البحث عن مواضيع

الإعاقة السمعية يحدث نتيجة الإعاقة السمعية تأثر كبير لقدرات الطفل السمعية والنطقية، خصوصاً أن السمع هو مفتاح تعلم الطفل، واكتسابه للمهارات النطقية والسمعية، وفي كثير من الأحيان يعاني الطفل من إعاقة سمعية، قد تكون إعاقة سمعية توصيلية تتعلق بإصابة الأذن الوسطى والأذن الخارجية، وقد تكون متعلقة بالأذن الداخلية والعصب السمعي، وفي هذه الحالة يطلق على الإصابة فقدان السمع العصبي الحسي، وقد تكون الإصابة السمعية مزدوجة، أي في كلتا الأذنين،  ويمكن حل مشكلة السمع بعدة طرق، إما باستخدام سماعة الأذن، أو بإجراء عملية زراعة القوقعة، وفي هذا المقال المصحوب بالفيديو سنتحدث عن عملية زراعة القوقعة وأهم الشروط للقيام بالعملية. عملية زراعة القوقعة تعتبر زراعة القوقعة من الأساليب العلمية الدقيقة وتحتاج إلى عملية جراحية لتثبيت جهاز داخلي في قوقعة الإنسان الذي يعاني من فقدان السمع، وذلك لتحسين قدراته السمعية. يتكون الجهاز الذي يتم تثبيته من ثلاث قطع، قطعة داخلية وقطعة ميكروفون وقطعة تثبت على الرأس، ويقوم هذا الجهاز بتحليل الكلام والرسالة اللغوية، وإيصالها مباشرة إلى العصب السمعي، الذي ينقلها إلى المركز الدماغي المختص بالتحليل اللغوي. شروط إجراء عمليات زراعة القوقعة يوجد شروط عديدة لانتقاء الأشخاص الذين تنطبق عليه شروط زراعة القوقعة، بمعنى أنه لا تصلح عملية زراعة القوقعة لأي شخص فقد سمعه، وأهم الشروط التي يجب أن تتوافر قبل إجراء العملية ما يلي: أن يكون الشخص يعاني من إعاقة سمعية عصبية حسية مزدوجة من شديدة إلى شديدة جداً. أن يكون الطفل لم يستفد من أساليب التأهيل السمعي الأخرى، مثل السماعات الطبية. أن يكون الطفل في عمر صغير نسبياً، أي في عمر ثلاث سنوات ما دون، أي في مرحلة اكتساب اللغة، لأن الطفل في عمر أكبر لا يكون مؤهلاً للاكتساب اللغوي، إذ أن العمر مهم جداً لانتقاء الأطفال لزراعة القوقعة، لأن الأطفال الذين تجاوزا هذا العمر ولم يكتسبوا اللغة، تصبح عملية اكتساب اللغة بالنسبة لهم صعبة جداً. ألا يكون الطفل يعاني من مشكلات أخرى إضافية مثل الإعاقة العقلية أو مرض التوحد أو الاضطرابات العقلية أو مشاكل متعلقة بتشوه الجهاز السمعي، أو مشاكل نفسية، أو مشاكل متعلقة بالصحة العامة، تتعلق في استخدام السمع بشكل طبيعي. يمكن التجاوز عن شرط العمر في حالات خاصة، كان يكون الطفل قد فقد سمعه في عمر العشر سنوات مثلاً، بعد اكتسابه للغة، وفي هذه الحالة يمكن إجراء العملية. لمزيد من المعلومات ننصحكم بمتابعة الفيديو التالي الذي يتحدث فيه الدكتور زيدان الخمايسة استشاري أمراض النطق واللغة عن زراعة القوقعة وأهم الشروط التي يجب الأخذ بها قبل القيام بالزراعة.

عملية زراعة القوقعة وأهم الشروط للقيام بالعملية

عملية زراعة القوقعة وأهم الشروط للقيام بالعملية
بواسطة: - آخر تحديث: 14 يناير، 2018

الإعاقة السمعية

يحدث نتيجة الإعاقة السمعية تأثر كبير لقدرات الطفل السمعية والنطقية، خصوصاً أن السمع هو مفتاح تعلم الطفل، واكتسابه للمهارات النطقية والسمعية، وفي كثير من الأحيان يعاني الطفل من إعاقة سمعية، قد تكون إعاقة سمعية توصيلية تتعلق بإصابة الأذن الوسطى والأذن الخارجية، وقد تكون متعلقة بالأذن الداخلية والعصب السمعي، وفي هذه الحالة يطلق على الإصابة فقدان السمع العصبي الحسي، وقد تكون الإصابة السمعية مزدوجة، أي في كلتا الأذنين،  ويمكن حل مشكلة السمع بعدة طرق، إما باستخدام سماعة الأذن، أو بإجراء عملية زراعة القوقعة، وفي هذا المقال المصحوب بالفيديو سنتحدث عن عملية زراعة القوقعة وأهم الشروط للقيام بالعملية.

عملية زراعة القوقعة

  • تعتبر زراعة القوقعة من الأساليب العلمية الدقيقة وتحتاج إلى عملية جراحية لتثبيت جهاز داخلي في قوقعة الإنسان الذي يعاني من فقدان السمع، وذلك لتحسين قدراته السمعية.
  • يتكون الجهاز الذي يتم تثبيته من ثلاث قطع، قطعة داخلية وقطعة ميكروفون وقطعة تثبت على الرأس، ويقوم هذا الجهاز بتحليل الكلام والرسالة اللغوية، وإيصالها مباشرة إلى العصب السمعي، الذي ينقلها إلى المركز الدماغي المختص بالتحليل اللغوي.

شروط إجراء عمليات زراعة القوقعة

يوجد شروط عديدة لانتقاء الأشخاص الذين تنطبق عليه شروط زراعة القوقعة، بمعنى أنه لا تصلح عملية زراعة القوقعة لأي شخص فقد سمعه، وأهم الشروط التي يجب أن تتوافر قبل إجراء العملية ما يلي:

  • أن يكون الشخص يعاني من إعاقة سمعية عصبية حسية مزدوجة من شديدة إلى شديدة جداً.
  • أن يكون الطفل لم يستفد من أساليب التأهيل السمعي الأخرى، مثل السماعات الطبية.
  • أن يكون الطفل في عمر صغير نسبياً، أي في عمر ثلاث سنوات ما دون، أي في مرحلة اكتساب اللغة، لأن الطفل في عمر أكبر لا يكون مؤهلاً للاكتساب اللغوي، إذ أن العمر مهم جداً لانتقاء الأطفال لزراعة القوقعة، لأن الأطفال الذين تجاوزا هذا العمر ولم يكتسبوا اللغة، تصبح عملية اكتساب اللغة بالنسبة لهم صعبة جداً.
  • ألا يكون الطفل يعاني من مشكلات أخرى إضافية مثل الإعاقة العقلية أو مرض التوحد أو الاضطرابات العقلية أو مشاكل متعلقة بتشوه الجهاز السمعي، أو مشاكل نفسية، أو مشاكل متعلقة بالصحة العامة، تتعلق في استخدام السمع بشكل طبيعي.
  • يمكن التجاوز عن شرط العمر في حالات خاصة، كان يكون الطفل قد فقد سمعه في عمر العشر سنوات مثلاً، بعد اكتسابه للغة، وفي هذه الحالة يمكن إجراء العملية.

لمزيد من المعلومات ننصحكم بمتابعة الفيديو التالي الذي يتحدث فيه الدكتور زيدان الخمايسة استشاري أمراض النطق واللغة عن زراعة القوقعة وأهم الشروط التي يجب الأخذ بها قبل القيام بالزراعة.