الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد صل الله عليه وسلم سيد المرسلين، إن من أحلّ الشهور وأحبها إلى الله عز وجل الأشهر الحرم، وأفضلها عنده شهر ذي الحجة وفضائل أيامه العشر الأولى التي أقسم بها الله سبحانه وتعالى وقال (والفجر * وليال عشر)، وهي أيضاً من أفضل أيام الدنيا عند رسولنا عليه الصلاة والسلام، وقد قال عنها (أفضل أيام الدنيا أيام العشر) رواه البزار وابن حبان وصححه الألباني، كما قال صلى الله عليه وسلم (ما من أيام أعظم عند الله، ولا أحب إلى الله العمل فيهن من أيام العشر، فأكثروا فيهن من التسبيح، والتحميد، والتهليل، والتكبير)، رواه أحمد والطبران، وسنقدم في هذا المقال فضائل العشر من ذي الحجة بالتفصيل. فضائل العشر من ذي الحجة إليك أبرز المعلومات حول فضائل العشر من ذي الحجة فيما يلي :- لقد أقسم الله سبحانه وتعالى بها بكتابه العزيز " والفجر وليال عشر ". أمرنا الله تعالى ورسوله بالإكثار بها من التكبير والتسبيح والتهليل والذكر الحكيم. من فضائل العشر المباركة بأن بها يوم التروية، حيث يكون في اليوم الثامن من ذي الحجة، ويتجه الحاج به إلى منى ويبقى بها لليوم التاسع، ويصلي بها الظهر والعصر والمغرب والعشاء قصراً بلا جمع، والمبيت في منى أحد سنن الحج الأساسية. وقفة عرفة الركن الأعظم لأركان الحج وهو من فضائل الأيام العشر، وكما قال الرسول صلى الله عليه وسلم (الحج عرفة)، حيث يتجه الحجيج مندفعين من منى بعد شروق الشمس في اليوم التاسع من شهر ذي الحجة متوجهين إلى عرفة، ويؤدوا صلاة الظهر والعصر به جمعاً وقصراً، والتضرع إلى الله بالدعاء بخشوع وإلحاح، ويقف العبد منكسراً طالباً من الله الرحمة والمغفرة والتوبة النصوحة. صيام يوم عرفة العظيم من فضائل الأيام العشر من ذي الحجة، وصيامه سنة مؤكدة عن الرسول صلى الله عليه وسلم على غير الحاج، بينما الحاج ليس عليه الصيام، بل بتفرغ للدعاء والصلاة والتوسل إلى الله بالمغفرة والرحمة، ويستحب صيام هذا اليوم العظيم وأجره كما قال عنه عليه الصلاة والسلام (صوم يوم عرفة يكفر سنتين، ماضية ومستقبلة)، رواه مسلم وأحمد والترمذي. ليلة مزدلفة من الفضائل الكريمة بالأيام العشر من ذي الحجة، وواجب أن يبيت الحجاج بها حتى طلوع الفجر، وهي ركن من أركان الحج، ويقوم الحاج عند وصوله للمزدلفة بالصلاة، ثم يصلي المغرب والعشاء جمعاً وقصراً. رمي جمرة العقبة القريبة من مكة، وحال وصول الحاج منى يبدأ في رمي جمرة العقبة، ويقطع التلبية، ويرمي سبع حصيات ويكبر مع كل حصاة يرميها. الجهاد في سبيل الله أحد فضائل العشر من ذي الحجة، فلقد قال النبي صلى الله عليه وسلم (ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله عز وجل من هذه الأيام، يعني العشر، قالوا: يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله، ثم لم يرجع من ذلك بشيء). رواه البخاري وغيره. يوم النحر أخر شعائر الحج وأخر فضائل الأيام العشر من ذي الحجة، حيث يتم ذبح الأضاحي والهدي، وحكم الأضحية بأنها سنة مؤكدة عن الرسول الله صلى الله عليه وسلم، ولقد حثّ الناس على إراقة الدماء والذبح في أول أيام عيد الأضحى المبارك تقرباً لله عز وجل، وبها أجرُ إطعام الفقراء والمساكين، وسدّ حاجتهم، وبهذا الفداء والذبح إحياء لسنة أبينا سيدنا إبراهيم عليه السلام، وهي ليست واجبة إلا على من وجد في نفسه السعة والقدرة، وكذلك الأمر بالحج من استطاع إليه سبيلا.

فضائل العشر من ذي الحجة

فضائل العشر من ذي الحجة

بواسطة: - آخر تحديث: 6 سبتمبر، 2017

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد صل الله عليه وسلم سيد المرسلين، إن من أحلّ الشهور وأحبها إلى الله عز وجل الأشهر الحرم، وأفضلها عنده شهر ذي الحجة وفضائل أيامه العشر الأولى التي أقسم بها الله سبحانه وتعالى وقال (والفجر * وليال عشر)، وهي أيضاً من أفضل أيام الدنيا عند رسولنا عليه الصلاة والسلام، وقد قال عنها (أفضل أيام الدنيا أيام العشر) رواه البزار وابن حبان وصححه الألباني، كما قال صلى الله عليه وسلم (ما من أيام أعظم عند الله، ولا أحب إلى الله العمل فيهن من أيام العشر، فأكثروا فيهن من التسبيح، والتحميد، والتهليل، والتكبير)، رواه أحمد والطبران، وسنقدم في هذا المقال فضائل العشر من ذي الحجة بالتفصيل.

فضائل العشر من ذي الحجة

إليك أبرز المعلومات حول فضائل العشر من ذي الحجة فيما يلي :-

  • لقد أقسم الله سبحانه وتعالى بها بكتابه العزيز ” والفجر وليال عشر “.
  • أمرنا الله تعالى ورسوله بالإكثار بها من التكبير والتسبيح والتهليل والذكر الحكيم.
  • من فضائل العشر المباركة بأن بها يوم التروية، حيث يكون في اليوم الثامن من ذي الحجة، ويتجه الحاج به إلى منى ويبقى بها لليوم التاسع، ويصلي بها الظهر والعصر والمغرب والعشاء قصراً بلا جمع، والمبيت في منى أحد سنن الحج الأساسية.
  • وقفة عرفة الركن الأعظم لأركان الحج وهو من فضائل الأيام العشر، وكما قال الرسول صلى الله عليه وسلم (الحج عرفة)، حيث يتجه الحجيج مندفعين من منى بعد شروق الشمس في اليوم التاسع من شهر ذي الحجة متوجهين إلى عرفة، ويؤدوا صلاة الظهر والعصر به جمعاً وقصراً، والتضرع إلى الله بالدعاء بخشوع وإلحاح، ويقف العبد منكسراً طالباً من الله الرحمة والمغفرة والتوبة النصوحة.
  • صيام يوم عرفة العظيم من فضائل الأيام العشر من ذي الحجة، وصيامه سنة مؤكدة عن الرسول صلى الله عليه وسلم على غير الحاج، بينما الحاج ليس عليه الصيام، بل بتفرغ للدعاء والصلاة والتوسل إلى الله بالمغفرة والرحمة، ويستحب صيام هذا اليوم العظيم وأجره كما قال عنه عليه الصلاة والسلام (صوم يوم عرفة يكفر سنتين، ماضية ومستقبلة)، رواه مسلم وأحمد والترمذي.
  • ليلة مزدلفة من الفضائل الكريمة بالأيام العشر من ذي الحجة، وواجب أن يبيت الحجاج بها حتى طلوع الفجر، وهي ركن من أركان الحج، ويقوم الحاج عند وصوله للمزدلفة بالصلاة، ثم يصلي المغرب والعشاء جمعاً وقصراً.
  • رمي جمرة العقبة القريبة من مكة، وحال وصول الحاج منى يبدأ في رمي جمرة العقبة، ويقطع التلبية، ويرمي سبع حصيات ويكبر مع كل حصاة يرميها.
  • الجهاد في سبيل الله أحد فضائل العشر من ذي الحجة، فلقد قال النبي صلى الله عليه وسلم (ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله عز وجل من هذه الأيام، يعني العشر، قالوا: يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله، ثم لم يرجع من ذلك بشيء). رواه البخاري وغيره.
  • يوم النحر أخر شعائر الحج وأخر فضائل الأيام العشر من ذي الحجة، حيث يتم ذبح الأضاحي والهدي، وحكم الأضحية بأنها سنة مؤكدة عن الرسول الله صلى الله عليه وسلم، ولقد حثّ الناس على إراقة الدماء والذبح في أول أيام عيد الأضحى المبارك تقرباً لله عز وجل، وبها أجرُ إطعام الفقراء والمساكين، وسدّ حاجتهم، وبهذا الفداء والذبح إحياء لسنة أبينا سيدنا إبراهيم عليه السلام، وهي ليست واجبة إلا على من وجد في نفسه السعة والقدرة، وكذلك الأمر بالحج من استطاع إليه سبيلا.