة هود سورة هود مكية عدد آياتها ١٢٣ آية ترتيبها في المصحف الشريف ١١، وذكرت السورة الكثير من المواضيع التي جعلت رأس النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- يشيب، ومن هذه المواضيع: بيان قدرة الله تعالى على كلّ شيء وعنايته بكل المخلوقات بالشكل الأمثل. تذكر قصة قوم هود وكيف عاقبهم الله تعالى بقصد ترهيب كل من يتكبر على دعوة الإسلام، قال تعالى: {وَتِلْكَ عَادٌ ۖ جَحَدُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَعَصَوْا رُسُلَهُ وَاتَّبَعُوا أَمْرَ كُلِّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ(٥٩)وَأُتْبِعُوا فِي هَٰذِهِ الدُّنْيَا لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ ۗ أَلَا إِنَّ عَادًا كَفَرُوا رَبَّهُمْ ۗ أَلَا بُعْدًا لِّعَادٍ قَوْمِ هُودٍ}[هود:٥٩-٦٠]. أكد الله تعالى في السورة على عقائد الإسلام من بعث وتوحيد وتصديق لنبيه محمد -صلى الله عليه وسلم-. بيان عاقبة المفسدين الظالمين. بيان أن قدوة الإنسان الصالح وهي الأنبياء والمرسلين. تثبيت قلب النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- بذكر القصص القرآنية والتأكيد على الصبر في جميع الأحوال، فقد ذُكرت كلمة الصبر في هذه السورة في ثلاث مواضع.  بيان واجب الإنسان الصالح أن يمنع انتشار الفساد في الأرض وأن يأمر بالمعروف. التأكيد على أن سبب هلاك الأمم هو الظلم وسبب بقائها هو العمل الصالح. بيان أن حِلم الله على الظلمة رحمة منه لا عجزًا، وأنه مهلكهم بعذاب شديد. ذكر قصة نوح -عليه السلام- مع ابنه يبيّن سنة حب الأهل لأبناءهم وإرادة الخير لهم. بيان أن الإختلاف هو سنة كونية، فلن يعم الأرض الفساد بشكل كامل ولا الصلاح بشكل كامل، فلا بد من اختلاف العقول والتوجهات.  

فضل سورة هود

فضل سورة هود

بواسطة: - آخر تحديث: 30 أبريل، 2018

فضل قراءة القرآن

أفضل الأعمال التي يقوم بها المسلم هي قراءة القرآن، فهو مصدر الهدى قال تعالى: { إِنَّ هَٰذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا}[الإسراء: ٩ ]، فيجد المسلم ضالته في تلاوة القرآن حين يتدبّر آياته. وردت أحاديث عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- في فضائل تلاوة بعض سور القرآن الكريم مثل سورة الإخلاص والبقرة والفاتحة وغيرها، وسيتم توضيح فضل سورة هود في هذا المقال.

فضل سورة هود

عن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: قال أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- : يا رسول الله قد شبت! قال: شيبتني هود والواقعة والمرسلات وعم يتسائلون وإذا الشمس كُوِّرَت》، فإن الله -عز وجل- يروي في سورة هود أخبار الأمم السابقة والرسل وما واجهوه من الطغاة فيقول تعالى: {وَكُلًّا نَّقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ ۚ وَجَاءَكَ فِي هَٰذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَىٰ لِلْمُؤْمِنِينَ}[هود: ١٢٠]، فتذكر السورة ما يُذهل العقل البشريّ ويشيب منه الرأس عند تدبُّره.

معلومات عن سورة هود

سورة هود مكية عدد آياتها ١٢٣ آية ترتيبها في المصحف الشريف ١١، وذكرت السورة الكثير من المواضيع التي جعلت رأس النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- يشيب، ومن هذه المواضيع:

  • بيان قدرة الله تعالى على كلّ شيء وعنايته بكل المخلوقات بالشكل الأمثل.
  • تذكر قصة قوم هود وكيف عاقبهم الله تعالى بقصد ترهيب كل من يتكبر على دعوة الإسلام، قال تعالى: {وَتِلْكَ عَادٌ ۖ جَحَدُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَعَصَوْا رُسُلَهُ وَاتَّبَعُوا أَمْرَ كُلِّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ(٥٩)وَأُتْبِعُوا فِي هَٰذِهِ الدُّنْيَا لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ ۗ أَلَا إِنَّ عَادًا كَفَرُوا رَبَّهُمْ ۗ أَلَا بُعْدًا لِّعَادٍ قَوْمِ هُودٍ}[هود:٥٩-٦٠].
  • أكد الله تعالى في السورة على عقائد الإسلام من بعث وتوحيد وتصديق لنبيه محمد -صلى الله عليه وسلم-.
  • بيان عاقبة المفسدين الظالمين.
  • بيان أن قدوة الإنسان الصالح وهي الأنبياء والمرسلين.
  • تثبيت قلب النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- بذكر القصص القرآنية والتأكيد على الصبر في جميع الأحوال، فقد ذُكرت كلمة الصبر في هذه السورة في ثلاث مواضع.
  •  بيان واجب الإنسان الصالح أن يمنع انتشار الفساد في الأرض وأن يأمر بالمعروف.
  • التأكيد على أن سبب هلاك الأمم هو الظلم وسبب بقائها هو العمل الصالح.
  • بيان أن حِلم الله على الظلمة رحمة منه لا عجزًا، وأنه مهلكهم بعذاب شديد.
  • ذكر قصة نوح -عليه السلام- مع ابنه يبيّن سنة حب الأهل لأبناءهم وإرادة الخير لهم.
  • بيان أن الإختلاف هو سنة كونية، فلن يعم الأرض الفساد بشكل كامل ولا الصلاح بشكل كامل، فلا بد من اختلاف العقول والتوجهات.