فصائل الدم المختلفة ليست على حد سواء في البعد أو القرب من خطر الإصابة بأمراض القلب والشريان التاجي, فبعضا أكبر احتمالا من الأخرى للإصابة بذلك, و ذلك حسب ما قالته دراسة حديثة تناولت الصلة بين أنواع الدم المختلفة و احتمالية الإصابة بأمراض القلب المختلفة. وجد الباحثون في جامعة هارفرد أن فصائل الدم لها صلة بخطر الإصابة بأمراض القلب التاجية, و أن فصيلة الدم O وهي الأكثر انتشارا في العالم, هي أقل الأنواع من حيث خطر الإصابة, أما الفصيلة الأكثر ندرة وهي AB فكانت الأعلى احتمالية بنسبة 23% مقارنة مع الفصيلة O, أما B, و A فقد كانت بزيادة 11% و 5% على التوالي مقارنة مع O. شملت هذه الدراسة 100 ألف مشترك من الأعمار ما بين 30 و 75, تم متابعتهم طبيا ولمدة 20 عام, و بناء على هذه الدراسة طويلة الأمد توصل العلماء إلى النتائج السابقة, و يرى الباحثون أن السبب ما زال يحتاج إلى المزيد من البحث و الدراسة, و لكن مبدئا فقد يكون قابلية زيادة الكولسترول السيء في الدم تختلف من فصيلة دم إلى أخرى, وهذا ما يفسر التباين بشكل مبدئي. نتائج هذه الدراسة تعتبر مؤشرا لتدعو الأشخاص من فصائل دم معينة للحذر من ارتفاع الكولسترول و متابعته بشكل دوري, و الحذر من المسببات المعروفة لأمراض القلب, بالإضافة إلى اتباع نمط حياة صحي, و قد تبنى الكثير من الدراسات على هذه النتائج لتمكن المختصين من إيجاد طرق وقائية للحماية من أمراض القلب المختلفة. و الجدير بالذكر أن هذه الدراسة ليست الأولى من نوعها التي تحاول ربط فصيلة الدم بأنواع معينة من الأمراض, ففي دراسة سابقة وجد الباحثون أن فصيلة الدم لها صلة باحتمال حدوث السكتات الدماغية, فكانت حسب الدراسة AB عند الرجال و النساء هي الأكثر عرضة للسكتة الدماغية, و B عند النساء كذلك, أما O فكانت الأقل احتمالا للإصابة.

فصيلة الدم مرتبطة باحتمالية الإصابة بأمراض القلب

فصيلة الدم مرتبطة باحتمالية الإصابة بأمراض القلب

بواسطة: - آخر تحديث: 15 يوليو، 2018

تصفح أيضاً

فصائل الدم المختلفة ليست على حد سواء في البعد أو القرب من خطر الإصابة بأمراض القلب والشريان التاجي, فبعضا أكبر احتمالا من الأخرى للإصابة بذلك, و ذلك حسب ما قالته دراسة حديثة تناولت الصلة بين أنواع الدم المختلفة و احتمالية الإصابة بأمراض القلب المختلفة.

وجد الباحثون في جامعة هارفرد أن فصائل الدم لها صلة بخطر الإصابة بأمراض القلب التاجية, و أن فصيلة الدم O وهي الأكثر انتشارا في العالم, هي أقل الأنواع من حيث خطر الإصابة, أما الفصيلة الأكثر ندرة وهي AB فكانت الأعلى احتمالية بنسبة 23% مقارنة مع الفصيلة O, أما B, و A فقد كانت بزيادة 11% و 5% على التوالي مقارنة مع O.

شملت هذه الدراسة 100 ألف مشترك من الأعمار ما بين 30 و 75, تم متابعتهم طبيا ولمدة 20 عام, و بناء على هذه الدراسة طويلة الأمد توصل العلماء إلى النتائج السابقة, و يرى الباحثون أن السبب ما زال يحتاج إلى المزيد من البحث و الدراسة, و لكن مبدئا فقد يكون قابلية زيادة الكولسترول السيء في الدم تختلف من فصيلة دم إلى أخرى, وهذا ما يفسر التباين بشكل مبدئي.

نتائج هذه الدراسة تعتبر مؤشرا لتدعو الأشخاص من فصائل دم معينة للحذر من ارتفاع الكولسترول و متابعته بشكل دوري, و الحذر من المسببات المعروفة لأمراض القلب, بالإضافة إلى اتباع نمط حياة صحي, و قد تبنى الكثير من الدراسات على هذه النتائج لتمكن المختصين من إيجاد طرق وقائية للحماية من أمراض القلب المختلفة.

و الجدير بالذكر أن هذه الدراسة ليست الأولى من نوعها التي تحاول ربط فصيلة الدم بأنواع معينة من الأمراض, ففي دراسة سابقة وجد الباحثون أن فصيلة الدم لها صلة باحتمال حدوث السكتات الدماغية, فكانت حسب الدراسة AB عند الرجال و النساء هي الأكثر عرضة للسكتة الدماغية, و B عند النساء كذلك, أما O فكانت الأقل احتمالا للإصابة.