مرض التوحد يصاب بعض الأطفال بمرض التوحد الذي يعرّف بأنه اضطراب يؤثر على القدرة الإدراكية للطفل كما يؤثر على طريقة اندماجه مع الأشخاص المحيطين به، يظهر الاضطراب على الطفل في عدة جوانب تتعلق بنموه وتتمثل بسلوكه الاجتماعي وطرق تواصله وتفاعله مع الآخرين، هناك العديد من العلامات والأعراض التي تدل على الإصابة بالتوحد التي تظهر عند بعض الأطفال في المراحل المبكرة من طفولتهم، كما أنّ هناك أطفالاً آخرين مصابين بالتوحد تنمو أجسامهم بصورةٍ طبيعية في السنوات الأولى من حياتهم بعدها يفقدون مهارتهم اللغوية ويصبحون عدائيين أو انطوائيين بشكلٍ مفاجئ، وفي بعض الحالات يصعب تحديد مستوى الاضطراب لدى الطفل المصاب حيث تختلف أعراض التوحد من طفلٍ لآخر، وسنتعرف في هذا المقال علامات مرض التوحد التي تظهر على الطفل المصاب. علامات مرض التوحد تظهر علامات التوحد على الطفل بحيث يؤثر على سلوكه وتصرفاته مع الآخرين بالإضافة إلى العديد من العلامات الأخرى التي تتمثل فيما يلي: ظهور حالة من الانطوائية والانعزال على الطفل المصاب بالتوحد، حيث يقوم باللعب وحده دون تفاعل مع الأشخاص الآخرين. ظهور حالة من العدائية وردة فعل عنيفة عند محاولة اللعب معه. كره الطفل المصاب بالتوحد للأشياء من حوله كارتداء الملابس أو الأصوات وقد يكره أيضاً تقبيل والديه أو التحدث معهم. يتأخر الطفل المصاب بالتوحد في النطق، وقد يتعلم التحدث لكنه يرفض الكلام مع الآخرين، وقد يعاني من عدم تطوره اللغوي. إحجام الطفل المصاب عن الضحك أو الابتسام. يقوم الطفل المصاب بتكرار حركاته لعدة مرات تتمثل في تحريكه لرأسه أو أصابعه أو في طريقة لعبه. انعدام التنسيق في حركاته وضعفٍ في طريقة إمساكه بالأشياء. لعب الطفل المصاب بأشياء بعيدة عن الألعاب التقليدية للأطفال. شعور الطفل المريض بالتوحد بحالةٍ من الحزن الشديد لأبسط الأمور. عجز الطفل المريض عن التعبير عما يجول بداخله وقد يستعمل الإشارة عِوضاً عن الكلام. لا يشعر بالفرح حتى عندما يرى والده أو والدته. لا ينظر إلى عيون الشخص الذي يحدثه حتى وإن كان هذا الشخص قريباً منه. لا يحس بالألم ولا يكترث لمشاعر الآخرين. طرق العلاج من مرض التوحد العلاج بالأدوية: تساهم الأدوية التي يقوم الطبيب المختص بصرفها في السيطرة على الخلايا العصبية وعلاجها. الالتحاق بالمدارس الخاصة: يجب على الأسرة القيام بإلحاق الطفل بمدارس خاصة تحثهم على التعامل مع الأشخاص الآخرين والتفاعل معهم، وتقوي لديهم الاستجابة للمؤثرات المرئية والصوتية التي تحيط بهم. تشجيع الأطفال المصابين بالتوحد من قِبل الوالدين على التحدث مع الآخرين والانخراط معهم وتعليمهم النطق بشكلٍ سليم. استخدام الطب البديل.

علامات مرض التوحد

علامات مرض التوحد

بواسطة: - آخر تحديث: 28 سبتمبر، 2017

مرض التوحد

يصاب بعض الأطفال بمرض التوحد الذي يعرّف بأنه اضطراب يؤثر على القدرة الإدراكية للطفل كما يؤثر على طريقة اندماجه مع الأشخاص المحيطين به، يظهر الاضطراب على الطفل في عدة جوانب تتعلق بنموه وتتمثل بسلوكه الاجتماعي وطرق تواصله وتفاعله مع الآخرين، هناك العديد من العلامات والأعراض التي تدل على الإصابة بالتوحد التي تظهر عند بعض الأطفال في المراحل المبكرة من طفولتهم، كما أنّ هناك أطفالاً آخرين مصابين بالتوحد تنمو أجسامهم بصورةٍ طبيعية في السنوات الأولى من حياتهم بعدها يفقدون مهارتهم اللغوية ويصبحون عدائيين أو انطوائيين بشكلٍ مفاجئ، وفي بعض الحالات يصعب تحديد مستوى الاضطراب لدى الطفل المصاب حيث تختلف أعراض التوحد من طفلٍ لآخر، وسنتعرف في هذا المقال علامات مرض التوحد التي تظهر على الطفل المصاب.

علامات مرض التوحد

تظهر علامات التوحد على الطفل بحيث يؤثر على سلوكه وتصرفاته مع الآخرين بالإضافة إلى العديد من العلامات الأخرى التي تتمثل فيما يلي:

  • ظهور حالة من الانطوائية والانعزال على الطفل المصاب بالتوحد، حيث يقوم باللعب وحده دون تفاعل مع الأشخاص الآخرين.
  • ظهور حالة من العدائية وردة فعل عنيفة عند محاولة اللعب معه.
  • كره الطفل المصاب بالتوحد للأشياء من حوله كارتداء الملابس أو الأصوات وقد يكره أيضاً تقبيل والديه أو التحدث معهم.
  • يتأخر الطفل المصاب بالتوحد في النطق، وقد يتعلم التحدث لكنه يرفض الكلام مع الآخرين، وقد يعاني من عدم تطوره اللغوي.
  • إحجام الطفل المصاب عن الضحك أو الابتسام.
  • يقوم الطفل المصاب بتكرار حركاته لعدة مرات تتمثل في تحريكه لرأسه أو أصابعه أو في طريقة لعبه.
  • انعدام التنسيق في حركاته وضعفٍ في طريقة إمساكه بالأشياء.
  • لعب الطفل المصاب بأشياء بعيدة عن الألعاب التقليدية للأطفال.
  • شعور الطفل المريض بالتوحد بحالةٍ من الحزن الشديد لأبسط الأمور.
  • عجز الطفل المريض عن التعبير عما يجول بداخله وقد يستعمل الإشارة عِوضاً عن الكلام.
  • لا يشعر بالفرح حتى عندما يرى والده أو والدته.
  • لا ينظر إلى عيون الشخص الذي يحدثه حتى وإن كان هذا الشخص قريباً منه.
  • لا يحس بالألم ولا يكترث لمشاعر الآخرين.

طرق العلاج من مرض التوحد

  • العلاج بالأدوية: تساهم الأدوية التي يقوم الطبيب المختص بصرفها في السيطرة على الخلايا العصبية وعلاجها.
  • الالتحاق بالمدارس الخاصة: يجب على الأسرة القيام بإلحاق الطفل بمدارس خاصة تحثهم على التعامل مع الأشخاص الآخرين والتفاعل معهم، وتقوي لديهم الاستجابة للمؤثرات المرئية والصوتية التي تحيط بهم.
  • تشجيع الأطفال المصابين بالتوحد من قِبل الوالدين على التحدث مع الآخرين والانخراط معهم وتعليمهم النطق بشكلٍ سليم.
  • استخدام الطب البديل.