البحث عن مواضيع

غدة بارثولين، هي غدة صغيرة توجد عند المرأة وتكون موجودة تحت الجلد وتحديداً في المنطقة التناسلية، وتحديداً عند جانبي الشفرين الصغيرين، حيث تحيط بفتحة البول والمهبل، وفي معظم الأحيان لا تشعر المرأة أبداً بوجود هذه الغدة كما أنها لا تتمكن من رؤيتها، وتقوم غدة بارثولين بإفراز كمية قليلة من سائل مهمته ترطيب المنطقة التناسلية الخارجية لدى المرأة، حيث يكون مصدر هذا السائل من أنبوبين من الأنابيب الصغيرة الموجودة إلى جانبي فتحتي المهبل، وهذه الأنابيب تُسمى "قنوات بارثولين"، وسنقوم بتقديم أبرز المعلومات التي توضح العلاقة بين غدة بارثولين والعادة السرية خلال هذا المقال من أجل الحد من خطورة المشاكل التي يمكن أن تصيب المرأة. غدة بارثولين والعادة السرية إليك أهم المعلومات التي توضح العلاقة بين غدة بارثولين والعادة السرية فيما يلي :- العادة السرية عادة خاطئة يمارسها البعض سواء كانوا رجالاً أو نساءً وبطرقٍ مختلفة، وهي تؤثر كثيراً على الأعضاء التناسلية وتُضعفها، وفي حالة المرأة تتأثر غدة بارثولين بممارسة المرأة للعادة السرية، إذ أن الاحتكاك الناتج عن هذه العادة يسبب الكثير من الأمور السلبية لها. تسبب العادة السرية في معظم الأحيان حدوث تورم واحتقان في غدة بارثولين، وقد يحدث أيضاً انسداد لقنوات بارثولين بسبب تراكم السوائل فيها وعدم تصريفها، وذلك لأن غدة بارثولين تفرز المزيد من السوائل عند ممارسة العادة السرية أو عند ممارسة الجنس. كلما مارست المرأة العادة السرية عدداً أكبر من المرات، كلما زادت الفرصة في إصابة غدة بارثولين بالتورم والاحتقان وتكون الصديد فيها، وتشعر المرأة نتيجة لذلك بالعديد من الأعراض مثل وجود نتوء بارز وغير مؤلم في المنطقة التناسلية، وظهور الاحمرار أيضاً، وعدم الشعور بالراحة أثناء المشي أو ممارسة الجنس أو الجلوس. تشعر المرأة في بعض الحالات المتطورة من ظهور كيس غدة بارثولين، بالألم الذي يزداد يوماً بعد يوم، والقشعريرة والحمى، وخروج مادة من الكيس، والجدير بالذكر أن خروج المادة المحتقنة من الكيس يُشعر المرأة بالراحة ويخفف من الاحتقان. يمكن علاج الحالة حسب درجة تطورها، فقد تذهب وتُشفى من تلقاء نفسها، أو تحتاج لأن تعمل المرأة مغاطس ماء دافئ بمعدل ثلاث مرات في اليوم، حيث يحفز المغطس الدافئ الغدة على تصريف الخراج من تلقاء نفسها، أو يمكن تناول المضادات الحيوية، أو بالتدخل الجراحي، وهو آخر الخيارات المطروحة. يوجد أسباب أخرى لتورم واحتقان غدة بارثولين، غير العادة السرية، ومن هذه الأسباب الإصابة بالعدوى البكتيرية، ومن أشهر أنواع البكتيريا المسببة لهذه الحالة الإشريكية القولونية، بالإضافة إلى البكتيريا التي تسبب العديد من الأمراض الجنسية المنقولة جنسياً مثل مرض الكلاميديا، ومرض السيلان، أو كما ذكرنا سابقاً قد يحدث الاحتقان بسبب كثرة ممارسة الجنس. المراجع:  1   2

غدة بارثولين والعادة السرية

غدة بارثولين والعادة السرية
بواسطة: - آخر تحديث: 18 مايو، 2017

غدة بارثولين، هي غدة صغيرة توجد عند المرأة وتكون موجودة تحت الجلد وتحديداً في المنطقة التناسلية، وتحديداً عند جانبي الشفرين الصغيرين، حيث تحيط بفتحة البول والمهبل، وفي معظم الأحيان لا تشعر المرأة أبداً بوجود هذه الغدة كما أنها لا تتمكن من رؤيتها، وتقوم غدة بارثولين بإفراز كمية قليلة من سائل مهمته ترطيب المنطقة التناسلية الخارجية لدى المرأة، حيث يكون مصدر هذا السائل من أنبوبين من الأنابيب الصغيرة الموجودة إلى جانبي فتحتي المهبل، وهذه الأنابيب تُسمى “قنوات بارثولين”، وسنقوم بتقديم أبرز المعلومات التي توضح العلاقة بين غدة بارثولين والعادة السرية خلال هذا المقال من أجل الحد من خطورة المشاكل التي يمكن أن تصيب المرأة.

غدة بارثولين والعادة السرية

إليك أهم المعلومات التي توضح العلاقة بين غدة بارثولين والعادة السرية فيما يلي :-

  • العادة السرية عادة خاطئة يمارسها البعض سواء كانوا رجالاً أو نساءً وبطرقٍ مختلفة، وهي تؤثر كثيراً على الأعضاء التناسلية وتُضعفها، وفي حالة المرأة تتأثر غدة بارثولين بممارسة المرأة للعادة السرية، إذ أن الاحتكاك الناتج عن هذه العادة يسبب الكثير من الأمور السلبية لها.
  • تسبب العادة السرية في معظم الأحيان حدوث تورم واحتقان في غدة بارثولين، وقد يحدث أيضاً انسداد لقنوات بارثولين بسبب تراكم السوائل فيها وعدم تصريفها، وذلك لأن غدة بارثولين تفرز المزيد من السوائل عند ممارسة العادة السرية أو عند ممارسة الجنس.
  • كلما مارست المرأة العادة السرية عدداً أكبر من المرات، كلما زادت الفرصة في إصابة غدة بارثولين بالتورم والاحتقان وتكون الصديد فيها، وتشعر المرأة نتيجة لذلك بالعديد من الأعراض مثل وجود نتوء بارز وغير مؤلم في المنطقة التناسلية، وظهور الاحمرار أيضاً، وعدم الشعور بالراحة أثناء المشي أو ممارسة الجنس أو الجلوس.
  • تشعر المرأة في بعض الحالات المتطورة من ظهور كيس غدة بارثولين، بالألم الذي يزداد يوماً بعد يوم، والقشعريرة والحمى، وخروج مادة من الكيس، والجدير بالذكر أن خروج المادة المحتقنة من الكيس يُشعر المرأة بالراحة ويخفف من الاحتقان.
  • يمكن علاج الحالة حسب درجة تطورها، فقد تذهب وتُشفى من تلقاء نفسها، أو تحتاج لأن تعمل المرأة مغاطس ماء دافئ بمعدل ثلاث مرات في اليوم، حيث يحفز المغطس الدافئ الغدة على تصريف الخراج من تلقاء نفسها، أو يمكن تناول المضادات الحيوية، أو بالتدخل الجراحي، وهو آخر الخيارات المطروحة.
  • يوجد أسباب أخرى لتورم واحتقان غدة بارثولين، غير العادة السرية، ومن هذه الأسباب الإصابة بالعدوى البكتيرية، ومن أشهر أنواع البكتيريا المسببة لهذه الحالة الإشريكية القولونية، بالإضافة إلى البكتيريا التي تسبب العديد من الأمراض الجنسية المنقولة جنسياً مثل مرض الكلاميديا، ومرض السيلان، أو كما ذكرنا سابقاً قد يحدث الاحتقان بسبب كثرة ممارسة الجنس.

المراجع:  1   2