البحث عن مواضيع

فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الأطفال يعتبر فرط الحركة وتشتت الانتباه من الاضطرابات الشائعة التي تُصيب الأطفال، ويُطلق عليه اسم: "قصور الانتباه وفرط الحركة (ADHD)"، حيث يوجد علاقة وثيقة بين هذين العرضين إذ أن الطفل كثير الحركة يكون أيضاً مفتقداً للتركيز ومشتت الانتباه، والجدير بالذكر أنه لا يوجد علاقة بين مقدار التعليم أو الثقافة التي يتلقاها الطفل وبين إصابته بهذه الحالة، كما أن تأثير الوالدين على إصابة ابنهما بهذه الحالة ليس كبيراً، إذ أن الدراسات المتخصصة أظهرت أنه حتى الأطفال الذين يتلقون تعليماً منتظماً وتربية صارمة قد يُصابوا بهذه الحالة، وسنذكر في هذا المقال معلومات عن فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الأطفال. معلومات عن فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الأطفال من أهم أعراضه التي تظهر على الطفل هو افتقاده للقدرة على الالتزام بعمل المهمات أو إنجازها، كما أنه لا يستطيع البقاء هادئاً لوقت طويل، ويجد صعوبة في التنظيم، ولا يستطيع الجلوس هادئاً. تتركز مشكلة الطفل المصاب بهذه الحالة في قدرته على الانضباط الذاتي، إلا انه لا يعاني من أي مشاكل في قدراته الإدراكية أو في قدرته على التحليل. تعتبر هذه الحالة شائعة بين الأطفال الذكور أكثر من الإناث، إذ أن كل أربع ذكور مصابين بفرط الحركة وتشتت الانتباه تقابله أنثى واحدة، أي أن النسبة هي 1:4. يعاني الأطفال المصابين بهذه الحالة من تعرضهم المستمر للعقاب من قبل الأهالي والمربين والمعلمين كما أنهم يعانون أحياناً من عزلة اجتماعية وخصوصاً من قبل أقرانهم، كما أنهم عادةً يعانون من تدني المستوى التحصيلي نتيجة تشتت الانتباه. يشعر الأطفال المصابين بهذه الحالة بأنهم مخيبون للآمال لذلك قد تتولد لديهم حالة نفسية عدائية تجاه الآخرين بما فيهم الأهل. تشخيص حالة فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الأطفال يتم تشخيص إصابة الطفل بتشتت الانتباه وفرط الحركة من خلال ملاحظة الأعراض التي تظهر عليه، حيث يقوم الأهل والمربون بإجراء مقارنة بين الطفل والآخرين، لكنهم في كثير من الأحيان يقارنون بينه وبين كبار السن وليس بينه وبين الأطفال في عمره. يتم عمل تشخيص محوسب للأطفال ويُسمى "فحص الانتباه المتغير" وهو إجراء يقوم بفحص مقدار تشتت الانتباه الذي يعاني منه الطفل ويطلق عليه بالإنجليزي اسم: T.O.V.A يتم فحص الأداء الوظيفي للطفل ومقدار اندفاعته تجاه فعل الأشياء، ومقدار تحويل الانتباه لديه، كما يتم قياس زمن ردة الفعل لديه، ويُشير الأطباء إلى أن من يعانون من هذه الحالة يكون لديهم خلل في الفص الجبهي أو الجهاز الجوفي. يكون العلاج سلوكياً للطفل يعتمد على طريقة تعامل الأهل والمربين معه، كما يجب تحفيز الطفل على الانتباه ومساعدته في ذلك.

فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الأطفال

فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الأطفال
بواسطة: - آخر تحديث: 19 ديسمبر، 2017

فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الأطفال

يعتبر فرط الحركة وتشتت الانتباه من الاضطرابات الشائعة التي تُصيب الأطفال، ويُطلق عليه اسم: “قصور الانتباه وفرط الحركة (ADHD)”، حيث يوجد علاقة وثيقة بين هذين العرضين إذ أن الطفل كثير الحركة يكون أيضاً مفتقداً للتركيز ومشتت الانتباه، والجدير بالذكر أنه لا يوجد علاقة بين مقدار التعليم أو الثقافة التي يتلقاها الطفل وبين إصابته بهذه الحالة، كما أن تأثير الوالدين على إصابة ابنهما بهذه الحالة ليس كبيراً، إذ أن الدراسات المتخصصة أظهرت أنه حتى الأطفال الذين يتلقون تعليماً منتظماً وتربية صارمة قد يُصابوا بهذه الحالة، وسنذكر في هذا المقال معلومات عن فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الأطفال.

معلومات عن فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الأطفال

  • من أهم أعراضه التي تظهر على الطفل هو افتقاده للقدرة على الالتزام بعمل المهمات أو إنجازها، كما أنه لا يستطيع البقاء هادئاً لوقت طويل، ويجد صعوبة في التنظيم، ولا يستطيع الجلوس هادئاً.
  • تتركز مشكلة الطفل المصاب بهذه الحالة في قدرته على الانضباط الذاتي، إلا انه لا يعاني من أي مشاكل في قدراته الإدراكية أو في قدرته على التحليل.
  • تعتبر هذه الحالة شائعة بين الأطفال الذكور أكثر من الإناث، إذ أن كل أربع ذكور مصابين بفرط الحركة وتشتت الانتباه تقابله أنثى واحدة، أي أن النسبة هي 1:4.
  • يعاني الأطفال المصابين بهذه الحالة من تعرضهم المستمر للعقاب من قبل الأهالي والمربين والمعلمين كما أنهم يعانون أحياناً من عزلة اجتماعية وخصوصاً من قبل أقرانهم، كما أنهم عادةً يعانون من تدني المستوى التحصيلي نتيجة تشتت الانتباه.
  • يشعر الأطفال المصابين بهذه الحالة بأنهم مخيبون للآمال لذلك قد تتولد لديهم حالة نفسية عدائية تجاه الآخرين بما فيهم الأهل.

تشخيص حالة فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الأطفال

  • يتم تشخيص إصابة الطفل بتشتت الانتباه وفرط الحركة من خلال ملاحظة الأعراض التي تظهر عليه، حيث يقوم الأهل والمربون بإجراء مقارنة بين الطفل والآخرين، لكنهم في كثير من الأحيان يقارنون بينه وبين كبار السن وليس بينه وبين الأطفال في عمره.
  • يتم عمل تشخيص محوسب للأطفال ويُسمى “فحص الانتباه المتغير” وهو إجراء يقوم بفحص مقدار تشتت الانتباه الذي يعاني منه الطفل ويطلق عليه بالإنجليزي اسم: T.O.V.A
  • يتم فحص الأداء الوظيفي للطفل ومقدار اندفاعته تجاه فعل الأشياء، ومقدار تحويل الانتباه لديه، كما يتم قياس زمن ردة الفعل لديه، ويُشير الأطباء إلى أن من يعانون من هذه الحالة يكون لديهم خلل في الفص الجبهي أو الجهاز الجوفي.
  • يكون العلاج سلوكياً للطفل يعتمد على طريقة تعامل الأهل والمربين معه، كما يجب تحفيز الطفل على الانتباه ومساعدته في ذلك.