سورة الحجر سورة الحِجْر -بكسر الحاء وسكون الجيم- واحدةٌ من مثاني السور المكيّة، وتقع آياتُها التسعُ والتسعون في الربعيْن الأول والثاني من الحزب السابع والعشرين من الجزء الرابع عشر، وترتيبها بحسب المصحف العثمانيّ الخامسة عشرَ، ونزلت قبل سورة الأنعام وبعد سورة يوسف وترتيبها الرابعة والخمسون من حيث النزول، وافتتحت آياتها بالحروف المقطعة "الر"، وعرفت بهذا الاسم، ووجه التسمية حديثُ الآيات عن أصحاب الحِجْر، وهم قوم هود ونبيهم صالح -عليه السلام- وهي المعروفة حاليًا باسم مدائن صالح في المملكة العربية السعودية، وهذا المقال يُسلط الضوء على فضل سورة الحجر. مضامين سورة الحجر المحور الرئيس الذي تدورُ حوله آيات سورة الحجر هو الحديث عن مصارع الطغاة والجبابرة من الأقوام السابقة الذين خالفوا أمر الله تعالى وعصَوْا رُسله، لذا افتتحت السورة الآيات بالتهديد والوعيد لكل من سار على دربهم، وقد تضمنت السورة أيضًا ما يأتي: التأكيد على أنّ القرآن الكريم هو كتاب الله المبين، وأنّ من عمل به فاز وأفلح ومن خالفه خسر وأهلك نفسه. حثّ الناس على اغتنام الحياة الدنيا للحاق بركب الإيمان للفوز والنجاة يوم القيامة، حيث لا ينفع المرء في ذلك اليوم إلا عمله الصالح. الإشارة إلى أنّ الانشغال بالحياة الدنيا والجري وراء ملذاتها سببٌ في الغفلة عن الله. هلاك الظالمين والطغاة من سُنن الله تعالى في خلقه منذ بدء الخليقة. ذِكر قصص الأقوام السابقة وهم قصة إبراهيم ولوط -عليهما السلام- وقصة أصحاب الحِجْر وأصحاب الأيكة. التأكيد على أنّ الرزق بأشكاله كافّة بيد الله وحده. تحدّي الشيطان لله تعالى بإضلال بني آدم. خلق آدم -عليه السلام- وقصته مع إبليس، وتكريم الله له وبالتالي الصراع بين الشيطان وبني آدم مستمرّ حتى قيام الساعة. الحديث عن صفات المتقين. توجيه الخطاب للرسول -صلى الله عليه وسلم- بعدم الاكتراث لمُتع الحياة الدنيا وعليه الانطلاق بعزيمةٍ في سبيل الدعوة. ((مقاصد سورة الحجر، "www.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 10-10-2018، بتصرف)) ((سورة الحجر (هدف السورة: حفظ الله لدينه)، "www.kalemtayeb.com"، اطُّلع عليه بتاريخ 10-10-2018، بتصرف)) ((مقاصد سورة الحجر، "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 10-10-2018، بتصرف)) فضل سورة الحجر لم يَرِد في كتب التفسير حديثٌ ثابتٌ عن فضل سورة الحجر على وجه الخصوص، ولكنْ ما جاء في فضل سورة الحجر الإشارة إلى بعض آياتها في الأحاديث الصحيحة والآثار ومنها:"إذا اجتمع أهلُ النارِ في النارِ ومعهم مَن شاء اللهُ من أهلِ القِبلةِ يقولُ الكفارُ: أَلَمْ تكونوا مسلمينَ؟ قالوا: بلى قالوا: فما أَغْنَى عنكم إسلامُكم و قد صِرْتُم معنا في النارِ؟ قالوا: كانت لنا ذنوبٌ فأُخِذْنا بها فيَسْمَعُ ما قالوا فأَمَر بمَن كان من أهلِ القِبلةِ فأُخْرِجُوا فلما رأى ذلك أهلُ النارِ قالوا: يالَيْتَنا كنا مسلمينَ فنخرجُ كما خَرَجُوا قال: وقرأ رسولُ اللهِ "الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ وَقُرْآنٍ مُبِينٍ* رُبَمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ كَانُوا مُسْلِمِينَ"(({الحجر: الآية 1- 2})) ((الراوي: أبو موسى الأشعري عبد الله بن قيس، المحدث: الألباني، المصدر: تخريج كتاب السنة، الصفحة أو الرقم: 843، خلاصة حكم المحدث: صحيح))، كما أخبر الرسول الكريم أن هلاك قوم لوط كان وقت الآذان وقال في ذلك الطبراني هو وقت آذان الفجر؛ فهو وقت الدعاء والاستغفار والاستجابة:"ما هلكَ قومُ لوطٍ إلَّا في الأذانِ ولا تقومُ القيامةُ إلَّا في الأذانِ" ((الراوي: عبد الله بن عمر، المحدث: الهيثمي، المصدر: مجمع الزوائد، الصفحة أو الرقم: 50/ 7، خلاصة حكم المحدث: رجاله ثقات))، إلى جانب فضل سورة الحجر لقارئها فالحرف بحسنةٍ والحسنة بعشر أمثالها. ((مقاصد سورة الحجر، "www.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 10-10-2018، بتصرف)) تفسير آية ولقد نعلم أنك يضيق صدرك قال تعالى: "وَلَقَد نَعلَمُ أَنَّكَ يَضيقُ صَدرُكَ بِما يَقولونَ"(({الحجر: الآية 97})) هذه الآية الكريمة من مجمل الآيات التي وجهت الخطاب إلى الرسول الكريم بأنّه -سبحانه وتعالى- مُطّلعٌ وعلى علمٍ بما يتعرض له الرسول من الإيذاء والإهانة والتنكيل، مما يُسبب له الحرج وضيق الصدر وكدر النفس، حيث أمره تعالى في الآيتيْن التاليتيْن لهذه الآية بالتسبيح والتحميد والسجود وعبادة الله حتى الممات، وهذه الآية لم يرد حديثٌ ثابتٌ في سبب نزولها في كتب التفسير، ومن سياقها يتضح أنّ الغاية منها تخفيف الأمر على الرسول، كما لم يرد أي حديثٍ خاصٍّ بشأن فضلها سوى أجر التلاوة والقياس عليها في جدوى التسبيح والتحميد والإكثار من الصلاة والسجود بين يدي الله لمن تكالَبَت عليه المصائبُ والخطوب. ((تفسير القرآن التحرير والتنوير سورة الحجر، "www.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 10-10-2018، بتصرف))

فضل سورة الحجر

فضل سورة الحجر

بواسطة: - آخر تحديث: 11 أكتوبر، 2018

سورة الحجر

سورة الحِجْر -بكسر الحاء وسكون الجيم- واحدةٌ من مثاني السور المكيّة، وتقع آياتُها التسعُ والتسعون في الربعيْن الأول والثاني من الحزب السابع والعشرين من الجزء الرابع عشر، وترتيبها بحسب المصحف العثمانيّ الخامسة عشرَ، ونزلت قبل سورة الأنعام وبعد سورة يوسف وترتيبها الرابعة والخمسون من حيث النزول، وافتتحت آياتها بالحروف المقطعة “الر”، وعرفت بهذا الاسم، ووجه التسمية حديثُ الآيات عن أصحاب الحِجْر، وهم قوم هود ونبيهم صالح -عليه السلام- وهي المعروفة حاليًا باسم مدائن صالح في المملكة العربية السعودية، وهذا المقال يُسلط الضوء على فضل سورة الحجر.

مضامين سورة الحجر

المحور الرئيس الذي تدورُ حوله آيات سورة الحجر هو الحديث عن مصارع الطغاة والجبابرة من الأقوام السابقة الذين خالفوا أمر الله تعالى وعصَوْا رُسله، لذا افتتحت السورة الآيات بالتهديد والوعيد لكل من سار على دربهم، وقد تضمنت السورة أيضًا ما يأتي:

  • التأكيد على أنّ القرآن الكريم هو كتاب الله المبين، وأنّ من عمل به فاز وأفلح ومن خالفه خسر وأهلك نفسه.
  • حثّ الناس على اغتنام الحياة الدنيا للحاق بركب الإيمان للفوز والنجاة يوم القيامة، حيث لا ينفع المرء في ذلك اليوم إلا عمله الصالح.
  • الإشارة إلى أنّ الانشغال بالحياة الدنيا والجري وراء ملذاتها سببٌ في الغفلة عن الله.
  • هلاك الظالمين والطغاة من سُنن الله تعالى في خلقه منذ بدء الخليقة.
  • ذِكر قصص الأقوام السابقة وهم قصة إبراهيم ولوط -عليهما السلام- وقصة أصحاب الحِجْر وأصحاب الأيكة.
  • التأكيد على أنّ الرزق بأشكاله كافّة بيد الله وحده.
  • تحدّي الشيطان لله تعالى بإضلال بني آدم.
  • خلق آدم -عليه السلام- وقصته مع إبليس، وتكريم الله له وبالتالي الصراع بين الشيطان وبني آدم مستمرّ حتى قيام الساعة.
  • الحديث عن صفات المتقين.
  • توجيه الخطاب للرسول -صلى الله عليه وسلم- بعدم الاكتراث لمُتع الحياة الدنيا وعليه الانطلاق بعزيمةٍ في سبيل الدعوة. 1)مقاصد سورة الحجر، “www.islamweb.net”، اطُّلع عليه بتاريخ 10-10-2018، بتصرف 2)سورة الحجر (هدف السورة: حفظ الله لدينه)، “www.kalemtayeb.com”، اطُّلع عليه بتاريخ 10-10-2018، بتصرف 3)مقاصد سورة الحجر، “www.alukah.net”، اطُّلع عليه بتاريخ 10-10-2018، بتصرف

فضل سورة الحجر

لم يَرِد في كتب التفسير حديثٌ ثابتٌ عن فضل سورة الحجر على وجه الخصوص، ولكنْ ما جاء في فضل سورة الحجر الإشارة إلى بعض آياتها في الأحاديث الصحيحة والآثار ومنها:”إذا اجتمع أهلُ النارِ في النارِ ومعهم مَن شاء اللهُ من أهلِ القِبلةِ يقولُ الكفارُ: أَلَمْ تكونوا مسلمينَ؟ قالوا: بلى قالوا: فما أَغْنَى عنكم إسلامُكم و قد صِرْتُم معنا في النارِ؟ قالوا: كانت لنا ذنوبٌ فأُخِذْنا بها فيَسْمَعُ ما قالوا فأَمَر بمَن كان من أهلِ القِبلةِ فأُخْرِجُوا فلما رأى ذلك أهلُ النارِ قالوا: يالَيْتَنا كنا مسلمينَ فنخرجُ كما خَرَجُوا قال: وقرأ رسولُ اللهِ “الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ وَقُرْآنٍ مُبِينٍ* رُبَمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ كَانُوا مُسْلِمِينَ”4){الحجر: الآية 1- 2} 5)الراوي: أبو موسى الأشعري عبد الله بن قيس، المحدث: الألباني، المصدر: تخريج كتاب السنة، الصفحة أو الرقم: 843، خلاصة حكم المحدث: صحيح، كما أخبر الرسول الكريم أن هلاك قوم لوط كان وقت الآذان وقال في ذلك الطبراني هو وقت آذان الفجر؛ فهو وقت الدعاء والاستغفار والاستجابة:”ما هلكَ قومُ لوطٍ إلَّا في الأذانِ ولا تقومُ القيامةُ إلَّا في الأذانِ” 6)الراوي: عبد الله بن عمر، المحدث: الهيثمي، المصدر: مجمع الزوائد، الصفحة أو الرقم: 50/ 7، خلاصة حكم المحدث: رجاله ثقات، إلى جانب فضل سورة الحجر لقارئها فالحرف بحسنةٍ والحسنة بعشر أمثالها. 7)مقاصد سورة الحجر، “www.islamweb.net”، اطُّلع عليه بتاريخ 10-10-2018، بتصرف

تفسير آية ولقد نعلم أنك يضيق صدرك

قال تعالى: “وَلَقَد نَعلَمُ أَنَّكَ يَضيقُ صَدرُكَ بِما يَقولونَ”8){الحجر: الآية 97} هذه الآية الكريمة من مجمل الآيات التي وجهت الخطاب إلى الرسول الكريم بأنّه -سبحانه وتعالى- مُطّلعٌ وعلى علمٍ بما يتعرض له الرسول من الإيذاء والإهانة والتنكيل، مما يُسبب له الحرج وضيق الصدر وكدر النفس، حيث أمره تعالى في الآيتيْن التاليتيْن لهذه الآية بالتسبيح والتحميد والسجود وعبادة الله حتى الممات، وهذه الآية لم يرد حديثٌ ثابتٌ في سبب نزولها في كتب التفسير، ومن سياقها يتضح أنّ الغاية منها تخفيف الأمر على الرسول، كما لم يرد أي حديثٍ خاصٍّ بشأن فضلها سوى أجر التلاوة والقياس عليها في جدوى التسبيح والتحميد والإكثار من الصلاة والسجود بين يدي الله لمن تكالَبَت عليه المصائبُ والخطوب. 9)تفسير القرآن التحرير والتنوير سورة الحجر، “www.islamweb.net”، اطُّلع عليه بتاريخ 10-10-2018، بتصرف

المراجع

1, 7. مقاصد سورة الحجر، “www.islamweb.net”، اطُّلع عليه بتاريخ 10-10-2018، بتصرف
2. سورة الحجر (هدف السورة: حفظ الله لدينه)، “www.kalemtayeb.com”، اطُّلع عليه بتاريخ 10-10-2018، بتصرف
3. مقاصد سورة الحجر، “www.alukah.net”، اطُّلع عليه بتاريخ 10-10-2018، بتصرف
4. {الحجر: الآية 1- 2}
5. الراوي: أبو موسى الأشعري عبد الله بن قيس، المحدث: الألباني، المصدر: تخريج كتاب السنة، الصفحة أو الرقم: 843، خلاصة حكم المحدث: صحيح
6. الراوي: عبد الله بن عمر، المحدث: الهيثمي، المصدر: مجمع الزوائد، الصفحة أو الرقم: 50/ 7، خلاصة حكم المحدث: رجاله ثقات
8. {الحجر: الآية 97}
9. تفسير القرآن التحرير والتنوير سورة الحجر، “www.islamweb.net”، اطُّلع عليه بتاريخ 10-10-2018، بتصرف